St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   divine-providence
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب العناية الإلهية، للقديس يوحنا الذهبي الفم - القمص تادرس يعقوب ملطي

6- الله يحبك

 

محتويات: (إظهار/إخفاء)

1. مقارنته بحب الأم والأب
2. الحب بين محبوبين
3. الحب الزوجي
4. حب الصانع لعمل يديه

6

الله يحبك

          القلب أكثر استعدادًا للتلامس مع عناية الله وحبه العظيم نحونا خلال صوته الداخلي، من تلمسه خلال أعمال الله الخارجية. فهو ليس فقط يعتني بنا، لكنه يحبنا بلا حدود، حبًا مقدسًا ملتهبًا، حبًا شديدًا حقيقيًا لا ينفصم ولا ينطفئ. ولكي يكشف لنا الكتاب المقدس عن هذا الحب قارنه بحب الناس، موضحًا حب الله الساهر وعنايته بنا بأمثلة كثيرة، لا لنقف عند حدود الأمثلة، وإنما يدفعنا أن نتعداها أثناء تأملنا فيها...

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Statue of Jesus Christ smiling (details) - Church of St. John the Evangelist, Ballinteer, Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, June 4, 2017 صورة في موقع الأنبا تكلا: تمثال السيد المسيح مبتسمًا (تفاصيل) - من صور كنيسة القديس يوحنا الإنجيلي، بالينتير، دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 4 يونيو 2017

St-Takla.org Image: Statue of Jesus Christ smiling (details) - Church of St. John the Evangelist, Ballinteer, Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, June 4, 2017

صورة في موقع الأنبا تكلا: تمثال السيد المسيح مبتسمًا (تفاصيل) - من صور كنيسة القديس يوحنا الإنجيلي، بالينتير، دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 4 يونيو 2017

1. مقارنته بحب الأم والأب

 يجاوب النبي الذين اكتأبوا مرة وأنّوا قائلين: "قد تركني الرب، وسيدي نسيني" قائلًا: "هل تنسى الأم رضيعها، فلا ترحم ابن بطنها؟" (إش 49: 14-15) كأنه يقول: يستحيل على الأم أن تنسى رضيعها، فبالأولى لا ينسى الرب البشرية.

وهو بهذا لا يقصد تشبيه حب الله لنا بحب الأم لثمرة بطنها، وإنما لأن حب الأم يفوق كل حبٍ، غير أن حب الله حتمًا أعظم منه. لهذا يقول: "ولو نسيت الأم رضيعها أنا لا أنساك يقول الرب". تأمل كيف تفوق محبة الله محبة الأم؟...

يؤكد رب الأنبياء وسيد الجميع أن حبه يفوق محبة الأب لأولاده كما يفوق النور الظلمة والخير الشر. أنصتْ ماذا يقول؟ "أم أي إنسان منكم إذا سأله ابنه سمكة يعطيه حية؟! فإن كنتم وأنتم أشرار تعرفون أن تعطوا أولادكم عطايا جيدة فكم بالحري أبوكم الذي في السماوات يهب خيرات للذين يسألونه؟!" (مت 7: 9-11)

كاختلاف الخير عن الشر هكذا تعلو محبة الله عن عواطف الوالدين...

 

2. الحب بين محبوبين

توجد أمثلة أخرى كحب الحبيب لمحبوبته، هذا بالطبع لا يعني أن حب الله لنا يعادل هذا الحب، وإنما هو مجرد مثال من قبيل التشبيه مع الفارق... لهذا يقول داود: "لأن مثل ارتفاع السماوات فوق الأرض، قويت رحمته على خائفيه" (مز 103: 11).

كما أن الإنسان في حبه يراجع كلماته... خشية أن يكون قد نطق بشيءٍ يجرح محبوبته، هكذا يقول الرب: "ما أن تكلمت حتى ندمت على كلامي... رجع قلبي" (هو 11: 8). فلا يستنكف الرب من استخدام هذه الصورة القاسية لإعلان حبه لمحبوبته.

 

3. الحب الزوجي

لم يكتفِ بهذا، لكنه تعمَّق بالأكثر ذاكرًا مثالًا يخترق أعمق الأمور، قائلًا: "كفرح العريس بالعروس، هكذا يفرح بك الرب" (إش 62: 5). فالحب يكون في أوجه عند البداية (بين العروسين). وقد استخدم هذا الأسلوب، لا ليحمل شيئًا بشريًا، إنما لكي نلمس شدة التهاب محبته الحقيقية...

