St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   divine-providence
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب العناية الإلهية، للقديس يوحنا الذهبي الفم - القمص تادرس يعقوب ملطي

11- تَرَقَّبْ الأبدية!

 

St-Takla.org Image: The city of God: "The city had no need of the sun or of the moon to shine in it, for the glory of God illuminated it. The Lamb is its light" (Revelations 21: 23) - from "Treasures of the Bible" book, by Henry Davenport Northrop, D.D., 1894 صورة في موقع الأنبا تكلا: مدينة الله: "والمدينة لا تحتاج إلى الشمس ولا إلى القمر ليضيئا فيها، لأن مجد الله قد أنارها، والخروف سراجها" (الرؤيا 21: 23) - من كتاب "كنوز الإنجيل"، لـ هنري دافينبورت نورثروب، د. د.، 1894

St-Takla.org Image: The city of God: "The city had no need of the sun or of the moon to shine in it, for the glory of God illuminated it. The Lamb is its light" (Revelations 21: 23) - from "Treasures of the Bible" book, by Henry Davenport Northrop, D.D., 1894

صورة في موقع الأنبا تكلا: مدينة الله: "والمدينة لا تحتاج إلى الشمس ولا إلى القمر ليضيئا فيها، لأن مجد الله قد أنارها، والخروف سراجها" (الرؤيا 21: 23) - من كتاب "كنوز الإنجيل"، لـ هنري دافينبورت نورثروب، د. د.، 1894

11

تَرَقَّبْ الأبدية!

 لم يبحث الأبرار كيف وبأية وسيلة تتحقق مواعيد الله، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. حتى عندما كانوا يرون كل الأمور قد تعقدتْ للغاية حسب الفكر البشري، لم يتأثروا ولا اضطربوا، بل احتملوا في سموٍ. ودليلهم على المستقبل المبشر هو قدرة ذاك الذي وعد، لهذا لم ييأسوا مهما كذَّبتْ الأحداث الوعود. لقد عرفوا غِنَى طُرُق الله وحكمته، فإنه حتى إن بدا الموقف مناقضًا للوعد، لكن الله قادر أن يحوِّلَه لحالٍ أفضل، وإن ما وعد به الله يمكن أن يتحقق في سهولةٍ بالغةٍ.

وأنت أيضًا يا عزيزي، إن زالت تجاربك في هذه الحياة مَجِّدْ الله، وإن ازدادت اشكره أيضًا ولا تتعثر. اعلمْ أن عناية الله لا نهائية، ولا يمكن تفسيرها، وإنها حتمًا تبلغ إلى الهدف اللائق في هذه الحياة الحاضرة والعتيدة.

نقول لمن فقد صبره وهو يسمعنا نتحدث عن الحياة العتيدة، مشتهيًا أن يرى تحقيق الأمور، إن الحياة الحقيقية والحقائق الدائمة تنتظرنا في المستقبل. فإن الحياة هنا وأمورها مجرد طريق، أما مسكننا ففي الدهر الآتي. أمور الحياة تشبه الربيع، أما الحياة الأخرى كالصخور لا تتهدم. هناك أكاليل وجعالة أبدية. هناك المكافأة، أما هنا فالتأديب...

اعتراض: ماذا تقول عن الكثيرين الذين تعثروا؟

الرد: ...عندما ترى عثرة هؤلاء، فَكِّرْ في كرامة الآخرين. لقد سقط البعض لكن كثيرين لا يزالون منتصبين، مُهيئين أنفسهم لأعظم جعالة، إذ لم تسقطهم قوة الأعداء (الخطية) ولا قسوة الظروف.

من تعثَّر بسبب ظروف خاصة، ليفكر في الثلاثة فتية وقد أبعدوا عن الكهنة والهيكل والمذبح وكل فروض الناموس وأُهملوا في بلادٍ غريبةٍ، ومع ذلك ظلوا متمسكين بوصايا الناموس بدقة. وأيضًا دانيال وغيره كثيرون لقد ُسبى البعض ومنهم من لم يخطئ، بينما الذين بقوا في ديارهم وتمتعوا بخيرات بلادهم ضلوا واستحقوا التأديب.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/divine-providence/enternity.html