St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   patristic-social-line
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الخط الاجتماعي عند آباء الكنيسة الأولى - القمص تادرس يعقوب ملطي

 164- لا تخجل من الطبقة التي ننتمي إليها

 

St-Takla.org         Image: Saint Justin Martyr, Yostinos, Youstinous el Modafea صورة: القديس الشهيد يوستينوس المدافع

St-Takla.org Image: Saint Justin Martyr, Yostinos, Youstinous el Modafea

صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس الشهيد يوستينوس المدافع

مجيء السيد المسيح غيّر مفاهيمنا للكرامة، فصرنا نعتز بميلادنا من طبقة دنيا، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى.

في الرد على صلسس الذي حقَّر من شأن السيد المسيح، مدعيًا أنه كان يشحذ، وضم إليه عشرة أو أحدى عشر شخصًا سمعتهم رديئة، كما جمع حوله العشارين والخطاة، وكان يجول هنا وهناك لعله يجد ما يأكله وسط العوز والخزي، قال أوريجينوس: [يسوعنا الذي اُحتقر لأنه وُلد في قرية صغيرة لم تكن هيلينية، ولا ذات مواطنة ذات تقدير، والذي أُهين لأنه كان ابن أم فقيرة عاملة، ولأنه جاع وترك لذة ليعيش في مصر؛ يسوع هذا الذي لم يكن بسيريفوس العادي [1] Seriphos.. نجح في أن يهز العالم المسكون، ليس فقط أكثر من ثيميستوكليس الأثيني، بل وأكثر من أفلاطون وأثيناغوراس أو أي فيلسوف آخر، أو ملك أو قائد لهذا العالم[2].]

* سيملك أكثر من كل الناس من اشتهى أن يكون الأخير، ومن يطلب الأقل ينال كل ما سيشتهيه[3].

القديس يوستين

* إن قيل إن غالبيتنا فقراء فهذا هو مجدنا، وليس عارًا علينا. فكما أن الذهن يصير واهنًا بالترف، ويتقوى بالتدبير باقتصادٍ. ومع هذا من يقدر أن يكون فقيرًا ولا يشعر بعوزٍ، ولا يشتهي ما لدى الغير، فهو غني في حكم الله. إنه أكثر فقرًا الإنسان الذي وإن كان لديه الكثير لكنه يشتهي ما هو أكثر.. سعيد هو هذا الذي يعرف كيف يرفع نفسه فوق فقره أكثر من أن يتأوه تحت ثقل الغنى. ومع هذا إن كنا نظن أن الثروة نافعة لنا نطلبها من الله، بالتأكيد ذاك الذي هو مالك كل الأشياء يستطيع أن يهبنا نصيبًا. لكننا نحن نفضل أن نزدرى بالثروة عن أن نلمسها. أفضل من الثروة نحن نطلب البراءة، ونفضل أن نسأل الصبر، ونستحسن أن نكون صالحين عن أن نكون ضالين[4].

* هل أنت ملك؟ إنك تخاف.. ومهما كان الحرس المحيط بك بلا عدد، لكنك إذ في مواجهة خطرٍ تجد نفسك وحيدًا. هل أنت غني؟ إنه مرض أن يثق الإنسان فيما لديه، وتكون رحلة الحياة القصيرة ليست مهيأة بل تمثل حمل أثقال من حمولات المئونة. هل مجدك هو في الشعارات الخاصة بالسلطة والأرجوان؟ إنه خطأ بشري، وعبادة بلا نفع لكرامة متألقة في الأرجوان وخسيسة في الفكر. هل أنت من النبلاء، وتستعرض أسلافك؟ نعم، جميعنا وُلدنا من ذات المصدر، ولن نميز الواحد عن الآخر إلا بالفضيلة[5].

مينيكوس فيلكس

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

[1] شخص مجهول ليس يونانيًا جاء إلى أفلاطون ليقدم اعتراضات على مجد ثيميستوكليس Themistocles.

[2] Contra Celsum, 1: 29.

[3] Justin: Apal. 20: 2.

[4] Minucius Felix: Octairus, 36: 3-7.

[5] Minucius Felix: Octavius, 37: 9-10.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/patristic-social-line/level.html