الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 1689- كيف يستودع داود روحه في يد الرب: "فِي يَدِكَ أَسْتَوْدِعُ رُوحِي. فَدَيْتَنِي يا رب إِلهَ الْحَقِّ" (مز 31: 5) بينما من المفروض أن يودعها للشيطان الذي اشترى البشرية بمعصية آدم؟، وإن كان الرب فدى داود، فلماذا صُلب المسيح؟، وهل بعد أن فدى الرب داود يعود داود ويطلب الخلاص قائلًا: "فِي يَدِكَ آجَالِي. نَجِّنِي مِنْ يَدِ أَعْدَائِي.. أَضِئْ بِوَجْهِكَ عَلَى عَبْدِكَ. خَلِّصْنِي بِرَحْمَتِكَ. يا رب لاَ تَدَعْنِي أَخْزَى" (مز 31: 15-17)

 

س 1689: كيف يستودع داود روحه في يد الرب: "فِي يَدِكَ أَسْتَوْدِعُ رُوحِي. فَدَيْتَنِي يا رب إِلهَ الْحَقِّ" (مز 31: 5) بينما من المفروض أن يودعها للشيطان الذي اشترى البشرية بمعصية آدم؟، وإن كان الرب فدى داود، فلماذا صُلب المسيح؟، وهل بعد أن فدى الرب داود يعود داود ويطلب الخلاص قائلًا: "فِي يَدِكَ آجَالِي. نَجِّنِي مِنْ يَدِ أَعْدَائِي.. أَضِئْ بِوَجْهِكَ عَلَى عَبْدِكَ. خَلِّصْنِي بِرَحْمَتِكَ. يا رب لاَ تَدَعْنِي أَخْزَى" (مز 31: 15 - 17).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 ج: 1- كان داود في ملء الثقة أن الذي حفظه خلال الأخطار العديدة التي تعرَّض لها في حياته، سيحفظ روحه أيضًا بعد الانطلاق من الجسد، فلن يمسها شيئًا رديئًا، ويقول "أبونا باخوميوس آڤا مينا": "داود وهو في ملء الثقة يضع نفسه تحت رعاية الله ليحفظها بعنايته كوديعة ثمينة تستمد وجودها وحياتها من الله ذاته، كما قال أيوب البار: "مَنَحْتَنِي حَيَاةً وَرَحْمَةً وَحَفِظَتْ عِنَايَتُكَ رُوحِي" (أي 10: 12)، وجاء في سفر الحكمة: "أَمَّا نُفُوسُ الصِّدِّيقِينَ فَهِيَ بِيَدِ اللهِ فَلاَ يَمَسُّهَا الْعَذَابُ،َ وفِي ظَنِّ الْجُهَّالِ أَنَّهُمْ مَاتُوا" (حك 3: 1، 2). وإن كانت أرواح الأبرار والأشرار قد ذهبت في العهد القديم إلى الجحيم، إلاَّ أن أرواح الأبرار كانت محفوظة في سلام تترقب مجيء المخلص ليحطم متاريس الجحيم، وفعلًا بعد الفداء انطلقت بفرح عظيم من الجحيم إلى الفردوس.

 وأيضًا قول داود "فِي يَدِكَ" أي في يدي الرب، فروح داود هيَ موضع اعتزاز واهتمام الله، وهيَ ثمينة جدًا في عينيه، وهـيَ في حمايته كقول الكتاب: "جَمِيعُ قِدِّيسِيهِ فِي يَدِكَ" (تث 33: 3)، وإن ذهبت للجحيم لفترة فأنه ليس للشيطان سلطان عليها كقول المُرنّم: "إِنَّمَا اللهُ يَفْدِي نَفْسِي مِنْ يَدِ الْهَاوِيَةِ لأَنَّهُ يَأْخُذُنِي" (مز 49: 15)، وفيما بعد إيليا النبي الناري " سَارَ فِي الْبَرِّيَّةِ مَسِيرَةَ يَوْمٍ حَتَّى أَتَى وَجَلَسَ تَحْتَ رَتَمَةٍ وَطَلَبَ الْمَوْتَ لِنَفْسِهِ وَقَالَ قَدْ كَفَى الآنَ يا رب خُذْ نَفْسِي لأَنِّي لَسْتُ خَيْرًا مِنْ آبَائِي" (1مل 19: 4)، فلو كان سيسلم روحه للشيطان مثل الأشرار، فكيف يطلب لنفسه الموت؟! وأيضًا يونان النبي العظيم قال: "فَالآنَ يا رب خُذْ نَفْسِي مِنِّي لأَنَّ مَوْتِي خَيْرٌ مِنْ حَيَاتِي" (يون 4: 3)، فلو كان الشيطان هو الذي سيستلم روحه ويكون له سلطان عليها مثلها مثل أرواح الأشرار، فكيف يطلب الموت لنفسه؟! وما معنى كلامه " فَالآنَ يا رب خُذْ نَفْسِي مِنِّي " أي أنه يسلم نفسه في يدي الرب، حتى ولو ذهبت للجحيم لفترة إلاَّ أنها ستترقب الفداء" {من أبحاث النقد الكتابي}.

