St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 1517- كيف تنزل نار الله من السماء وتحرق الأغنام والرعاة (أي 1: 16)؟ أليس الله هو المتحكم في البروق والرعود والصواعق؟

 

ج: 1- كان الناس يعتقدون قديمًا أن الرعد هو صوت الله، والبرق نوره، والصاعقة غضبه، فعندما غضب الله على سدوم وعمورة أسقط عليهما صواعقه فأحرقهما، ولم يكن الإنسان يدرك حينذاك أن الشيطان بعد سقوطه فَقَدَ رتبته ولم يفقد قوته، ولذلك فأنه يستطيع أن يحدر نارًا من أعلى بسماح من الله، فلو لم يسمح الله له بهذا ما كان يستطيع ذلك أبدًا، وعندما كان الله مُسيجًا حول ممتلكات أيوب لم يستطع عدو الخير أن يختطف غنيمة واحدة، أما الآن وقد حصل على الإذن الإلهي فاستطاع أن يُحدِر نارًا تحرق جميع الأغنام سبعة آلاف رأس منتشرة على مساحة كبيرة من الأرض، وهكذا في آخر الزمان سيقوم ضد المسيح " وَيَصْنَعُ آيَاتٍ عَظِيمَةً، حَتَّى إِنَّهُ يَجْعَلُ نَارًا تَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ عَلَى الأَرْضِ قُدَّامَ النَّاسِ، وَيُضِلُّ السَّاكِنِينَ عَلَى الأَرْضِ" (رؤ 13: 13، 14).

 

2- قال السفر: "جَاءَ آخَرُ وَقَالَ: نَارُ اللهِ سَقَطَتْ مِنَ السَّمَاءِ فَأَحْرَقَتِ الْغَنَمَ وَالْغِلْمَانَ وَأَكَلَتْهُمْ، وَنَجَوْتُ أَنَا وَحْدِي لأُخْبِرَكَ" (أي 1: 16).

وفي " الترجمة القبطية: "أنَّ نارًا سقطت من السماء وأحرقت الغنم وأكلت الرعاة".

وفي " ترجمة كلمة الحياة": "لقد نزلت صاعقة من السماءِ أحرقَت الغنمَ والْغلْمان والتهمتهُمْ".

فالشيطان الذي سبق ووضع أمام الله صورة خاطئة لأيوب مُدعيًا أن أيوب يعبد الله من أجل منافع شخصية، كما ادَّعى أن الله يحابي أيوب لأنه يعبده فيبارك في ممتلكاته ويُسبل عليه حمايته، وهكذا هنا أراد الشيطان أن يصوّر لأيوب أن الإله الذي يعبده هو إله قاسٍ لا يستحق العبادة، ولذلك وضع على لسان الراعي الذي نجا هذه العبادة الخاطئة (نار الله سقطت من السماء فأحرقت الغنم والغلمان) مع أن الله بريء من هذه التهمة الشيطانية، وقد ابتلع أيوب الطُعم الذي طرحه الشيطان من خلال هذه التهمة، ولذلك قال لزوجته: "أَالْخَيْرَ نَقْبَلُ مِنْ عِنْدِ اللهِ، وَالشَّرَّ لاَ نَقْبَلُ؟" (أي 2: 10)، فقد صدّق أيوب أن الله هو مصدر كل هذه الشرور، فقال في آسى بالغ: "لأَنَّ الْبَوَارَ مِنَ اللهِ رُعْبٌ عَلَيَّ" (أي 31: 23)، ومع كل هذا فإن أيوب احتفظ بكماله واتزانه ولم يخطئ بشفتيه ولم يجدف على اسم الله، ولا بد أن نعمة الله لم تتخلى عنه وسط أتون التجربة، ولذلك رفض بشدة فكرة الانتحار التي اقترحتها عليه زوجته.

 

3- يقول " القمص تادرس يعقوب": "يرى القديس يوحنا الذهبي الفم أن بقوله: "نار الله سقطت من السماء"، أراد العدو أن يوحي لأيوب أن ما يحل به ليس بضربات بشرية بل من قِبل الله، وموجهة ضده وحده دون بقية المحيطين به، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. ولعله بهذا أراد تشويه صورة الله في عينيه، فمع عدم ارتكابه خطايا عظمى وعدم إهماله في العبادة لله، إلاَّ أن الله حلَّ بغضبه عليه دون غيره، مما يثير فيه الدافع نحو التجديف على الله كظالم. إذ أحرق الله الغنم التي اختار أفضلها ليقدمها محرقات لله، فإن الله يبدو كمن لا يُسر بمحرقاتـه، ولا يقبـل عبادته، أو كأن " عبادة الله باطلة" (ملا 3: 14)"(1).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) تفسير سفر أيوب جـ1 ص 71، 72.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1517.html