St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 1147- كيف يحط داود من قدر نفسه، حتى أنه يشبه نفسه بكلب ميت وبرغوث (1صم 24: 14)؟

 

St-Takla.org Image: After the death of King Saul and Jonathan in battle, David was first anointed King of Judah, then King of all the tribes of Israel. David was 30 years old when he became King. (2 Samuel 2, 3, 5) - (1 Chronicles 11: 1-3) - "King David brings the Ark to Jerusalem" images set (2 Samuel 5:1 - 2 Samuel 6:23, 1 Chronicles 11, 13, 15): image (1) - 2 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: تم مسح داود ملكًا على يهوذا بعد موت شاول ويوناثان في الحرب، ثم مسحه ملكًا على كل أسباط إسرائيل، وذلك حينما كان في الثلاثين من عمره (صموئيل الثاني 2، 3، 5) - "واجتمع كل رجال إسرائيل إلى داود في حبرون قائلين: «هوذا عظمك ولحمك نحن. ومنذ أمس وما قبله حين كان شاول ملكا كنت أنت تخرج وتدخل إسرائيل، وقد قال لك الرب إلهك: أنت ترعى شعبي إسرائيل وأنت تكون رئيسا لشعبي إسرائيل». وجاء جميع شيوخ إسرائيل إلى الملك إلى حبرون، فقطع داود معهم عهدا في حبرون أمام الرب، ومسحوا داود ملكا على إسرائيل حسب كلام الرب عن يد صموئيل" (أخبار أيام الأول 11: 1-3) - مجموعة "داود الملك يحضر تابوت العهد إلى أورشليم" (صموئيل الثاني 5: 1 - صموئيل الثاني 6: 23, أخبار الأيام الأول 11, 13, 15) - صورة (1) - صور سفر صموئيل الثاني، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: After the death of King Saul and Jonathan in battle, David was first anointed King of Judah, then King of all the tribes of Israel. David was 30 years old when he became King. (2 Samuel 2, 3, 5) - (1 Chronicles 11: 1-3) - "King David brings the Ark to Jerusalem" images set (2 Samuel 5:1 - 2 Samuel 6:23, 1 Chronicles 11, 13, 15): image (1) - 2 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: تم مسح داود ملكًا على يهوذا بعد موت شاول ويوناثان في الحرب، ثم مسحه ملكًا على كل أسباط إسرائيل، وذلك حينما كان في الثلاثين من عمره (صموئيل الثاني 2، 3، 5) - "واجتمع كل رجال إسرائيل إلى داود في حبرون قائلين: «هوذا عظمك ولحمك نحن. ومنذ أمس وما قبله حين كان شاول ملكا كنت أنت تخرج وتدخل إسرائيل، وقد قال لك الرب إلهك: أنت ترعى شعبي إسرائيل وأنت تكون رئيسا لشعبي إسرائيل». وجاء جميع شيوخ إسرائيل إلى الملك إلى حبرون، فقطع داود معهم عهدا في حبرون أمام الرب، ومسحوا داود ملكا على إسرائيل حسب كلام الرب عن يد صموئيل" (أخبار أيام الأول 11: 1-3) - مجموعة "داود الملك يحضر تابوت العهد إلى أورشليم" (صموئيل الثاني 5: 1 - صموئيل الثاني 6: 23, أخبار الأيام الأول 11, 13, 15) - صورة (1) - صور سفر صموئيل الثاني، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

يقول " ليوتاكسل": "أنه لمشهد حماسي حقًا، ولكن ما لا يُفهم فيه هو، لماذا شبه داود نفسه بالكلب الميت والبرغوث"(1).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- نظر داود، وإذ ملك إسرائيل يقود جيشًا قوامه ثلاثة آلاف جندي.. لماذا؟ هل خرج ليدافع عن أرض إسرائيل أو يوقف زحف الأعداء على أراضيه أو يشن غارة على أعداء الوطن..؟! لم يخرج من أجل هذه الأغراض، إنما خرج ليقبض أو يقتل رجلًا واحدًا، وهذه حادثة تستدعي الدهشة والعجب، لأنها لم تحدث قبل هذا.. ملك يترك كل مهامه ويذهب مع الآلاف من جنوده يفتشون عن شخص واحد وهو داود، وهذا ما دعى داود لإظهار دهشته فبكَّت شاول بطريق غير مباشر، أراد أن يُعيب على شاول كقول أهل الشرق " الجنازة حامية والميت كلب " ولهذا قال لشاول: "وراء من خرج ملك إسرائيل. وراء من أنت مطارد. وراء كلب ميت. وراء برغوث واحد" (1صم 24: 14).. هل القبض على شخص يستدعي تحرك كل هذا الحشد الهائل..؟! أمام هذا التصرف الغير معقول من شاول أراد داود أن يكشف طياشة هذا التصرف فشبه نفسه ليس بمجرد كلب، بل كلب ميت، وتشبيه الإنسان بالكلب كان شائعًا حينذاك، فلما أبصر جليات الجبار الفتى الأشقر خارج عليه بالعصي غضب جدًا: "فقال الفلسطيني لداود ألعلي أنا كلب حتى أنك تأتي إليَّ بعصى" (1صم 17: 43). وعندما أكرم داود الملك فيما بعد مفيبوشث الذي " سجد وقال مَن هو عبدك حتى تلتفت إلى كلب ميت مثلي" (2صم 9: 8).

 

2- يقول " الأرشيدياكون نجيب جرجس": "ابتدأ داود يعاتب الملك عتابًا مؤثرًا، وكان عتابه بعدة أسئلة الاستفهام فيها للتعجب والإنكار:

(أ) (وراء من خرج ملك إسرائيل؟ وراء من أنت تطارد؟): أنت ملك إسرائيل العظيم الذي يملك الشعب كله، ويخوض الحروب ضد جيوش الأعداء ببسالة، وراء من خرجت تاركًا مهام مملكتك وشئونها؟ ومن هذا الذي تطارده..؟

(ب) (وراء كلب ميت وراء برغوث واحد؟) هل يليق بعظمتك وجلالك أن تخرج لتطارد إنسانًا وضيعًا ضعيفًا مثلي ما هو إلاَّ كالكلب الميت والبرغوث الضعيف؟

(ج) كان داود متواضعًا جدًا، ومنكرًا لذاته لأقصى الحدود، فمع أنه هو الشاب الشجاع الذي قتل الأسد والدب، وقتل جليات الجبار، وخاض حروب الرب بنجاح، ولكنه ينكر ذاته ويشبه نفسه (بكلب ميت) لا حراك فيه ولا قوة، و(ببرغوث واحد) وهو الحشرة الصغيرة الضعيفة، وما هي قيمة (برغوث واحد) أمام شعب الله العظيم الذي يملك الملك عليه، وأمام الجيوش الجرارة التي يقودها الملك؟"(2).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) التوراة كتاب مقدَّس أم جمع من الأساطير ص 320.

(2) تفسير الكتاب المقدَّس - سفر صموئيل الأول ص 235.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1147.html