St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   mary-4-heart
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب متى أحمل السماوي في قلبي يا أمي؟! (من وحي عيد القديسة مريم 4) - القمص تادرس يعقوب ملطي

15- أخبريني يا أمي: كيف جاز في نفسكِ سيف؟

 

St-Takla.org Image: Pietà painting (the sadness of Saint Mary over the body of Jesus Christ after His death) by Pietro Perugino, executed around 1483-1493, oil on panel, 168 cm × 176 cm (details 1) - Uffizi Gallery (Galleria degli Uffizi), Florence (Firenze), Italy. It was established in 1581. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 1, 2014. صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة الشفقة (بييتا: حزن السيدة مريم العذراء على السيد المسيح بعد موته)، رسم الفنان بيترو بيروجينو في الفترة ما بين 1483-1493 م.، زيت على لوح بمقاس 168×176 سم. (تفاصيل 1) - صور متحف معرض أوفيتزي (متحف أوفيزي)، فلورنسا (فيرينزي)، إيطاليا. وقد أنشئ عام 1581 م. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 1 أكتوبر 2014

St-Takla.org Image: Pietà painting (the sadness of Saint Mary over the body of Jesus Christ after His death) by Pietro Perugino, executed around 1483-1493, oil on panel, 168 cm × 176 cm (details 1) - Uffizi Gallery (Galleria degli Uffizi), Florence (Firenze), Italy. It was established in 1581. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 1, 2014.

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة الشفقة (بييتا: حزن السيدة مريم العذراء على السيد المسيح بعد موته)، رسم الفنان بيترو بيروجينو في الفترة ما بين 1483-1493 م.، زيت على لوح بمقاس 168×176 سم. (تفاصيل 1) - صور متحف معرض أوفيتزي (متحف أوفيزي)، فلورنسا (فيرينزي)، إيطاليا. وقد أنشئ عام 1581 م. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 1 أكتوبر 2014

ما كان يشغلني في الأحداث الأخيرة في مصر هو أن أسأل أحباءنا المُعاصِرين الذين عاصروا أحداث الضيق وعبروا إلى الفردوس عن مشاعرهم نحونا فيما حلَّ بمصر، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. وتصوَّرتُ أنني ألتقي بالذين عانوا من الظلم، خاصة القديسة مريم التي جاز في نفسها سيف (لو 2: 35).

شاهدت أبي الحبيب القمص بيشوي كامل وقد سطع بهاء الرب عليه وهو في الفردوس، يقول لي:

"لماذا تئن على ما حلَّ بمصر، هل ينسى الرب وعده: مبارك شعبي مصر" (إش 29: 25)؟ عندما اهتز مبنى كنيسة القديسين بسبب السيارة المفخخة، اهتز الفردوس فرحًا، لقد انطلقتُ أستقبل الشهداء القادمين وأحتضنهم وقَدّمتهم واحدًا فواحدًا لسيدي يسوع مُفرِّح القلوب.

لقد تهللنا بالذين أُصيبوا أيضًا، لأنهم قَدَّموا هم وعائلاتهم ذبائح شكر حسب مسرَّة الله.

كنا نصلي من أجل أن يُشرِق الرب بنوره على مُدَبِّري المذبحة، لكي يعرفوا الرب، فيتَّسموا بالحُبِّ عِوَض الكراهية والعنف! مساكين هؤلاء الذين أعماهم عدو الخير عن الحق والحب!

سألت القديسة مريم: ما هي مشاعركِ حين حمل سمعان الشيخ الطفل يسوع على ذراعيه، وكانت تهنئته لكِ: "وأنتِ أيضًا يجوز في نفسكِ سيف" (لو 2: 35)؟

ابتسمتْ كعادتها، وقالت: لم أندهش من كلماته، فإن الذي تجسد مني أقام من أعماقي سماءً جديدةً لا تضطرب من سيوف البشر.

اذكر يا ابني إنني ابنة داود، فحين واجه جليات الفلسطيني الوثني الجبار، بحث لا عن سيفٍ يُواجِه به هذا القائد وأسلحته، إنما عن حجر صغير جدًا، أمسك بحصاة وضربه بالمقلاع فسقط الجبار، وقطع رأسه بسيفه (1 صم 17: 4) وها هو الحجر الحقيقي المقطوع بغير يدين الذي ضرب التمثال فسحقه، صار جبلًا كبيرًا وملأ الأرض كلها (دا 2: 35). إني أحمله على يديّ وفي قلبي، فكيف أخاف من السيف؟

كان سمعان الشيخ يُحَدِّثني ووجهه متجهًا نحو الطفل يسوع يشكره، طالبًا أن يُطلِقَه من جسده الذي شاخ! كان يُحَدِّثني عن السيف الذي يجوز في نفسي، وعينيَّ على الطفلِ، مُدرِكًا أنه القدير الذي حوَّل أعماقي إلى سماءً متهللةً. أحسست أن السيف لن يقدر أن يُحَطِّم حياتي، ولا أن يُفْقِدني مسرَّتي بالرب وحُبِّي لكل البشرية؟ لا تخف يا ابني، فما نراه لا تدركونه بعد. إنكم في مجدٍ عجيبٍ، الفردوس كله يُطَوِّبكم من أجل ما سمح به الرب لكم لمجدكم الأبدي!


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/mary-4-heart/tell-me.html