St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   consolation
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب رسالة تعزية إلى أرملة شابة، للقديس يوحنا الذهبي الفم - القمص تادرس يعقوب ملطي

7- هل تطلبين الغِنى؟

 

محتويات: (إظهار/إخفاء)

لماذا تخافين؟
انقلي ممتلكاتك!

(أدرك القديس يوحنا الذهبي الفم أن من أهم العوامل التي أحزنت هذه الأرملة أنها كانت تتوقع في القريب العاجل أن زوجها سينال مركز رئيس مقاطعة أو مدينة prefect. وقد وضعت أمامها أمنيات عظيمة من جهة شهرتها وعظمتها وغناها، بكونها زوجة له، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى... وهنا رسالة القديس يوحنا الذهبي الفم أن يكشف لها ما قاله مار اسحق السرياني أن من يطلب الكرامة تهرب منه، أما من لم يجرِ وراءها تجري هي وراءه وتمسك به، فيذكر لها أن أمور العالم تهرب ممن يتمسك بها ويبحث عنها بقلقٍ واضطرابٍ. أما من يعمل ويجاهد ولا يهتم بكرامة الناس ومديحهم، فهذا تلتصق به الكرامة أكثر. كما يكشف لها أيضًا عن مفهوم المجد الحقيقي والغِنَى الحقيقي الذي ينتظرنا في الحياة الأخرى، فيقول:)

 

يبدو الغِنَى لغالبية البشر كأمر صالحٍ، لكن متى زالت شهوة المجد الباطل لا يعود الغِنَى كشيء محبوب.

St-Takla.org Image: St. John Chrysostom, Northwest spandrels (1559-1603) on the vault of the Clementine Chapel. From designs by Cristoforo Roncalli known as Pomarancio (1552-1626). - St. Peter's Basilica: The Papal Basilica of St. Peter in the Vatican: Basilica Papale di San Pietro in Vaticano, Rome, Italy. Completed on 18 November 1626 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, September 22, 2014 صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس يوحنا الذهبي الفم، في عروة العقد ما بين الأعمدة في الركن الشمالي الغربي من كنيسة كلامنتين. تصميم كريستوفورو رونكالي (يُعرف أيضًا باسم بومارانشيو 1552-1626). - صور كاتدرائية القديس بطرس الرسول، الفاتيكان، روما، إيطاليا. انتهى العمل بها في 18 نوفمبر 1626 م. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 22 سبتمبر 2014

St-Takla.org Image: St. John Chrysostom, Northwest spandrels (1559-1603) on the vault of the Clementine Chapel. From designs by Cristoforo Roncalli known as Pomarancio (1552-1626). - St. Peter's Basilica: The Papal Basilica of St. Peter in the Vatican: Basilica Papale di San Pietro in Vaticano, Rome, Italy. Completed on 18 November 1626 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, September 22, 2014

صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس يوحنا الذهبي الفم، في عروة العقد ما بين الأعمدة في الركن الشمالي الغربي من كنيسة كلامنتين. تصميم كريستوفورو رونكالي (يُعرف أيضًا باسم بومارانشيو 1552-1626). - صور كاتدرائية القديس بطرس الرسول، الفاتيكان، روما، إيطاليا. انتهى العمل بها في 18 نوفمبر 1626 م. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 22 سبتمبر 2014

على أي الأحوال، أولئك الذين سمحوا لأنفسهم أن ينالوا في وسط فقرهم مجدًا شعبيًا لم يفضلوا الغِنَى، بل كانوا يحتقرون الذهب عندما كان يقدم إليهم. وأظنكِ لستِ محتاجة أن تتعلمي مني عن أولئك الرجال الذين تعرفينهم أكثر مني، أمثال إبامينونداس Epminondas وسقراط وأرسطو ودموجين وكراتس Krats. الأولون (غير كراتس) بقدر ما كان يستحيل عليهم نوال الغِنَى نالوا مجدًا في وسط فقرهم. أما هذا الرجل krats فقد ترك ما يملكه. وهكذا قد كان شغف هؤلاء في مطاردة ذلك الوحش القاسي (شهوة الغنى والمال).

إذن ليتنا لا نبكي. لأن الله أنقذنا من هذه العبودية الثقيلة التي هي موضع هزء وتوبيخ شديد، لأنه لا يوجد في الغِنَى سموًا إلا فيما يحمله من اسم. وهو يضع صاحبه في مركز يناقض اسمه (الغني). ولا يوجد أحد لا يضحك مستهزئًا بمن يمارس أموره لمجرد نوال شهوة المجد (الباطل).

فالذي لا يتطلع مشتهيًا المجد الباطل (أي مديح الناس) هو وحده في استطاعته أن ينال مجدًا وكرامة. أما الذي يضع كل اهتمامه لنوال مجد باطل من العالم، فيعمل محتملًا الكثير لنواله. هذا الإنسان لا ينال كرامة، بل ينال ما هو عكس المجد، إذ يصير موضع سخرية واتهامات وازدراء وعداوة وكراهية.

هذا ما يحدث عادة ليس بين الرجال فقط، بل وبالأكثر بينكن أنتن أيتها النسوة. فالمرأة التي تترك نفسها على طبيعتها بلا تصنع في شكلها ومشيها وملبسها ولا تطلب كرامة من أحدٍ، هذه المرأة تكون موضع إعجاب كل النساء، يعجبن بها مادحات إياها، ويلقبنها بالقداسة، وينظرن فيها كل صلاحٍ.

