St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 298- هل تفضيل الابن الأصغر في الميراث يعد مبدأً في الكتاب المقدَّس مستمد من عادات الشعوب المختلفة؟

 

St-Takla.org Image: Jacob kissed his father and when Isaac caught the smell of his clothes, he blessed him. He made him lord over his brother and all his relatives. Nations and people would bow down to him. Those who cursed him would be cursed and those who blessed him would be blessed. (Genesis 27: 23-29) - "Jacob deceives Isaac" images set (Genesis 27:1 - Genesis 28:5): image (7) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "ولم يعرفه لأن يديه كانتا مشعرتين كيدي عيسو أخيه، فباركه. وقال: «هل أنت هو ابني عيسو؟» فقال: «أنا هو». فقال: «قدم لي لآكل من صيد ابني حتى تباركك نفسي». فقدم له فأكل، وأحضر له خمرا فشرب. فقال له إسحاق أبوه: «تقدم وقبلني يا ابني». فتقدم وقبله، فشم رائحة ثيابه وباركه، وقال: «انظر! رائحة ابني كرائحة حقل قد باركه الرب. فليعطك الله من ندى السماء ومن دسم الأرض. وكثرة حنطة وخمر. ليستعبد لك شعوب، وتسجد لك قبائل. كن سيدا لإخوتك، وليسجد لك بنو أمك. ليكن لاعنوك ملعونين، ومباركوك مباركين»" (التكوين 27: 23-29) - مجموعة "يعقوب يخدع إسحاق أبيه (إسحق)" (التكوين 27: 1 - التكوين 28: 5) - صورة (7) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Jacob kissed his father and when Isaac caught the smell of his clothes, he blessed him. He made him lord over his brother and all his relatives. Nations and people would bow down to him. Those who cursed him would be cursed and those who blessed him would be blessed. (Genesis 27: 23-29) - "Jacob deceives Isaac" images set (Genesis 27:1 - Genesis 28:5): image (7) - Genesis, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "ولم يعرفه لأن يديه كانتا مشعرتين كيدي عيسو أخيه، فباركه. وقال: «هل أنت هو ابني عيسو؟» فقال: «أنا هو». فقال: «قدم لي لآكل من صيد ابني حتى تباركك نفسي». فقدم له فأكل، وأحضر له خمرا فشرب. فقال له إسحاق أبوه: «تقدم وقبلني يا ابني». فتقدم وقبله، فشم رائحة ثيابه وباركه، وقال: «انظر! رائحة ابني كرائحة حقل قد باركه الرب. فليعطك الله من ندى السماء ومن دسم الأرض. وكثرة حنطة وخمر. ليستعبد لك شعوب، وتسجد لك قبائل. كن سيدا لإخوتك، وليسجد لك بنو أمك. ليكن لاعنوك ملعونين، ومباركوك مباركين»" (التكوين 27: 23-29) - مجموعة "يعقوب يخدع إسحاق أبيه (إسحق)" (التكوين 27: 1 - التكوين 28: 5) - صورة (7) - صور سفر التكوين، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

يري "ﭽيمس فريزر " أن وراثة الابن الأصغر يعد مبدأ في الكتاب المقدَّس بدليل أن إسحق الأصغر ورث أبيه إبراهيم دون إسماعيل، ويعقوب دون عيسو، ويوسف دون إخوته، وأفرايم دون منسي، وفارص دون زارح، وسليمان دون أدونيا، فيقول ﭽيمس فريزر أن عادة إرث الابن الأصغر انتشرت في بعض مناطق إنجلترا، فقد كان في توننجهام، إقطاعيتين أحداهما كانت تقر الميراث للابن الأكبر، والأخرى كانت تقر الميراث للابن الأصغر، وفي "ويلز" كان الابن الأصغر يرث العقار والأرض والبلطة والمرجل والمحراث، وكذلك انتشرت في فرنسا في القرن السابع عشر عادة توريث الابن الأصغر الأرض المملوكة للأب، كما سادت هذه العادة في بلاد نهر الراين، وتمسك بها المزارعون حتى أنه لم يتبقَ لهم نصيب ليرثوه، وحتى إن لم يترك الأب وصية مكتوبة بأن يؤول ميراثه للابن الأصغر. كما انتشرت هذه العادة في سويسرا، والدنمارك والنرويج والسويد، وكما كان الابن الأصغر له حق الميراث فإنه كان يتحمل عبء رعاية أبويه العاجزين وأخواته غير المتزوجات(1).

