الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب القداسة في المسيحية بين المتزوجين - القمص صليب حكيم

4- الفصل الثاني: تقنين القداسة في العهد الجديد

محتويات: (إظهار/إخفاء)

أولًا: القداسة مطلب إلهي
1 - قيمة القداسة وأهميتها
2 - القداسة ضرورة حتمية لأصحاب الخليقة الجديدة
3 - القداسة صفة أساسية لعموم المسيحيين
4 - الواقع الفعلي للقداسة بين المؤمنين
ثانيًا: قدسية العلاقة الزوجية
آداب للعلاقة الزوجية تحفظ قدسيتها
ثالثًا: شريعة الزوجة الواحدة
1 - الشواهد
2 - الواقع المعاش
3 - أسباب التمسك بزوجة واحدة
رابعًا: تقنين التقليد الكنسي لقدسية الزواج
1 - كرامة الزيجة الأولى
2 - فقر الزيجة الثانية ورفض الكثيرين لها
3 - شرعية الزيجة الثانية
خامسًا: عدم الزواج من غير المؤمنين
إلمامة بتشريعات القداسة وتقنينها في العهد الجديد

نذكر هنا بعض الجوانب التي نرى فيها تقنينًا للقداسة في العهد الجديد. وذلك من خلال الأوامر والوصايا الإنجيلية. وأهم هذه الجوانب القداسة كمطلب إلهي وضرورة حتمية لأبناء العهد الجديد، وقدسية العلاقة الزوجية، ومبدأ الزوجة الواحدة، وتحريم الزواج من غير المؤمنين، ثم قدسية الزواج في التقليد الكنسي.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أولًا: القداسة مطلب إلهي

1 - قيمة القداسة وأهميتها:

لابد أن يؤمن كلا الزوجين بقيمة القداسة كمطلب إلهي في حياتهما من أجل مصيرهما الأبدي، وطريقهما إلى هذا الإيمان هو كلمة الله التي تنير بصيرتهما لقيمة وأهمية القداسة كصفة أساسية لجوهر الله ومن ثم ضرورتها لأبناء الله العتيدين أن يستقروا معه في سمائه. ومن الأمور التي أعلنتها كلمة الله عن قيمة القداسة وأهميتها هي أنها:

أمر إلهي ووصية إنجيلية - هي إرادة الله في حياتنا - هي أساس دعوة الله لنا - هي شرط لمعاينة الله في الأبدية - هي شرط لتقديم عبادة مقبولة لله

أ - أمر إلهي ووصية إنجيلية: "نظير القدوس الذي دعاكم كونوا أنتم أيضًا قديسين في كل سيرة. لأنه مكتوب كونوا قديسين لأني أنا قدوس" (1بط1: 15،16). وكونوا هو فعل أمر. ويقول أيضًا "لنطهر (وهو أيضًا فعل أمر) ذواتنا من كل دنس الجسد والروح مكملين القداسة في خوف الله" (2كو7: 1). وكل أمر إلهي هو واجب التنفيذ لأنه من أجل صالح الإنسان. كما أن له مكافأته كما كافأ الرب أبانا إسحق من أجل طاعة إبراهيم بمباركته قائلًا له: "تتبارك في نسلك جميع أمم الأرض من أجل أن إبراهيم سمع لقولي وحفظ ما يُحفظ لي؛ أوامري وفرائضي وشرائعي" (تك26: 5).

ب - وهي إرادة الله في حياتنا: "هذه هي إرادة الله قداستكم أن تمتنعوا عن الزنا" (1تس4: 3). ونحن مطالبون أن نتمم إرادة الله ونخضع لها لنكون أبناءه بالحقيقة حسب وعد المسيح "لأن من يصنع مشيئة أبي الذي في السموات هو أخي وأختي وأمي" (مت12: 50). بل يعطينا كل سؤالنا كما يقول يوحنا الحبيب "ومهما سألنا ننال منه لأننا نحفظ وصاياه ونعمل الأعمال المرضية أمامه" (1يو3: 22). ونحظى بالبقاء إلى الأبد "العالم يمضى وشهوته وأما الذي يصنع مشيئة الله فيثبت إلى الأبد" (1يو2: 17).