 

2- عندما صلَّى داود قائلًا: "فِي يَدِكَ أَسْتَوْدِعُ رُوحِي" حملت هذه العبارة بُعدًا نبويًّا إذ نطق بها السيد المسيح وهو على الصليب: "وَنَادَى يَسُوعُ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ وَقَالَ يَا أَبَتَاهُ فِي يَدَيْكَ أَسْتَوْدِعُ رُوحِـي. وَلَمَّا قَالَ هذَا أَسْلَمَ الرُّوحَ" (لو 23: 46)، ففي العهد القديم كان الشيطان هو الذي يقبض أرواح البشر كافة، أشرارًا وأبرارًا، ويودعها في سجن الجحيم، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. وعندما أوشك السيد المسيح أن يُسلم روحه، هجم عليه الشيطان ليقبض روحه، وهو يجهل طبيعة المصلوب، وبهذا سقط في التعدي على العزة الإلهيَّة، فأمسك به السيد المسيح وقيَّده وجرَّده من سلطانه على المؤمنين، ولذلك عندما رُجم استِفانوس أسلم روحه في يد الرب وليس في يد الشيطان: "فَكَانُوا يَرْجُمُونَ اسْتِفَانُوسَ وَهُوَ يَدْعُو وَيَقُولُ أَيُّهَا الرَّبُّ يَسُوعُ اقْبَلْ رُوحِي" (أع 7: 59)، وكل إنسان مؤمن من المفروض في لحظة انتقاله أن يكرر نفس العبارة: "فِي يَدِكَ أَسْتَوْدِعُ رُوحِي"، وينام مطمئنًا"، أَمَّا الصِّدِّيقُ فَوَاثِقٌ عِنْدَ مَوْتِهِ" (أم 14: 32).

 

3- صلَّى داود قائلًا: "فَدَيْتَنِي يا رب إِلهَ الْحَقِّ ويقول "الأب متى المسكين": "فَدَيْتَنِي يا رب إِلهَ الْحَقِّ": تعطي الأساس المتين للثقة، بسبب خبرته السابقة كلها ومعرفته بصفات الله كإله أمانة. وكلمة " فدى " تعني أنقذ ونجَّى وخلَّص من الضيقات الزمانية، أنظر (2صم 4: 9): "فَأَجَابَ دَاوُدُ رَكَابَ وَبَعْنَةَ أَخَاهُ ابْنَيْ رِمُّونَ الْبَئِيرُوتِيِّ وَقَالَ لَهُمَا: حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ الَّذِي فَدَى نَفْسِي مِنْ كُلِّ ضِيق "، ولكن في العهد الجديد لها معنى أعمق" (267).

وعندما قال داود: "فَدَيْتَنِي يا رب إِلهَ الْحَقِّ" فقد كان يقصد:

أ - أن الرب فدى داود من خطر الموت الجسدي المحقق الذي أحدق به مرات ومرات، ويقول "أبونا باخوميوس آڤا مينا": "كلمة " فدى " تعني أنقذ ونجى وخلص من الضيقات الرديئة (2صم 4: 9)، كما قال داود لبثشبع: "حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ الَّذِي فَدَى نَفْسِي مِنْ كُلِّ ضِيقَةٍ" (1مل 1: 29)، وقال أرميا النبـي: "لأَنَّ الرَّبَّ فَدَى يَعْقُوبَ وَفَكَّهُ مِنْ يَدِ الَّذِي هُوَ أَقْوَى مِنْهُ" (إر 31: 11)، فليس المقصود بالفداء هنا الفداء من الخطيَّة والأثم الذي تم بصلب ربنا يسوع المسيح وقيامته، إنما المقصود الفداء من السبي والضيقات" {من أبحاث النقد الكتابي}.

ب - أن الرب سيفدي داود من الموت الأبدي، عندما يتجسد ويحمل عقاب خطايانا، وجاءت العبارة في صيغة الماضي للتأكيد على حدوثها.

وهذا المعنى المزدوج لهذه العبارة يفسر قول داود: "فِي يَدِكَ آجَالِي. نَجِّنِي مِنْ يَدِ أَعْدَائِي وَمِنَ الَّذِينَ يَطْرُدُونَنِي. أَضِئْ بِوَجْهِكَ عَلَى عَبْدِكَ. خَلِّصْنِي بِرَحْمَتِكَ" (مز 31: 15، 16) فالجزء الأول يشير للموت الجسدي " فِي يَدِكَ آجَالِي"، فإن كان أغلى شيء في الدنيا هو حياة الإنسان، فإن حياة الإنسان في يد الله وحده، فالآجال هيَ بيد الله فقط، والجزء الثاني يشير للموت الروحي الأبدي ولذلك قال: "أَضِئْ بِوَجْهِكَ عَلَى عَبْدِكَ. خَلِّصْنِي بِرَحْمَتِكَ" وكثير من اليهود يرون في هذه العبارة صرخة تشير إلى مجيء المسيا الذي سينقذ الإنسان من الموت الأبدي (راجع القمص تادرس يعقوب - تفسير المزامير جـ 4 ص 513). كما أكمل في الآية التالية قائلًا: "لِيَخْزَ الأَشْرَارُ. لِيَسْكُتُوا فِي الْهَاوِيَةِ" (مز 31: 17)، أي أن الأشرار لم يستفيدوا من فداء المسيح على الصليب، بل يظلون في الهاوية.

