St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   patristic-social-line
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الخط الاجتماعي عند آباء الكنيسة الأولى - القمص تادرس يعقوب ملطي

 214- الجسد والنفس والعلاقات الاجتماعية

 

St-Takla.org Image: Detail 2 within the niches, stand the statues of Saint Mark between Saint Ambrose and Saint Augustine. They date from the second half of the 14th century, and they are given to the so-called "Maestro di Viboldone" - Chiesa San Marco: St. Mark Church, Milan (Milano) Italy. Its groundbreaking was on 1245, but completed on 19th century. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 4, 2014. صورة في موقع الأنبا تكلا: تفاصيل 2 من كوات واجهة الكنيسة بها تمثال القديس مارمرقس الرسول والإنجيلي ما بين تمثالل القديس أمبروسيوس وتمثال القديس أغسطينوس - صور كنيسة القديس مرقس (مارمرقس)، ميلانو (ميلان)، إيطاليا. وقد بدأت عام 1245 ولكن انتهى البناء في القرن التاسع عشر. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 4 أكتوبر 2014.

St-Takla.org Image: Detail 2 within the niches, stand the statues of Saint Mark between Saint Ambrose and Saint Augustine. They date from the second half of the 14th century, and they are given to the so-called "Maestro di Viboldone" - Chiesa San Marco: St. Mark Church, Milan (Milano) Italy. Its groundbreaking was on 1245, but completed on 19th century. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 4, 2014.

صورة في موقع الأنبا تكلا: تفاصيل 2 من كوات واجهة الكنيسة بها تمثال القديس مارمرقس الرسول والإنجيلي ما بين تمثالل القديس أمبروسيوس وتمثال القديس أغسطينوس - صور كنيسة القديس مرقس (مارمرقس)، ميلانو (ميلان)، إيطاليا. وقد بدأت عام 1245 ولكن انتهى البناء في القرن التاسع عشر. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 4 أكتوبر 2014.

الانسجام والتوافق الداخلي

عاش القديس أغسطينوس إلى سنوات طويلة قبل توبته يمارس علاقات اجتماعية على مستوى عالٍ بين الفلاسفة والأشراف والعظماء، في وقت كان فيه ممزقًا في داخله. وعندما تعرَّف على الله خلال الصليب عمليًا، تمتع بتناغمٍ وتناسقٍ حتى بين أعضاء جسمه، كما بين طاقات نفسه وبعضها البعض. كما شعر كأن جسده ونفسه وروحه صارت أشبه بقيثارة واحدة يعزف عليها روح الله القدوس سيمفونية حب رائعة، في انسجامٍ بديعٍ، بالرغم من تباين أوتارها. انفتح قلبه على أقاربه ومعارفه وأصدقائه وكل المحيطين به، وتذوق الحب نحو كل البشرية، حتى نحو المقاومين له. وأيضًا ارتفع إنسانه الداخلي إلى السماء ليتذوق الشركة مع القديسين وكل الطغمات السماوية.

هذا ما دفعه إلى حثه شعبه على الاهتمام بسلامة وتناغم أعضاء الجسم وطاقات النفس والتمتع بالانسجام الداخلي بين النفس والجسم بعمل الروح القدس كأساس حيّ للتمتع بعلاقات اجتماعية روحية على كل المستويات: الأسرة، والكنيسة المحلية والكنيسة الجامعة، والمدينة أو الدولة، والمجتمع البشري. فإن من يدرك حقيقة كيانه ككلٍ في المسيح يسوع، ونظرة الله إليه، وتقديره له، واهتمام الله بما نناله من أمجاد حتمًا يتمتع بعلاقات مع الكل على مستوى فائق.

هذا ما دفعني للحديث عن النظرة المسيحية للجسد كأساسٍ صادقٍ للفكر الاجتماعي، وإن كنت قد سبق فنشرت بعض أقوال الآباء عن الجسد، أرجو الرجوع إليه[1].

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

[1] راجع" ماذا يقول الآباء عن: الجسد، الإسكندرية، 2003.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/patristic-social-line/body.html