أما المرأة المغرورة بالمجد الباطل، فتنظر النساء إليها باشمئزاز ونفور ويتجنبن إياها كحيوانٍ مفترٍس، ويصببن لها الشتائم والذم اللانهائي.

برفضنا المجد البشري، لا نتخلص فقط من الشرور، بل وننال منافع غير التي ذُكِرَتْ، وهي التدرب التدريجي على حل ارتباطنا بالأرض، والتوجه نحو السماء، محتقرين الأمور الزمنية. لأن من لا يشعر بحاجته إلى الكرامة البشرية سيتمم كل ما يرغب في صنعه من صلاح بطمأنينة. فلا المضايقات ولا التنعمات تقدر أن تؤثر عليه. فالمضايقات لا تقدر أن تجعله يائسًا، فلا تحطمه، والتنعمات لا تغريه أو تزهو به،  فهو يبقي ثابتًا بلا تغيير من أي جانب حتى في الظروف المزعزعة والمضطربة.

هذا ما أتوقعه بالنسبة لنفسكِ، إذ بسرعة ودفعة واحدة تنزعين ربح العالم من نفسكِ، وتقدمين لنا مثالًا للسلوك السماوي في الحياة. وبعد قليل تضحكين ساخرة بالمجد الذي تبكينه الآن، محتقرة خداعه وبريقه المزيف.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

لماذا تخافين؟

إن كنتِ تتوقين إلى الطمأنينة التي كنتِ تتمتعين بها قبلًا بوجودكِ مع زوجكِ، وحماية ممتلكاتكِ وحفظكِ من مكائد أولئك الذين يرغبون في مصائب الآخرين؛ "ألقِ على الرب همك فهو يعولك" (مز 22:55). لقد قيل: "انظروا إلى الأجيال القديمة وتأملوا. هل توكل أحد على الرب فخزي، أو ثبت على مخافته فخذل، أو دعاه فأهمل" (سيراخ 11:2، 12).

St-Takla.org Image: A Letter of Consolation from Saint John Chrysostom to a Young Widow - Book cover - by Father Tadros Yacoub Malaty صورة في موقع الأنبا تكلا: غلاف كتاب رسالة تعزية من ذهبي الفم إلى أرملة شابة - القمص تادرس يعقوب ملطي

St-Takla.org Image: A Letter of Consolation from Saint John Chrysostom to a Young Widow - Book cover - by Father Tadros Yacoub Malaty

صورة في موقع الأنبا تكلا: غلاف كتاب رسالة تعزية من ذهبي الفم إلى أرملة شابة - القمص تادرس يعقوب ملطي

فالله الذي هدَّأ هذه المصيبة غير المحتملة، معطيًا إياكِ الآن هدوءًا، هو أيضًا الذي يحصنك من الشرور التي تحدق بكِ. فلا تعودي تسقطين نفسك تحت ضربة أقسى من التي أنتِ فيها (بعدم اتكالك عليه).

فباحتمالك الضيقات الحالية بشجاعة، وأنتِ بعد ليس لكِ خبرة، يعطيك إمكانية لاحتمال الأمور التي تحدث مخالفة لإرادتكِ. الله لا يسمح!

لذلك اطلبي السماء وما يخص الحياة الأخرى، فلا يقدر شيء ما أن يضرك..، حتى ولاة عالم الظلمة (الشياطين) أنفسهم لا يقدرون أن يضرونا ما لم نضر نحن أنفسنا بأنفسنا. لأنه حتى لو نزع جسدنا أو مزقه إربًا إربًا، هذا لا يعنينا طالما روحنا سليمة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

انقلي ممتلكاتك!

والآن، إن كنت تريدين أن تحفظي ممتلكاتكِ في أمان، بل وأن تزداد، فإنني أُدَبِّر لكِ خطة، وأعرفك المكان الذي لا يقدر أحد من مدبري الشر أن يدخل فيه.

ما هو هذا المكان؟ إنه السماء. أرسلي مقتنياتك إلى زوجك الصالح، فلا يقدر لِصٌ أو مُدَبِّر مكائد أو أي مُخَرِّب آخر أن يَنْقَّضَ عليها. لأن ما نزرعه في السماء يأتي بمحصول عظيم وغلة وافرة. وهذا أمر طبيعي نتوقعه في الأشياء التي جذورها مغروسة في السماء.

فإن فعلتِ هذا، انظري بماذا تتمتعين؟!

أولًا: ستتمتعين بالحياة الأبدية، والأشياء الموعود بها للذين يحبهم الله "ما لم تره عين، وما لم تسمع به أذن، وما لم يخطر على قلب بشر".

ثانيًا: الاتصال الدائم مع زوجك الصالح، مع إراحة نفسك من الاهتمامات والمخاوف والمخاطر والتدابير والعداوة والكراهية، هذه الأمور التي قد تحدق بكِ هنا. فطالما أنتِ محاطة بهذه الممتلكات يوجد احتمال وجود من يهاجمونك، أما إن أودعتِها في السماء، فستنالين حياة الطمأنينة والسلام، المملوءة بالأكثر هدوءًا مع التمتُّع بالحرية المرتبطة بالصلاح...


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/consolation/money.html