St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   grow
 
St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   grow

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

صرخة شبابية: كتاب دعوني أنمو! لمسات واقعية في عالم الشباب - القمص تادرس يعقوب ملطي

61- بين الرجولة والأنوثة

 

في الوقت الذي فيه تزايد الإحساس العام بأن ما يمارسه الإنسان من علاقات جنسية قبل الزواج هو حق طبيعي له، فانحرف كثير من المراهقين إلى نوع من الإباحية والاستهتار في ممارسة الجنس تحت ستار "الحب"، نجد اتجاهًا متزايدًا نحو تجاهل التباين الجنسي تحت ستار "المساواة بين الرجل والمرأة". هذان الاتجاهان يسيران معًا كثمرة طبيعية لفقدان الجنس قدسيته.

St-Takla.org Image: Boy and girl talking - Men and women صورة في موقع الأنبا تكلا: فتى وفتاة يتحدثان - الرجال والنساء

St-Takla.org Image: Boy and girl talking - Men and women

صورة في موقع الأنبا تكلا: فتى وفتاة يتحدثان - الرجال والنساء

إن كان الله قد رفع من شأن الإنسان بكل وسيلة، فخلقه على صورته ومثاله، وحينما جدد طبيعته أقامه ابنًا له كي ينعم بشركة الحياة الإلهية والمجد الأبدي، فإن الله أعطى الجنسين حق المساواة في الطبية كما في الكرامة، مع بقاء التمايز بينهما لتحقيق تكامل الحياة الإنسانية، حتى نعتز بالكيان الإنساني بكل جوانبه منها الجنس كسرّ عجيب في الحياة الإنسانية. يعتز الرجل برجولته وتعتز المرأة بأنوثتها، ويدرك الاثنان تقديرهما المتبادل.

الاختلاف بين الجنسين هو عطية إلهية صالحة، إذ يقول الكتاب: "ذكرًا وأنثى خلقهم... ورأى الله كل ما عمله فإذا هو حسن جدًا" (تك27:1،31). هذا الاختلاف لا يقوم على المستوى البيولوجي البحت لكنه أيضًا يقوم على مستوى سيكولوجي واجتماعي وروحي، فيكمل أحدهما الآخر في كل الجوانب (1).

هذا ما دفع البعض إلى رفض تعبير "الجنس المضاد the opposite sex" عند التعبير عن الجنس الثاني أثناء الحديث عن جنس ما، حاسبين ذلك تعبيرًا مغلوطًا misnomer. إنهم يفضلون تعبير "الجنس الآخر the other sex" أو "الجنس المكمل complementry sex"، كل منهما يجد في الآخر ما يملأ احتياجاته ما داما في الرب، فيصيرا جسدًا متكاملًا. لذا "يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بامرأته" (مت4:19، 5؛ أف31:5).

لكي يعتز الإنسان بجنسه وفي نفس الوقت يقدَّر الجنس الآخر ويحترمه، يليق به أن يتعرف على مفهوم الرجولة والأنوثة، فالمراهقون الذكور يلزمهم أن يدركوا ما هي الرجولة وأيضًا ما هي الأنوثة وهكذا بالنسبة للإناث، حتى ينمو الكل في طريق النضوج دون انحراف، مدركًا الجنس الآخر في نضوجه السليم، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. يرى البعض أن سرّ الانحرافات الجنسية بكل صورها وسر فشل الحياة الزوجية أن كثيرًا من الأزواج ليسوا رجالًا (ليس بالمفهوم البيولوجي) ولا الزوجات نساءً، إذ لا يعرف الأزواج ما تعنيه الرجولة في الحياة الزوجية ولا النساء ما تعنيه الأنوثة، كما لا يعرف كل جنس ما يطلبه الجنس الآخر منه.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/grow/women.html