حـ - وهي أساس دعوة الله لنا: "الله اختارنا (في المسيح) قبل تأسيس العالم لنكون قديسين وبلا لوم قدامه" (أف1: 4) ويقول أيضًا "قد صالحكم (المسيح) الآن في جسد بشريته بالموت ليحضركم قديسين وبلا لوم ولا شكوى أمامه" (كو1: 22) ويقول كذلك "لأن الله لم يدعُنا للنجاسة بل في القداسة" (1تس4: 7). وعلينا أن نسلك حسب دعوة الله لنا كما يناشدنا معلمنا بولس بقوله "أطلب إليكم أنا الأسير في الرب أن تسلكوا كما يحق للدعوة التي دعيتم بها" (أف4: 1). ومن يلبي دعوة الله له هنا على الأرض يستضيفه الله في سمائه ويمتعه بخيراته. كما يقول معلمنا بولس "أسعى نحو الغرض لأجل جعالة دعوة الله العليا في المسيح يسوع" (فى3: 14).

د - وهي شرط لمعاينة الله في الأبدية: "اتبعوا السلام مع الجميع والقداسة التي بدونها لن يرى أحد الرب" (عب12: 14). وسبق أن قال المسيح له المجد "طوبى للأنقياء القلب لأنهم يعاينون الله" (مت5: 8). لذلك سعيد هو الإنسان الذي يقتني القداسة لأنه سيتمتع بمعاينة الله. كما يوضح معلمنا يوحنا هذا في قوله "نعلم أنه إذا أُظهر نكون مثله لأننا سنراه كما هو. وكل من عنده هذا الرجاء به يطهر نفسه كما هو طاهر" (1يو3: 2، 3).

هـ - وهي شرط لتقديم عبادة مقبولة لله: "نعبده بقداسة وبر قدامه جميع أيام حياتنا" (لو1: 75) لأن "عينا الرب نحو الصديقين وأذناه إلى صراخهم. وجه الرب ضد عاملي الشر" (مز34: 15، 16). فكل من يريد أن يستجيب الرب لصلاته ليتنق ويتقدس أولًا ويعبد بجسد طاهر كما يقول معلمنا بولس "أطلب إليكم أن تقدموا أجسادكم ذبيحة حية مقدسة مرضية عند الله عبادتكم العقلية" (رو12: 1) كما يقول الكتاب "اخشوا الرب واعبدوه بكمال وأمانة" (يش24: 14).

هذه هي الأساسات الإيمانية التي أوضحت قيمة القداسة وأهميتها في أنها أمر إلهي، وأنها إرادة الله في حياتنا، وأنها أساس دعوة الله لنا، وشرط لمعاينته في الأبدية، وشرط لتقديم عبادة نقية. وكلها توجب علينا الحرص على اقتناء القداسة وثباتنا فيها.

2 - القداسة ضرورة حتمية لأصحاب الخليقة الجديدة:

الزوجان المسيحيان لابد أن يتذكرا ميلادهما الثاني من فوق من الماء والروح. ويكون هذا الميلاد قائمًا باستمرار أمام أعينهما وحاضرًا في فكرهما لأنه أعطاهما خليقة جديدة كما يقول معلمنا بولس "إن كان أحد في المسيح فهو خليقة جديدة" (2كو5: 17) وسر الخليقة الجديدة هو الولادة الروحية من الله التي تختلف عن الولادة الأولى من الوالدين الجسديين كما يقول معلمنا يوحنا "الذين ولدوا ليس من دم ولا من مشيئة جسد ولا من مشيئة رجل بل من الله" (يو1: 13). وكما قال المسيح لنيقوديموس "المولود من الجسد جسد هو والمولود من الروح هو روح" (يو3: 6).