ويقول "أبونا باخوميوس آڤا مينا": "رأينا يونان النبي في جوف الحوت يستخدم ذات الأسلوب، الذي استخدمه داود، في صلاته لله، إذا يبدأ صلاته بقوله: "دَعَوْتُ مِنْ ضِيقِي الرَّبَّ فَاسْتَجَابَنِي" (يون 2: 2) مع أنه مازال في جوف الحوت وفي قلب الضيقة، ولكنه في ثقة يقول أن الرب استجاب له، ثم يعود ويقول " لأَنَّكَ طَرَحْتَنِي فِي الْعُمْقِ فِي قَلْبِ الْبِحَارِ فَأَحَاطَ بِي نَهْرٌ.. فَقُلْتُ قَدْ طُرِدْتُ مِنْ أَمَامِ عَيْنَيْكَ" (يون 2: 3، 4) فيذكر هنا ضيقته الحالية، ولكن سرعان ما يعيد ثقته في الله فيقول: "وَلكِنَّنِي أَعُودُ أَنْظُرُ إِلَى هَيْكَلِ قُدْسِكَ" (يون 2: 4)، ثم يعيد ذكر ضيقته قائلًا: "نَزَلْتُ إِلَى أَسَافِلِ الْجِبَالِ مَغَالِيقُ الأَرْضِ عَلَيَّ إِلَى الأَبَدِ" (يون 2: 6). فرجال العهد القديم يتحدثون عن الضيقات التي أصابتهم والرب أنقذهم منها، وليس معنـى هذا أنه لن تعود تصيبهم ضيقات أخرى، وحتى بعد الفداء الذي أتمه السيد المسيح على الصليب، مازالت الضيقات الوقتية تلاحقنا بسبب حروب الشيطان والذات والجسـد (رؤ 12: 12، يع 4: 1) وقال بولس الرسول عن حروب الشيطان:  " مَلاَكَ الشَّيْطَانِ لِيَلْطِمَنِي لِئَلاَّ أَرْتَفِعَ" (2كو 12: 7) وفي هذا لا نفقد رجاءنا (يع 1: 12)" {من أبحاث النقد الكتابي}.

 

4- عندما قال داود: "فِي يَدِكَ آجَالِي" أي أنت يا رب الذي حدَّدت بداية عمري وأنت الذي تُحدّد نهايته، فالعمر في يدك وليس في يد أي كائن آخر، لا في يد شاول ولا يد أبشالوم ولا يد الظروف، لذلك ألجأ إليك يا رب لكي تنجيني من أيدي أعدائي ومطاردي، وأن تضئ بوجهك عليَّ، أي تظهر رضاءك عني، وتخلصني بحسب رحمتك وليس بسبب استحقاقي، ولا تدعني أخزى بل ليخزى أعدائي الذي يضمرون لي الشر.

ويقول "د. مراد أمين موسى": "أول من أستخدم هذا التعبير (أَضِئْ بِوَجْهِكَ) هو موسى في البركة التي نطق بها في سفر العدد (6: 5). ولروعته وجماله معنى وشعرًا -في العبرية- قاد الروح القدس الكثيرين من المرنمين في سفر المزامير ليطلبوا هذه البركة من الرب (مز 4: 6، 67: 1، 80: 3، 7، 19، 119: 135)، وهيَ ربما تعني أظهر ذاتك في مشهد ضيقتي فيغمرني فضلك وحبك. ويقول شارح عبري قديم أن وجـه الله يعني مسيحه، أي يقصد المسيا المسيح المبارك إلى الأبد، وهذا ما يعلنه الروح القدس عن شخصه الكريم: "الَّذِي هُوَ صُورَةُ اللهِ غَيْرِ الْمَنْظُورِ" (كو 1: 15)، الذي عندما يسطع بكل مجده وجلاله يخلص المتكلين عليه، ويسكت أعداءهم، ولهذا يردف بالقول: "خَلِّصْنِي بِرَحْمَتِكَ "، وأين يمكن أن تظهر رحمة الله في كمالها إلاَّ في المسيح؟!" (268).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(267) المزامير - دراسة وشرح وتفسير جـ 2 ص 315.

 (268) شرح سفر المزامير ص 235، 236.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب مدارس النقد والتشكيك والرد عليها في االعهد القديم من الكتاب المقدس

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1689.html