وهكذا أخذ فريزر يورد عشرات الأمثلة من مناطق مختلفة يدلل بها علي عادة وراثة الابن الأصغر للميراث، وعادة أخري في بعض المناطق وهي وراثة الابنة الصغرى الميراث من أمها(2).

ويعلل الرائد "تيكيل" وراثة الابن الأصغر للميراث قائلًا "إن الابن الأصغر هو الذي يرث ممتلكات أبيه، لأنه يكون عاجزًا عن أن يعول نفسه عند وفاة والديه، وعلي عكس أخوته الكبار الذين سبق لهم أن أعانهم أبوهم في أثناء حياته علي سبيل الاستقلال بحياتهم"(3).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- ما حدث في الكتاب المقدَّس من تفضيل إسحق علي إسماعيل، ويعقوب علي عيسو، يرجع إلي تذكية الله لإسحق ويعقوب، والإنسان يتزكى أمام الله بناء علي نيته الصادقة وأعماله الحسنة، فالله أقر حق وبركة البكورية للابن البكر، ولكن إن كان الابن البكر أعماله لا تُرضي الله، فإن البكورية تنزع منه وتعطي للابن الأصغر.. قال الله "أليس عيسو أخا يعقوب. يقول الرب وأحببتُ يعقوب وأبغضت عيسو" (ملا 1: 2، 3) نعم عيسو أخو يعقوب، بل هو توأمه، من أب واحد وأم واحدة وبطن واحدة، فالفرصة بينهما متساوية، بل أن عيسو يتميز بحقه في البكورية، ولكن عيسو صار مستبيحًا واحتقر البكورية، وفضل أكلة عدس عليها "فاحتقر عيسو البكورية" (تك 25:34) ولذلك اختار الله يعقوب ورفض عيسو بسابق علمه لما سيكون عليه كل منهما، وقد أعلن الله هذه الحقيقة لرفقة أمهما "قال لها الرب في بطنك اثنان ومن أحشائك يفترق شعبان. شعب يقوي علي شعب، وكبير يُستعبد لصغير" (تك 25:23) وقد حذرنا الإنجيل لئلا نسلك كما سلك عيسو "لئلا يكون أحد زانيًا أو مستبيحًا كعيسو الذي لأجل أكلة واحدة باع بكوريته" (عب 12:16) ومع كلٍ فإن بغضة الله لعيسو لم تكن بغضة شخصية ولا عداوة، لأن الله محبة، إنما كرهَ الله شر عيسو، فأبغض عيسو المتمسك بالشر عدلًا، وأحب يعقوب فضلًا، والأمر الغريب أن الله الذي اختار يعقوب وأحبه، جاء أولاد يعقوب (اليهود) ورفضوه فرفضهم "إلي خاصته جاء وخاصته لم تقبله" (يو 1: 11) وقد ناقش معلمنا بولس الرسول هذا الاختيار في الإصحاح التاسع من رسالته لأهل رومية.

 

2- لم يأخذ الكتاب المقدَّس من عادات الشعوب، بل أن الأمثلة العديدة التي ساقها ﭽيمس فريزر يرجع تاريخها إلي عصور حديثة نسبيًا، ولا ترقي في القدم إلي الوقت الذي عاش فيه الآباء البطاركة.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) راجع الفولكلور في العهد القديم ﺠ 2 ص 61 -69.

(2) راجع الفولكلور في العهد القديم ﺠ 2 ص 70- 120.

(3) الفولكلور في العهد القديم ﺠ 2 ص 111.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/298.html