وهذه الولادة الروحية لخليقة جديدة هي لبنوة إلهية تلتزم بسلوك روحي متميز عن السلوك الجسدي الطبيعي كما يقول معلمنا بولس "الذين هم في المسيح يسوع السالكين ليس حسب الجسد بل حسب الروح" (رو8: 1) وأيضًا لاهتمامات روحية "فإن الذين هم حسب الجسد فبما للجسد يهتمون. ولكن الذين حسب الروح فبما للروح" (رو8: 5).

والولادة الروحية لم توجب علينا فقط السيرة الروحانية إنما أهلتنا لأن نكون مسكنًا للروح القدس الذي يقدسنا ويطهرنا ويساعدنا على السيرة الروحانية. وهو يعمل فينا عند اتضاعنا وانسحاقنا. لذلك يجب على كل من الزوج والزوجة التمسك بالاتضاع والوداعة وانسحاق النفس لقبول عمل الروح القدس فيه لتطهيره وتقديسه كما يليق به كخليقة روحية جديدة في المسيح.

3 - القداسة صفة أساسية لعموم المسيحيين:

إن كانت القداسة ضرورة حتمية في حياة المسيحيين بالنسبة لولادتهم الروحية ولصيرورتهم هياكل للروح القدس، وإن كان لها أهمية عظيمة لمصيرهم الأبدي وحياتهم السماوية فليس غريبًا أن تكون صفة عامة أساسية ولازمة لهم جميعًا بكل فئاتهم. وذلك كما توضحه كلمة الله حيث بالنسبة للأولاد يقول معلمنا بولس "لكن المرأة ستخلص بولادة الأولاد إن ثبتوا في الإيمان والمحبة والقداسة مع التعقل" (1تى2: 15). وبالنسبة للبنات يقول "غير المتزوجة تهتم فيما للرب لتكون مقدسة جسدًا وروحًا" (1كو7: 34). وبالنسبة للمتزوجين يقول "هذه هي إرادة الله قداستكم.. أن يعرف كل واحد منكم أن يقتني إناءه بقداسة وكرامة، لا في هوى شهوة كالأمم الذين لا يعرفون الله. أن لا يتطاول أحد ويطمع على أخيه في هذا الأمر. لأن الرب منتقم لهذه كلها" (1تس4: 3-6). وبالنسبة للعجائز يقول "كذلك العجائز في سيرة تليق بالقداسة" (تى2: 3). وبالنسبة للجميع يقول "وأما الزنا وكل نجاسة أو طمع فلا يُسَمَّ بينكم كما يليق بقديسين" (أف5: 3) كما يقول أيضًا معلمنا بطرس "أي أناس يجب أن تكونوا أنتم في سيرة مقدسة وتقوي" (2بط3: 11).

إذًا الكل مطالبون بحياة القداسة وبذلك تكون القداسة فعلًا صفة عامة وضرورية لجميع المسيحيين. ويجب أن يعي هذا كل من الزوجين لكي يتعاونا معًا على اقتناء حياة القداسة.

4 - الواقع الفعلي للقداسة بين المؤمنين:

يبدو هذا الواقع في أسلوب ممارسة أعمال الجسد في حياة أبناء العهد الجديد. حيث هناك أسلوب المستوى الروحي العادي للذين هم في طقس الزيجة الذين يعتبرون أمورهم الجسدية وتأدية واجباتهم نحو الله كل منهما لا يعطل الآخر ولا يناقضه. وهؤلاء يحسون بالرضا والسلام بينهم وبين الله في هذا المستوي بعلاقتهم به.

وهناك أسلوب مستوي روحي أعلى وذلك بين المتزوجين الذين يحسون بالسعادة أكثر كلما زهدوا في أعمال الجسد، وذلك لأنهم اختبروا أنه عندما يُمارس الإنسان أي عمل جسدي فإنه يؤصل جذور هذا العمل في كيانه الجسدي ككينونة حية لها قوانينها البيولوجية التي تعمل بها، وتؤصل نظامًا لحياته وعاداته. وكل عمل جسدي له تأثير سلبي على انطلاق الروح وممارساتها الروحية وأحيانًا تجعلها مشوشة أو فاترة أو خالية من الفرح الروحي والتعزية، وأقرب إلى عمل اعتيادي أو آلي منه إلى عمل إرادي نابع من رغبة سارة يَسْعَدُ الإنسان بها. وهذا التشويش أو الفتور هو ما يعتبرونه معطلًا للروح عن فرحها بعلاقتها بالله.

