St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 194- هل ظهور الحيوانات البرية (في اليوم السادس) بعد ظهور الطيور يخالف العلم؟

 

س194: هل ظهور الحيوانات البرية (في اليوم السادس) بعد ظهور الطيور يخالف العلم؟ يقول " د. موريس بوكاي".. " إذًا فنظام ظهور الحيوانات الأرضية والطيور هذا غير مقبول.. إن الخطأ يكمن في وضع ظهور الحيوانات الأرضية بعد ظهور الطيور"(1).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: لقد ظهرت الزحَّافات أي البرمائيات والزواحف المختلفة بعد الأسماك، وهذا يتوافق مع وجهة النظر العلمية، فيقول " د. فوزي إلياس".. " لتفض المياه تشير إلى وجود حياة حيوانية سابقة في الماء من قبل اليوم الخامس، وهذه حقيقة علمية حيث كانت البحار في حقب الحياة القديمة ممتلئة بأنواع متنوعة من كل شعب اللافقاريات كما ظهرت أيضًا في الماء أولى طوائف الفقاريات وهي الأسماك.. (ثم خُلقت) التنانين العظام وهي الزواحف العملاقة المنقرضة. وقد سادت طول حقب الحياة الوسطى على البر والبحر والجو وبلغت أحجامًا هائلة"(2) ثم ظهرت الطيور بعد الأسماك، وهذا أيضًا يطابق وجهة النظر العلمية تمامًا، ثم ظهرت الحيوانات البرية، ويستعرض "د. فوزي إلياس" السجل الجيولوجي لتتابع ظهور أقسام المملكة الحيوانية كالتالي:

"حقب الحياة القديمة:

1- ظهرت معظم شعب اللافقاريات في بحار العالم في أول عصور الحياة المعروفة بالعصر الكمبري.

2- بدأ ظهور الأسماك المُدَّرعة في العصر الأوردفيشي.

3- ظهرت البرمائيات الضخمة والحشرات في العصر الكربوني.

حقب الحياة الوسطى:

4- بدأ ظهور الزواحف العملاقة في أوائل الحقب ثم انتشرت وسيطرت طوال الحقب برًا وبحرًا وجوًا ثم انقرضت تمامًا في نهاية الحقب.

5- بدأ ظهور الطيور في أواسط حقب الحياة الوسطى.

حقب الحياة الحديثة:

6- بدأ ظهور الثعابين في أوائل الحقب.

7- بدأت الثدييات آكلات عشب ثم آكلات لحوم ثم الرئيسيات وسيطرت الثدييات على الحقب حتى ظهر الإنسان في عصر البليستوسين فكان له السيادة"(3).

ويُعلق القديس باسيليوس الكبير على قول الكتاب " لتفض المياه زحافات " قائلًا " كل المياه كانت في لهفة لتنفيذ أمر خالقها، وفي الحال أنتجت قوة الله العظيمة والفائقة الوصف حياة نشطة وفعَّالة في المخلوقات التي لا يمكن حصر أنواعها، وذلك بمجرد أن تولدت في المياه إمكانية التكاثر للكائنات الحيَّة بواسطة الأمر الإلهي"(4)(5).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) القرآن الكريم والتوراة والإنجيل والعلم ص 43، 44.

(2) ستة أيام الخليقة ص 36.

(3) المرجع السابق ص 35 - 36.

(4) Hexaemeron 7: 1.

(5) دير القديس مقار - شرح سفر التكوين ص 69.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/194.html