St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 1151- هل قول أبيجايل لداود "وقد قام رجل ليطاردك ويطلب نفسك ولكن نفس سيدي لتكن محزومة في حزمة الحياة مع الرب إلهك وأما أنفس أعدائك فليرم بها كما من وسط كفة المقلاع" (1صم 25: 29) مُقتبس من الأساطير؟

 

ويقول " جيمس فريزر": "مغزى هذه العبارة هو أن أرواح الأحباء يمكن أن ترتبط في حزمة ضمانًا لسلامتها، أما في حالة أرواح الأعداء فإن الحزمة تُحَل وتتبعثر أرواحهم منها وتذريها الرياح.. فهناك في الحقيقة عقيدة تنتشر بين الشعوب البدائية انتشارًا واسعًا، تتلخص في أن الروح يمكن أن تغادر الجسد، بل أنها كثيرًا ما تغادره، دون أن ينجم عن هذا الوفاة العاجلة، فالأشباح والشياطين وأشرار الناس، كل هؤلاء يقومون بسرقة الروح من الجسد بقصد القضاء على صاحبها. وإذا نجحوا في ذلك وتمكنوا من إعاقة الروح فترة، فإن صاحبها يمرض ويموت"(1).

وحكى " فريزر " عن أهالي إحدى قرى ألاسكا الذين يخشون التصوير، لأنهم يعتقدون أن المصوُّر يلتقط أرواحهم مع صورهم، وبعض سكان أستراليا الوسطى الذين كانوا يعتقدون أنهم يودعون أرواحهم بعض العصي والأحجار، ويحفظون هذه العصي والأحجار في المخزن المقدَّس، وكثيرًا ما كانت تُربط هذه العصي أو الأحجار في شكل حِزم، وتعد أكثر الممتلكات قدسية فيحافظون عليها بكل عناية فطالما كانت هذه الحِزم مربوطة ربطًا مُحكمًا ومحفوظة، فإن أرواح الناس تكون في أمان، أما إذا سُرقت هذه العصي أو الأحجار فإن الأهالي يمكثون 14 يومًا يبكون وينتحبون ويطلون أجسامهم بالجس وهو علامة الحزن على الأموات(2).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1 - أبيجايل امرأة بسيطة وحكيمة عاشت وماتت في أرض فلسطين، لم تذهب إلى بلاد ما بين النهرين أو بلاد ألاسكا، ولم تسمع عن سكان أستراليا الوسطى، ولم تستمع لأساطير تلك البلاد لتقتبس منها عبارة نطقت بها من عمق القلب، تعبيرًا عن مشاعرها الداخلية وتقديرًا لشخصية داود، ذاك الرجل النبي العظيم، فذكَّرته بمحاولات شاول المتكرّرة لاصطياد نفسه، ولكن العناية الإلهيَّة تحيط به وتحفظه: "وقد قام رجل ليطاردك ويطلب نفسك ولكن نفس سيدي لتكن محزومة في حزمة الحياة مع الرب إلهك وأما أنفس أعدائك فليرمِ بها كما من وسط كفة المقلاع" (1صم 25: 29) فأخذ الناقد هذه العبارة وربطها بما جاء في الأساطير، ولا يصح هذا الأسلوب في البحث وهو أن نعتمد على نقطة اتفاق بين قصة وأسطورة ونقول أن هذه القصة مقتبسة من تلك الأسطورة، ونغفل نقاط الخلاف الجوهرية والعديدة بين هذه وتلك.

 

2- كلمة " حزمة " التي استخدمتها أبيجايل ليس بمعنى مجموعة أرواح محزومة معًا، إنما استخدمتها بمعنى " صرة"، والصرة هي التي تُوضع فيها النقود حتى لا تُفقد، وهذا ما حدث مع أخوة يوسف " ثم أمر يوسف أن تملأ أوعيتهم قمحاُ وتُردَّ فضة كل واحدٍ إلى عدله" (تك 42: 25) فطلبت أبيجايل من الله أن يحفظ نفس داود أما أنفس أعدائه فيطرحها بعيدًا مثل الحصى المنطلقة من كفة المقلاع، وجاء في سفر أرميا " هكذا قال الرب. هآنذا رامٍ من مقلاعٍ سكان الأرض هذه المرَّة وأُضيّق عليهم لكي يشعروا" (أر 10: 18).

ويقول " الأرشيدياكون نجيب جرجس": "محزومة أي محفوظة ومربوطة جيدًا، وحزمة الحياة تعني أيضًا " صرة الحياة"، والمعنى: حتى لو طاردك أعداؤك فلتُحفَظ حياتك بعناية الرب إلهك بين الأحياء فلا يمسك سوء.. أما أرواح أعدائك فليرمها الرب بعيدًا كما تُلقى الحصاة من كفة المقلاع، وكفة المقلاع هي قطعة الجلد العريضة ككف اليد التي توضع فيها الحجارة لتُرمى بالمقلاع"(3).

ويقول " القمص تادرس يعقوب: "ما أحكم هذه السيدة وما أعذب كلامها، فقد كشفت عن روحها الداخلية التي اتسمت بالاتضاع إذ بدأت تعترف بخطئها أو ذنبها الذي لم ترتكبه بإرادتها إنما بكونها شريكة حياة رجل أحمق يخطئ فيسيء إلى البيت كله، اعتذرت في رقة أنها لم ترَ غلمان داود لتعطيهم من خيرات الله لها. كما اتسمت بالإيمان فحسبت شاول مرفوضًا إذ دعته " رجلًا " وليس " ملكًا " بينما نظرت إلى داود كرئيس وملك في طريقه لاستلام العرش. اتسمت أيضًا بالحكمة ففي لطف ذكرت داود.. أن شاول قام وحاربه لكن الله حفظ نفسه كما في حزمة (صرة) أما أعداؤه فيلقون كحجارة من وسط المقلاع.. فلماذا الآن يدافع عن نفسه؟"(4).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) ترجمة د. نبيلة إبراهيم - الفولكلور جـ 2 ص 309.

(2) راجع الفولكلور جـ 2 الفصل الثالث: حزمة الحياة.

(3) تفسير الكتاب المقدَّس - سفر صموئيل الأول ص 249.

(4) تفسير سفر صموئيل الأول ص 177، 178.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1151.html