ويتأكد هذا لهم في ما يختبرونه في فترات الصوم حيث يزداد النشاط الروحي، وتهدأ حركات الجسد ويبطل شغب الجسم، وتنضبط انفعالاته، وتتمتع الروح بربيع الحياة الروحية المزهرة والتي يفوح عبير طهارتها ويُشيع في النفس فرحًا وسلامًا وغبطة.

والذين يتذوقون حلاوة أيام الصوم روحيًا كم يتمنون لو طالت هذه الأيام! ولربما هذا المستوى من الأزواج مشجع لتهدئة غضب الأزواج الذين تكثر خلافاتهم ومشاجراتهم بسبب الأمور الجسدية.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ثانيًا: قدسية العلاقة الزوجية

العلاقة الجسدية بين الزوجين في المسيحية لها قدسية وكرامة خاصة نابعة من مفهوم الزواج المسيحي كرباط مقدس يعمل فيه الروح القدس لتوحيد الزوجين في جسد واحد لعشرة دائمة. كما يقول معلمنا بولس "ليكن الزواج مكرمًا عند كل أحد والمضجع غير نجس" (عب13: 4). أي يجب أن يكون فراش الزوجية خاليًا من أي أعمال أو أقوال لا تليق ولا تتفق مع كرامة العلاقة الزوجية. فهناك آداب لهذه العلاقة يجب على كل من الزوجين مراعاتها.

 

آداب للعلاقة الزوجية تحفظ قدسيتها:

لقد قدم الإنجيل بعض وصايا تحدد هذه الآداب:

فيقول معلمنا بولس "ليوف الرجل المرأة حقها الواجب وكذلك المرأة أيضًا الرجل" (1كو7: 3). أي يجب أن يعطى الزوج للزوجة ما هو حق لها كذلك الزوجة بالمثل تعطى للزوج حقه. مما يعنى أن العلاقة الجسدية حق لكل طرف على الآخر.

- ويدعم معلمنا بولس هذا الحق بقوله "ليس للمرأة تسلط على جسدها بل للرجل وكذلك الرجل أيضًا ليس له تسلط على جسده بل للمرأة" (1كو7: 4). مما يعنى أن المرأة لا يصح أن تنظر إلى أن جسدها ملك يخصها وحدها وهكذا الزوج لا يصح أن ينظر إلى أن جسده يخصه وحده. كما يعنى أيضًا أن جسد كل منهما ملك للآخر وتحت سلطانه ثم ليس من حق أي من الزوجين التصرف في جسده لا بالتعدي عليه بالعادات الرديئة من أجل الإشباع الذاتي والاستغناء عن الزوج الآخر ولا بالسماح لآخر للتعدي عليه.

- من جهة أخرى بما أن العلاقة الجسدية حق لكلا الزوجين فلا يصح أن يمنعها أحدهما عن الآخر كما يأمرهما معلمنا بولس "لا يسلب أحدكما الآخر إلا أن يكون على موافقة إلى حين لكي تتفرغوا للصوم والصلاة ثم تجتمعوا أيضًا معًا لكي لا يجربكم الشيطان لسبب عدم نزاهتكم" (1كو7: 5) وهنا الوصية للزوجين بأن لا يمسك أحدهما نفسه عن الآخر إلا عندما يكونان متفقين معًا على تعفف وقتي من أجل تكريس نفسيهما للصوم والصلاة ومن ثم يمكنهما أن يجتمعا وإلا تعرضا لأن يجربا من إبليس لعدم قدرتهما على ضبط نفسيهما، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. إذًا الامتناع عن العلاقة يكون بموافقة الزوجين ولكنه مطلوب منهما لكي يتوفر لهما فرصة للصوم والصلاة - لذلك الأزواج والزوجات الذين يمارسون علاقاتهم الزوجية بدون حساب أو اعتبار لأيام الصوم أو حضور القداسات ينبههم معلمنا بولس أن لا يشابهوا الأمم في شهواتهم فيقول لهم "هذه هي إرادة الله قداستكم.. أن يعرف كل واحد منكم أن يقتنى إناءه بقداسة وكرامة لا في هوى شهوة كالأمم الذين لا يعرفون الله" (1تس4: 3-5). أي يجب أن يتعلم كل من الزوجين أن يحفظ لجسده قداسته وكرامته غير مستسلم لميول الشهوة مثل الأمميين الذين يجهلون الله.

