St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   grow
 
St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   grow

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

صرخة شبابية: كتاب دعوني أنمو! لمسات واقعية في عالم الشباب - القمص تادرس يعقوب ملطي

53- النظرة الآبائية للجنس الآخر

 

في الوقت الذي يعمل فيه العالم على تكريم المرأة ومساواتها بالرجل والاهتمام بكل حقوقها، إذا بنا نجده أحيانًا يجردها من إنسانيتها أو من كيانها البشرى (dehumanizes her)، وذلك باستخدامها كوسيلة للإعلانات والتجارة وفي الأدب الإباحي pornograghy صار استخدام الجنس (7)، خاصة إبراز جسم المرأة بصورة مثيرة، يعتبر جزءًا حيويًا في فن الإعلان والدعاية، الأمر الذي يرسب في أذهان المراهقين أن المرأة جنسًا بحتًا، مركّزًا على جمالها الجسدي لا على كيانها الإنساني وشخصيتها من كل جوانبها المتعددة.

St-Takla.org Image: Icon of Saint Evagrius Ponticus (left), St. John of Sinai, and someone else identity unknown. 17th century صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة م القرن السابع عشر تصور القديس مارأوغريس (القديس إيفاجريوس البنطي)، مع القديس يوحنا السينائي أو يوحنا الدرجي أو يوحنا السلمي، وشخص ثالث

St-Takla.org Image: Icon of Saint Evagrius Ponticus (left), St. John of Sinai, and someone else identity unknown. 17th century

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة م القرن السابع عشر تصور القديس مارأوغريس (القديس إيفاجريوس البنطي)، مع القديس يوحنا السينائي أو يوحنا الدرجي أو يوحنا السلمي، وشخص ثالث

في المسيحية -كما سبق فرأينا- الجنس أمر قدسي أوجده الله صانع الخيرات لنمو شخصية الإنسان ولبنيان الأسرة والجماعة... فالتمايز بين الرجل والمرأة أساسه التكامل، كل يحتاج إلى آخر، لا لإشباع لذة ذاتية وإنما لتكامل لعمل في كل جوانبه، سواء من الجانب الجسدي أو العاطفي أو النفسي أو الاجتماعي أو الأسري الخ... دون مفاضلة بينهما. لذا يقول الرسول بولس: "في المسيح... ليس رجل ولا امرأة" (غلا 28:3).

عندما تحدث القديس إكليمندس الإسكندري (8) عن التمييز بين الحب والشهوة مظهرًا أنه حيث يوجد الحب الحقيقي تُطرد الشهوة، طلب منا حين نتطلع إلى سيدة جميلة أن ترتفع أنظارنا إلى اللًّه الخالق لنرى الجمال الأسمى الذي أوجد النفس البشرية الجميلة...

ولقد نادى القديس يوحنا الدرجي بذات المبدأ فقال: "إنه يعرف إنسانًا حين يرى امرأة جميلة يرفع أنظاره إلى الله يمجده ويشكره من أجل حسن خلقته... وبهذا يرتفع ذهنه عن الملموسات والماديات ويسمو قلبه تجاه الخالق. وبهذا يصير المصدر الذي يسبب هلاكًا للبعض بركة لآخرين.

فإن كان الرب قد وهب المرأة جمالًا... فهذا لا يعنى أنه قدمها للإنسان كأداة لتحقيق شهوته وإشباعها.... تلك النظرة التي تعرفها النفس البشرية ويستنكفها النساء أنفسهن! فالمرأة أو الفتاة لا تقبل إلا أن تكون إنسانًا موضع حب حقيقي وتقدير حقيقي تعين زوجها في خلاص نفسه وتدبير بيته وتربية أولادهما كإنسانين يربطهما الروح القدس برباط الحب الحقيقي في شخص المسيح ليعيشا بروح واحد وفكر واحد وغاية واحدة وإرادة متفقة.... خلال هذه الروح يعيشان في حياة زوجية مباركة ويكون لهما أولادًا مباركين...

لقد اهتم الآباء بتأكيد عضوية الجنس النسائي في جسد السيد المسيح، ودورهن الفعال في الكنيسة لكي يرفعوا من قيمتهن في نظر الرجال والشباب ليروا فيهن الخليقة الكاملة المستحقة لكل تقدير كأشخاص وليس كأجساد جميلة مجردة، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. يحدثنا القديس اكليمندس الإسكندري (10) وغيره من الآباء عن نساء كاملات فقن الرجال وقمن بأدوار قيادية حية، مثل يهوديت التي أنقذت مدينتها وإستير التي خلصت شعبها، وسوسنة التي غلبت القاضيين الشيخين بعفتها، ومريم أخت موسى التي قادت حركة التسبيح.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/grow/patrology.html