St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 1025- كيف يشأ الله أن يتزوج شمشون من امرأة فلسطينية وهو الذي نهى عن مصاهرة شعوب كنعان؟ وهل الله يطلب علة على الفلسطينيين (قض 14: 4) ليقتلهم بيد شمشون؟

 

St-Takla.org Image: So, Samson’s wife came to him in tears and said, ‘You don’t love me; you hate me! You have given my people a riddle, but you haven’t told me the answer.’ Samson refused. She kept crying and nagging Samson for the answer for the remainder of the feast. On the last day of the feast Samson gave in to her pressure and told her the answer. She immediately betrayed him and told the guests. (Judges 8: 16-17) - "Samson sets a riddle" images set (Judges 13: 1 - Judges 14: 20): image (17) - Judges, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "فبكت امرأة شمشون لديه وقالت: «إنما كرهتني ولا تحبني. قد حاجيت بني شعبي أحجية وإياي لم تخبر». فقال لها: «هوذا أبي وأمي لم أخبرهما، فهل إياك أخبر؟». فبكت لديه السبعة الأيام التي فيها كانت لهم الوليمة. وكان في اليوم السابع أنه أخبرها لأنها ضايقته، فأظهرت الأحجية لبني شعبها" (القضاة 8: 16-17) - مجموعة "لغز شمشون" (القضاة 13: 1 - القضاة 14: 20) - صورة (17) - صور سفر القضاة، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: So, Samson’s wife came to him in tears and said, ‘You don’t love me; you hate me! You have given my people a riddle, but you haven’t told me the answer.’ Samson refused. She kept crying and nagging Samson for the answer for the remainder of the feast. On the last day of the feast Samson gave in to her pressure and told her the answer. She immediately betrayed him and told the guests. (Judges 8: 16-17) - "Samson sets a riddle" images set (Judges 13: 1 - Judges 14: 20): image (17) - Judges, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "فبكت امرأة شمشون لديه وقالت: «إنما كرهتني ولا تحبني. قد حاجيت بني شعبي أحجية وإياي لم تخبر». فقال لها: «هوذا أبي وأمي لم أخبرهما، فهل إياك أخبر؟». فبكت لديه السبعة الأيام التي فيها كانت لهم الوليمة. وكان في اليوم السابع أنه أخبرها لأنها ضايقته، فأظهرت الأحجية لبني شعبها" (القضاة 8: 16-17) - مجموعة "لغز شمشون" (القضاة 13: 1 - القضاة 14: 20) - صورة (17) - صور سفر القضاة، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ج: 1- قال الكتاب أن شمشون أُعجب بامرأة من تمنة من بنات الفلسطينيين، وطلب من والديه أن يأخذاها له زوجة، فاعترض الوالدان، ولكن شمشون ألحَّ عليهما، وعلَّق الكاتب قائلًا " ولم يعلم أبوه وأمه أن ذلك من الرب لأنه كان يطلب علَّة على الفلسطينيين" (قض 14: 4) وكان النهي عن مصاهرة الشعوب الوثنية بسبب التخوف من السقوط في العبادات الوثنية، فإذا انتفى هذا التخوف، وهذا أمر في غاية الصعوبة، فلا يوجد ما يمنع من هذه الزيجات، بدليل أن الله سمح لليهود بالزواج من الأسيرات الوثنيات طالما أنه ليس هناك ثمة خطورة على هؤلاء الرجال من عبادة الأصنام، وهذه السيدة لم تنجح في إسقاط شمشون في هذه الخطية، ولم يسقط شمشون طوال حياته في عبادة الأوثان كما سقط سليمان في أواخر حياته.

 

2- إذ رأى الله تعلَّق شمشون بهذه المرأة الغريبة، سمح بهذا لكيما تكون هذه الزيجة سببًا في تأديب الفلسطينيين، ولم يضع الله في شمشون هذه الاشتياقات الخاطئة، ولكن الله استخدم هذه الاشتياقات لإتمام مشيئته، وتخليص شعبه من قبضة الفلسطينيين، وهذا ما حدث فيما بعد أن استخدم الله قساوة الكهنة اليهود وخيانة يهوذا في تتميم قضية الخلاص، ولا يمكن أن نبرر شمشون بحجة أنه كان يهدف لتتميم مقاصد الله، وإلاَّ سنبرّر تسليم يهوذا لسيده. وجاء في " كتاب السنن القويم": "فعمل شمشون بإرادته وحسب شهواته، ولكن الرب استعمله ودبر أموره لكي ينتقم من الفلسطينيين بواسطته"(1).

 

3- هذا الموقف يذكّرنا بموقف يونان النبي عندما عصى الله، وعوضًا أن يذهب إلى نينوى ينذرهم ذهب إلى ترشيش هربًا، واستخدم الله مخالفة يونان في خلاص الذين في السفينة، وبطاعته خلَّص أهل نينوى، وليس كون الله استخدم عصيان يونان في خلاص أهل السفينة، يعني أن الله كان موافقًا ليونان في عصيانه، وعندما عصى يونان الله وأخطأ لم يكن الله شريكًا له في هذا التصرف. وأيضًا عندما تكبَّر الملاك وأراد أن يصير مثل الله فسقط هو وكل جنوده وصاروا شياطينًا، وكون الله يستخدم هؤلاء الشياطين في مهمة إفراز أبناء الملكوت عن أبناء الظلمة، فهذا لا يعني أبدًا أن الشيطان بتكبره كان يتمم مشيئة الله، ولا يعني أن الله كان موافقًا على تكبر الشيطان وسقوطه.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) السنن القويم في تفسير أسفار العهد القديم جـ 3 ص 350.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1025.html