ومن أجل قدسية العلاقة يوصى معلمنا بطرس الأزواج في تعاملهم مع جسد الزوجة بقوله "أيها الرجال كونوا ساكنين بحسب الفطنة مع الإناء النسائي كالأضعف معطين إياهن كرامة كالوارثات أيضًا معكم نعمة الحياة لكي لا تعاق صلواتكم، والنهاية كونوا جميعًا متحدى الرأي بحس واحد ذوى محبة أخوية مشفقين لطفاء" (1بط3: 7، 8). فالمطلوب من الأزواج أن يقودوا حياتهم الزوجية بفهم وأن يعطوا كرامة لجسد الزوجة ليس فقط لأنه أضعف بل لأنها شريكة في نعمة الحياة الجديدة في المسيح ولا يصح أن تسيطر عليهم العلاقة لدرجة تعيق صلواتهم. وكذلك يجب أن يتحلوا بالشفقة واللطف ووحدة الفكر والحس في علاقتهم مع زوجاتهم.

ولحفظ قدسية العلاقة يوصى معلمنا بولس بعدم اللجوء لما يثير الشهوة فيقول "لا تصنعوا تدبيرًا للجسد لأجل الشهوات" (رو13: 14). وحيث أن السكر من هذه التدابير فيوصى أيضًا "لا تسكروا بالخمر الذي فيه الخلاعة" (أف5: 18). وحيث لا يصح أن ينقاد أحد الزوجين لنهم أو شراهة الزوج الآخر بل يعمل على حفظ مستوى قدسية علاقته حسب إرادة الله فيوصيه معلمنا بطرس أن "لا يعيش أيضًا الزمان الباقي في الجسد لشهوات الناس بل لإرادة الله" (1بط4: 2).

هذه هي وصايا الله لم يغفلها الإنجيل من أجل حفظ قدسية وكرامة علاقاتنا الجسدية كأولاد الله.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ثالثًا: شريعة الزوجة الواحدة

من دعائم القداسة في المسيحية دعوتها إلى ارتباط الرجل بزوجة واحدة. وهناك شواهد كتابية كثيرة لهذه الشريعة. ولا بد أن هناك أسبابًا من أجلها وضع الله هذه الشريعة ولذلك تتمسك بها المسيحية. ونتناول:

1 - الشواهد:

الشاهد الأول: قول المسيح له المجد "لأنه من البدء خلقهما ذكرًا وأنثى. من أجل هذا يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بامرأته ويكون الاثنان جسدًا واحدًا. إذًا ليسا بعد اثنين بل جسد واحد" (مت19: 5). وكوْن الرجل يصبح جسدًا واحدًا مع امرأته فمعني ذلك أنه إذا تعددت زوجاته سيكون عِدَّة أجساد وليس جسدًا واحدًا حسب قول المسيح. إذًا هي زوجة واحدة.

الشاهد الثاني: قول معلمنا بولس "لسبب الزنا ليكن لكل واحد امرأته وليكن لكل واحدة رجلها" (1كو7: 2) ولم يقل لكل واحد نساؤه أو لكل واحدة رجالها. إذًا هي امرأة واحدة للرجل ورجل واحد للمرأة.

الشاهد الثالث: قول معلمنا بولس "فليحب كل واحد امرأته كنفسه" (أف5: 33) ولم يقل فليحب كل واحد نساءه.

