St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   new-church
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب كنيسة جديدة وقلب جديد - القمص تادرس يعقوب ملطي

4- مَنْ الذي يبني بيت الرب؟

 

         قيل أن إمبراطورًا قرر أن يبنى كنيسة ضخمة لا يشترك أحد غيره في نفقاتها. وكان الإمبراطور ينفق بسخاء عليها حتى تم البناء... وإذ وضعوا لوحة تذكارية عند المدخل جاء فيها اسم الإمبراطور قبيل تدشينها وافتتاحها، لاحظ المسئولون أن اسم الإمبراطور قد اختفى ونُقش اسمان بدلًا منه. تعجب المسئولون لذلك، فانتزعوا الحجر، وجاءوا بغيره نُقش عليه اسم الإمبراطور، وتكرر الأمر ثانية ثم ثالثة...

St-Takla.org Image: Two men hugging, friendship, in front of a Church - by Amgad Wadea صورة في موقع الأنبا تكلا: رجلان يتعانقان أمام الكنيسة، الصداقة - رسم أ. أمجد وديع

St-Takla.org Image: Two men hugging, friendship, in front of a Church - by Amgad Wadea

صورة في موقع الأنبا تكلا: رجلان يتعانقان أمام الكنيسة، الصداقة - رسم أ. أمجد وديع

         سمع الإمبراطور  بذلك فلبس المسوح وصلى إلى الله أن يكشف له الأمر. ظهر له ملاك الرب وأخبره أن طفلين يستحقان ذكر اسمهما أكثر منه، لأنهما دفعا الكثير.

         تساءل الإمبراطور: كيف دفع الطفلان الكثير، وقد قام هو بدفع كل النفقات؟

         قال له ملاك الرب إن الطفلين محبان للّه جدًا، اشتاقا أن يقدما لبناء بيت الرب تبرعًا، لكنهما لا يملكان مالًا، إنما يحملان قلبين غنيين بالحب. لقد قرر الطفلان أن يحملا وعاءً يملأنه ماءُ، يضعانه في طريق الجمال الحاملة للحجارة التي يُبنى بها بيت الرب. كانا يتعبان طول النهار، ليقدما حبهما وجهدهما، فاستحقا هذه الكرامة!

         هذان هما العاملان مع اللّه ولحسابه خفية!

         حقًا يحتاج بيت الرب إلى جنود خفيين، سواء كانوا أطفالًا أم شيوخًا أم شبانًا أم رجالًا أم نساءً... إمكانياتهم الحب الخالص الكثير الثمن!

         بيت الرب لا يبنيه الكاهن وحده ولا الشمامسة، بل كل عضو حّي!

حينما استصغر إرميا النبي نفسه سمع الصوت الإلهي:

         "لا تقل إني ولد...

         أنا أكون معك." إر1.

         لا تقل إني أصغر من أن أساهم في بيت الرب، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. فالله يعمل بالكثير كما بالقليل ليخلص على كل حال قومًا. لا تنشغل بكثرة إمكانياتك أو عدمها... فاللّه الذي خلق اللسان تكلم خلال فم موسى الذي اعتذر بثقل لسانه (خر 3).

         أذكر في الستينيات جاءتني سيدة من بنى سويف وكان زوجها زميلًا لي في العمل قبل الكهنوت... قالت لي: أريد أن ابني كنيسة في الإسكندرية باسم الملاك ميخائيل، ثم قدمت لي 120 جنيها، قائلة: خذ هذا المبلغ لتبنى به الكنيسة... أخبرت أبونا بيشوي بالأمر فدهش هو أيضًا وأخذ المبلغ وحفظه... ولم تمضِ إلا شهور قليلة وبطريقة غير طبيعية بُنيت كنيسة رئيس الملائكة ميخائيل بمالها!

         أتريد أن تبنى كنيسة المخلص؟ استمع إلى كلمات القديس يوحنا الذهبي الفم إذ يقول: "علموا الذين في الخارج أنكم كنتم في حضرة اللّه، كنتم مع الشاروبيم والسيرافيم وكل السمائيين". يطالب القديس كل رجل أن يبنى بيتًا للرب في قلب زوجته، وكل زوجة في قلب رجلها، وكل عبد في قلب سيده... بالحياة الإنجيلية المملوءة حبًا وفرحًا وتهليلًا ينضم إلى الرب كل يوم الذين يخلصون.

         بالحب الصادق الناضج المملوء اتضاعًا نقيم بيتًا للرب في قلوب كثيرة، ولا يقف السن عائقًا، ولا المركز أو الإمكانيات أو المواهب!


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/new-church/who.html