St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 1418- هل اللذان قتلا "يوآش" ملك يهوذا هما "زاباد بن شمعة العمونية، ويهوازباد بن شمريت الموآبيَّة" (2 أي 24: 26) أم أنهما "يوازاكار بن شمعة ويهوازباد بن شومير" (2 مل 12: 20، 21)؟(4)

 

St-Takla.org Image: "So it happened in the spring of the year that the army of Syria came up against him; and they came to Judah and Jerusalem, and destroyed all the leaders of the people from among the people, and sent all their spoil to the king of Damascus. For the army of the Syrians came with a small company of men; but the Lord delivered a very great army into their hand, because they had forsaken the Lord God of their fathers. So they executed judgment against Joash. These are the ones who conspired against him: Zabad the son of Shimeath the Ammonitess, and Jehozabad the son of Shimrith the Moabitess (Jozachar the son of Shimeath and Jehozabad the son of Shomer)" (2 Chronicles 24: 23-26) - 2 Chronicles, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "وفي مدار السنة صعد عليه جيش أرام وأتوا إلى يهوذا وأورشليم وأهلكوا كل رؤساء الشعب من الشعب، وجميع غنيمتهم أرسلوها إلى ملك دمشق. لأن جيش أرام جاء بشرذمة قليلة، ودفع الرب ليدهم جيشا كثيرا جدا لأنهم تركوا الرب إله آبائهم. فأجروا قضاء على يوآش. وعند ذهابهم عنه، لأنهم تركوه بأمراض كثيرة، فتن عليه عبيده من أجل دماء بني يهوياداع الكاهن، وقتلوه على سريره فمات. وهذان هما الفاتنان عليه: زاباد بن شمعة العمونية، ويهوزاباد بن شمريت الموآبية (يوزاكار بن شمعة ويهوزاباد بن شومير)" (أخبار الأيام الثاني 24: 23-26) - صور سفر أخبار الأيام الثاني، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: "So it happened in the spring of the year that the army of Syria came up against him; and they came to Judah and Jerusalem, and destroyed all the leaders of the people from among the people, and sent all their spoil to the king of Damascus. For the army of the Syrians came with a small company of men; but the Lord delivered a very great army into their hand, because they had forsaken the Lord God of their fathers. So they executed judgment against Joash. These are the ones who conspired against him: Zabad the son of Shimeath the Ammonitess, and Jehozabad the son of Shimrith the Moabitess (Jozachar the son of Shimeath and Jehozabad the son of Shomer)" (2 Chronicles 24: 23-26) - 2 Chronicles, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وفي مدار السنة صعد عليه جيش أرام وأتوا إلى يهوذا وأورشليم وأهلكوا كل رؤساء الشعب من الشعب، وجميع غنيمتهم أرسلوها إلى ملك دمشق. لأن جيش أرام جاء بشرذمة قليلة، ودفع الرب ليدهم جيشا كثيرا جدا لأنهم تركوا الرب إله آبائهم. فأجروا قضاء على يوآش. وعند ذهابهم عنه، لأنهم تركوه بأمراض كثيرة، فتن عليه عبيده من أجل دماء بني يهوياداع الكاهن، وقتلوه على سريره فمات. وهذان هما الفاتنان عليه: زاباد بن شمعة العمونية، ويهوزاباد بن شمريت الموآبية (يوزاكار بن شمعة ويهوزاباد بن شومير)" (أخبار الأيام الثاني 24: 23-26) - صور سفر أخبار الأيام الثاني، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ج: 1- بعد أن بدأ يوآش بداية حسنة جدًا، ورمَّم بيت الرب، وأعاد العبادة الإلهيَّة وإصعاد المحرقات للرب، لأن يهوياداع الكاهن كان يشمله برعايته وعنايته، تغيَّر حاله وتبدَّل بعد موت يهوياداع فانساق إلى مشورة الأشرار، وسمح لهم بعبادة السواري والأصنام والآلهة الغريبة، وارتكب جريمة قتل بشعة في حق زكريا ابن يهوياداع صاحب الفضل عليه، فتخلت عنه النعمة والمعونة الإلهيَّة، ولم يمر عام حتى هاجم جيش آرام مملكة يهوذا وأورشليم وأهلكوا كل رؤساء الشعب، وتعرَّض يوآش للمرض الشديد، وأخيرًا أُغتيل وهو على سريره، "وهذَانِ هُمَا الْفَاتِنَانِ عَلَيْهِ: زَابَادُ بْنُ شِمْعَةَ الْعَمُّونِيَّةِ، وَيَهُوزَابَادُ بْنُ شِمْرِيتَ الْمُوآبِيَّةِ" (2أي 24: 26). وجاء في سفر الملوك " لأَنَّ يُوزَاكَارَ بْنَ شِمْعَةَ وَيَهُوزَابَادَ بْنَ شُومِيرَ عَبْدَيْهِ ضَرَبَاهُ فَمَاتَ" (2مل 12: 21). و"زاباد" و"يوزاكار" اسمان لشخص واحد ولدته شمعة العمونية، وجاء في "دائرة المعارف الكتابية": "زاباد: اسم عبري معناه "الرب قد أعطى أو وهب" (انظر "الزبْد" في المعجم العربي، ومعناه الرفد والعطاء) وكان اسمًا شائع الاستعمال سواء فيما قبل السبي أو بعده، وهو اسم:...

(4) زاباد بن شمعة العمونية، أحد عبيد يوآش ملك يهوذا، وقد تآمر مع يهوزاباد ابن شمريت الموآبية على الملك وقتلاه على سريره فمات. وقد قتله أمصيا بن يوآش عندما تثبتت المملكة في يده (2أي 24: 25، 26؛ 2أي 25: 3، 4) ويذكر اسمه في سفر الملوك الثاني على أنه "يوزَاكَارَ بْنَ شِمْعَةَ" (2مل 12: 21) ولعل هذا الاسم الإسرائيلي الذي تسمى به"(1).

 

2- دُعي "ويَهُوزَابَادُ بنُ شِمْرِيتَ المُوآبِيَّةِ" في سفر الملوك "يَهُوزَابَادَ بْنَ شُومِير" وواضح التقارب الشديد بين "شمريت" و"شومير" وهذا ما يؤكد أن شمريت الموآبية هي شومير، وربما يرجع هذا الخلاف إلى الفارق الزمني بين سفر الملوك الذي كُتب قبل السبي وسفر الأخبار الذي كُتب بعد العودة من السبي، وقد تغيرت اللغة، وجاء في "دائرة المعارف الكتابية": "شمريت: اسم موآبي معناه "ساهر أو متيقظ" وهى امرأة موآبية وأم يهوزاباد أحد عبيد يوآش ملك يهوذا، وقد اشترك مع زاباد ابن شمعة العمونية في الفتنة على الملك يوآش فقتلاه على سريره (2أي 24: 25، 26)"(2).

 كما جاء أيضًا في "دائرة المعارف الكتابية": "شومير: اسم عبري معناه "حارس أو حافظ" وهو اسم أم يهوزاباد ابن شومير، الذي اشترك مع يوزاكار ابن شمعة العمونية في اغتيال يوآش ملك يهوذا (2مل 12: 11) وتُسمى أم يهوزاباد في سفر أخبار الأيام الثاني "شمريت الموآبية" (2أي 24: 26)"(3).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) دائرة المعارف الكتابية جـ4 ص 205.

(2) دائرة المعارف الكتابية جـ4 ص 550.

(3) المرجع السابق ص 578.

(4) البهريز جـ1 س447.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1418.html