الشاهد الرابع: تشبيه معلمنا بولس عناية الرجل بامرأته كعناية المسيح بالكنيسة في قوله "فإنه لم يبغض أحد جسده قط بل يقوته ويربيه كما الرب أيضًا الكنيسة" (أف5: 29) وحيث أن الكنيسة واحدة هكذا أيضًا زوجة واحدة للرجل.

من هذه الشواهد الأربعة وغيرها يتأكد لنا أنه لا تعدد للزوجات في المسيحية، ولا يصح للرجل أن يكون له أكثر من زوجة (في وقت واحد). وكذلك المرأة. وهذا قانون إلهي يجب أن يعيه الزوجان المسيحيان لكي لا يفكر أحدهما يومًا في الارتباط بآخر طالما أن كلًا منهما في عصمة زوجه. ويجب أن يعيشا معًا في قناعة ببعضهما البعض حيث ليس لأحدهما حق في أي جسد آخر. ناظريْن إلى حكمة الله الذي عندما خلق آدم خلق له حواء واحدة. وكان يمكن أن يخلق له عددًا أكثر من النساء. خصوصًا كانت بداية تعمير الكون. وكانت وصيته لهما "أكثروا واملأوا الأرض" (تك1: 28). ولكنه من البداية رأى أنه حسنٌ أن يكون آدم واحد لحواء واحدة، وحواء واحدة لآدم
واحد.

2 - الواقع المعاش:

وإن كانت الشواهد الكتابية لمبدأ الزوجة الواحدة هي الأدلة الشرعية التي يتمسك بها المسيحيون لأنها نابعة من كتابهم المقدس دستور مسيحيتهم، إلا أن حياتهم وواقعهم المعاش الذي يلتزمون فيه بزوجة واحدة لهو دليل أقوى بكثير لرؤيا العين، لأنه واقع ملموس عاشه آباؤهم وجدودهم وهم امتدادًا لهم يحيون فيه. ولم يُسمع عن أسرة مسيحية واحدة في كل أرجاء العالم تعدَّت قانون الزوجة الواحدة التزامًا بما تنزهت به الشريعة وسمت. وإن وُجد من يتعدى هذا القانون فهو أمر من الصعب حدوثه لأنها حالة زنى.

وإن كانت بعض الشرائع تبيح للرجل أكثر من زوجة، إلا أن شريعة الزوجة الواحدة أمر قائم في المسيحية شرعًا ووضعًا. وهو من أقوى الأدلة المحسوسة والملموسة على سمو المسيحية في الطهر والقداسة وبناء مجتمع السلام والفضيلة.

3 - أسباب التمسك بزوجة واحدة:

وتري المسيحية أن حكمة الله في الزوجة الواحدة أنها تعالج أمورًا روحية واجتماعية أهمها:

أ - إذا صار للرجل أكثر من امرأة فإنه سينصرف أكثر إلى الاهتمام بالجسد لإشباع شهواته من جهة وإرضاء شهوات نسائه من جهة أخرى. وهذا ضد دعوة الإنجيل للحياة في المسيح التي هي على مستوى الروح وليست على مستوى الجسد. حيث يقول "اسلكوا بالروح فلا تكملوا شهوة الجسد. الذين هم للمسيح قد صلبوا الجسد مع الأهواء والشهوات. إن كنا نعيش بالروح فلنسلك أيضًا بحسب الروح" (غل5: 16، 24، 25). ويقول "الذين هم حسب الجسد فبما للجسد يهتمون. ولكن الذين حسب الروح فبما للروح" (رو8: 6، 5).

