St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 1286- هل لو لم تدخل امرأة يربعام المدينة ما كان مات ابنها (1مل 14: 12)؟ وهل سكن يربعام في ترصة (1مل 14: 17) أم أنه بنى شكيم وسكن فيها (1مل 12: 25)؟

 

          ويعلق " ليوتاكسل " على قول أخيَّا النبي لامرأة يربعام المتنكرة " وعند دخول رِجليكِ المدينة يموت الولد " فيقول: "مسكينة زوجة يربعام، فلو دخلت المدينة فوق طوَّالتين لما وطئت قدماها أرضها، ولنجا الطفل"(1).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- الله بسابق علمه يعلم أن امرأة يربعام ستدخل المدينة، فهذا أمر لاشك فيه على الإطلاق، وهو أمر يتمشى مع الواقع والمنطق، فزوجها ملك إسرائيل أرسلها في مهمة فلابد أن تعود له بالإجابة، وليس من المعقول أن تترك هذه المرأة بيتها وزوجها وابنها ناداب ولا تدخل المدينة، وهي توقن أن قضاء الله سينفذ سينفذ. كانت هذه المرأة أوفر عقلًا من الناقد الذي تفتق ذهنه أنه كان على هذه المرأة أن تدخل المدينة محمولة على طوَّالتين، إنما سلمت كل الأمور لله ودخلت إلى المدينة وهي تعلم يقينًا أنه بمجرد أن تطأ قدماها أرض المدينة فإن ابنها سيموت، وكان هناك ما يعزيها، وهو شهادة الله لصلاح هذا الابن "فَقَامَتِ امْرَأَةُ يَرُبْعَامَ وَذَهَبَتْ وَجَاءَتْ إِلَى تِرْصَةَ، وَلَمَّا وَصَلَتْ إِلَى عَتَبَةِ الْبَابِ مَاتَ الْغُلاَمُ" (1مل 14: 17).

          ويقول " القمص تادرس يعقوب": "قدم لها علامة ملموسة لكي تتأكد هي وزوجها من صدق ما تنبأ به، وهي أنها لن تعود ترى ابنها حيًّا، فأنه عندما تلمس قدماها أرض المدينة يموت ابنها. حدثها عن أمور خاصة بالمستقبل حيث يتدمر بيت يربعام، وقدم لها عملًا سريعًا حتى تتأكد من صدق النبوة، لعلها ترجع هي وزوجها عما فعلاه"(2).

 

2- يقول الكتاب: "بَنَى يَرُبْعَامُ شَكِيمَ فِي جَبَلِ أَفْرَايِمَ وَسَكَنَ بِهَا" (1مل 12: 25) وهذا لا يمنع من أن يكون للملك أكثر من مقر في أماكن مختلفة، وقال الكتاب في نفس الآية السابقة عن يربعام " ثم خرج من هناك وبنى فنوئيل " أي أنه كان له مقر آخر في فنوئيل، ومقر ثالث في ترصة التي تميزت بجمالها، وفي ترصة دُفن بعشا ملك إسرائيل الذي قضى على بيت يربعام (1مل 16: 6) وفيها ملك آيله بن بعشا " ملك أيلة بن بعشا على إسرائيل في ترصة سنتين" (1مل 15: 8) وتتابع بعده زمري  (1مل 16: 15) وكذلك عمري الذي ملك في ترصة ست سنوات (1مل 16: 23) حتى  اشترى السامرة وبناها، وكان لملوك آشور وغيرهم مقار صيفية وأخرى شتوية.

ويقول " القمص تادرس يعقوب": "كان يربعام في ذلك قد نقل العاصمة من شكيم إلى ترصة، إحدى المدن الكنعانية القديمة (يش 12: 24). تشتهر هذه المدينة بالمسحة الجمالية، وهي وسط الجبال، تبعد حوالي 9 أميال في شكيم (نابلس). ربما كانت مركز أقامة الملك للاستجمام الصحي، أكثر منها عاصمة للدولة، وقد بقيت عاصمة حتى بنى عمري السامرة (1مل 26: 23). قبل السبي ظهرت هذه ا لمدينة مرة أخرى بكونها مدينة منحيم الذي اغتال شالوم واحتل مركزه (2مل 15: 14)"(3).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) التوراة كتاب مقدس أم جمع من الأساطير ص 406.

(2) تفسير سفر ملوك الأول ص 316.

(3) المرجع السابق ص 316.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1286.html