 

4. حب الصانع لعمل يديه

 لا تقف المقارنات الخاصة بحبه عند هذا الحد، لكنه يذهب إلى أبعد من هذا...

St-Takla.org Image: ‘If you listen and obey God,’ Moses declared, ‘He will keep you from any diseases He brought on the Egyptians. He is the Lord who heals you.’ (Exodus 15: 26) - "Moses: food & water in the desert" images set (Exodus 15:22 - 17:7): image (8) - Exodus, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "فقال: «إن كنت تسمع لصوت الرب إلهك، وتصنع الحق في عينيه، وتصغى إلى وصاياه وتحفظ جميع فرائضه، فمرضا ما مما وضعته على المصريين لا أضع عليك. فإني أنا الرب شافيك»" (الخروج 15: 26) - مجموعة "موسى: طعام وشراب البرية" (الخروج 15: 22 - 17: 7) - صورة (8) - صور سفر الخروج، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: ‘If you listen and obey God,’ Moses declared, ‘He will keep you from any diseases He brought on the Egyptians. He is the Lord who heals you.’ (Exodus 15: 26) - "Moses: food & water in the desert" images set (Exodus 15:22 - 17:7): image (8) - Exodus, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "فقال: «إن كنت تسمع لصوت الرب إلهك، وتصنع الحق في عينيه، وتصغى إلى وصاياه وتحفظ جميع فرائضه، فمرضا ما مما وضعته على المصريين لا أضع عليك. فإني أنا الرب شافيك»" (الخروج 15: 26) - مجموعة "موسى: طعام وشراب البرية" (الخروج 15: 22 - 17: 7) - صورة (8) - صور سفر الخروج، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

لقد تضايق يونان بعد هروبه ومصالحة شعب نينوى مع الله، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى... متألمًا منفعلًا بطريقة بشرية مملوءة حزنًا. فأمر الله الأرض أن تنبت يقطينة ليونان تحمي رأسه، ثم أمر الشمس أن تزيد من حرارتها فتحرقها. فغضب يونان لهلاكها، لكن إذ عزاه الرب ثم جرَّبه اسمع ماذا يقول له: "أنت تشفق على اليقطينة التي لم تتعب فيها ولا ربيتها، التي بنت ليلة كانت وبنت ليلة هلكت. أفلا أشفق أنا على نينوى المدينة العظيمة التي يوجد فيها أكثر من أثنتي عشرة ربوة من الناس الذين لا يعرفون يمينهم من شمالهم؟!" (يونان 4: 10-12) هذا ما أراد أن يقوله: ألم تفرح بظل اليقطينة، فكم بالحري ينبغي أن أفرح بخلاص أهل نينوى؟! ألم تتألم بهلاكها؟! هكذا يؤلمني هلاك البشرية...

لم يقل له: "أنت شفقت على اليقطينة" وتوَقّف.. بل أكمل "التي لم تتعب فيها، ولا ربيتها". لأنه كما يشفق البستاني على الشجرة التي تعب فيها أكثر من غيره، هكذا أراد الله أن يثبت محبته للبشر خلال هذه المحبة. كأنه يقول له: أنت تدافع بقوة عن عمل غيرك الذي لم تتعب فيه بالحري يليق بي الدفاع عن عمل يدي! ثم يخفف من حدة الاتهام الموجه ضدهم بقوله: "لا يعرفون يمينهم من شمالهم"، أي أخطأوا بغير معرفة...

ويعاتب الذين يئنون بأنهم متروكون قائلًا: "من جهة بني، ومن جهة عمل يدي أوصوني!" (إش 45: 11) وكأنه يقول: من يُذَّكر الأب بابنه أو يحثه ليفكر فيه؟ أو من يُذَّكر الفنان ألا يتلف فنه؟!

وهو لا يقول هذا ليمنعهم عن الصلاة، وإنما لكي يعرفوا أنهم قبل أن يصلوا يعمل الرب ما يَحسُنُ في عينيه. لكنه يريدنا أن نصلي، لأن في الصلاة نفع عظيم...

لقد رأيت في الأمثلة السابقة كيف أن أعمال عناية الله أسطع من الشمس، إذ ذكر مثل الأب والأم والعريس والبُعد بين السماء والأرض... وشبَّه نفسه بالبستاني الذي يتعب من أجل عمل يديه... وبالحبيب الذي يحزن لئلا يُحزِن محبوبته ولو بكلمة... مؤكدًا لنا أن محبته مختلفة عن كل أنواع الحب هذه كاختلاف الخير عن الشر.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/divine-providence/love-you.html