ب - تعدد الزوجات هو إهدار لكرامة المرأة التي ساوى الله بينها وبين الرجل في قول معلمنا بولس "إن الرجل ليس من دون المرأة ولا المرأة من دون الرجل في الرب. لأنه كما أن المرأة هي من الرجل هكذا الرجل أيضًا هو بالمرأة. ولكن جميع الأشياء هي من الله" (1كو11: 11، 12) وكما قال أيضًا "ليس ذكر وأنثى لأنكم جميعًا واحد في المسيح يسوع" (غل3: 29). بل إن الله أكد هذه الحقيقة عند بدء خلقته للإنسان حيث قال "ليس جيدًا أن يكون آدم وحده. فأصنع له معينًا نظيره" (تك2: 18) فإن كانت المرأة نظير الرجل. وإن كان الاثنان واحدًا في المسيح ووارثيْن معًا في ملكوته السماوي. فهما متساويان في الحقوق. لذلك طالما أنه ليس من حق المرأة أكثر من رجل هكذا يجب أن لا يكون للرجل أكثر من امرأة. وبذلك تكون امرأة واحدة للرجل. ورجل واحد للمرأة. وهذه هي شريعة الله منذ البدء (تك2: 24). ومساواة المرأة للرجل في هذا الحق يحفظ كرامتها بحيث لا تعدو مجرد وسيلة للمتعة. بل تُطلب لأجل ذاتها وشخصيتها ومواهبها وذكائها وليس كمجرد جسد تحت رهن الرجل لإشباع شهواته ليس إلا.

حـ - تعدد الزوجات يتنافى مع حق كل من الزوجين في جسد الآخر وخصوصية ملكيته حسب ما يقرره الكتاب في قوله "ليس للمرأة تسلط على جسدها بل للرجل. وكذلك الرجل أيضًا ليس له تسلط على جسده بل للمرأة" (1كو7: 4-5). فإن كان كل من الزوجين ليس له تسلط على جسده بل لزوجه وحده. فلا يسوغ لأي منهما أن يقبل شريكًا آخر معه يتسلط على جسد زوجه.

د - وإن كان معلمنا بولس يقول "ليوف الرجل المرأة حقها الواجب وكذلك المرأة أيضًا الرجل" (1كو7: 3). فمن الصعب على أي من الزوجين أن يوفي حق أكثر من متسلط عليه كما قال المسيح له المجد "لا يستطيع أحد أن يخدم سيدين. لأنه إما أن يبغض الواحد ويحب الآخر أو يلازم الواحد ويحتقر الآخر" (مت6: 24). وإن استطاع الزوج أن يوفى الحق الجسدي للزوجة فإنه يكون قد وفاها حق جسدها فقط وليس حق إنسانيتها ككل أي كشريكة حياة بالمعني الكامل كعيشة يومية مشتركة مع إنسانة لها جسد وروح ونفس.

ومن المفروض أن الحق الجسدي هو نهاية المطاف لعلاقة الارتباط الزيجي الذي يتدعم كيانه في الزوجين بالحب الروحي الحقيقي والعواطف الراقية النبيلة. ولا يتوافر هذا الحب في ارتباط متقطع في الزمن من قلب مشتت بين أكثر من جسد. ولا شك أنه في وجود أكثر من زوجة للرجل يتعذر على كل منهن تحقيقها لذاتها في إنسانيتها وكرامتها وإن نالت حقها الجسدي.

هـ - وجود أكثر من امرأة للرجل يوجد الغيرة والحسد بينهن. كما حدث مع حنة زوجة ألقانة حيث "كانت ضرَّتها تغيظها أيضًا غيظًا لأجل المراغمة (المغاضبة أو النبذ) لأن الرب أغلق رحمها" (1صم1: 6). وقد يستمر هذا الغيظ لسنين "هكذا صار سنة بعد سنة كلما صعدت إلى بيت الرب هكذا كانت تغيظها" (1صم1: 7) حتى أن ألقانة رجلها تدخل لتطييب نفسها وقال لها "لماذا تبكين ولماذا لا تأكلين ولماذا يكتئب قلبك. أَمَا أنا خيرٌ لك من عشرة بنين" (1صم1: 8). وكما حدث مع راحيل زوجة يعقوب "فلما رأت راحيل أنها لم تلد ليعقوب غارت راحيل من أختها (ضرَّتها)" (تك30: 1). وهنا أيضًا ضاق يعقوب بشكوى راحيل وغيرتها حتى قال لها بغضب "ألعِلي مكان الله الذي منع عنك ثمرة البطن" (تك30: 2). بل الذي يُظهر عمق المشاعر السيئة بين زوجات الرجل الواحد حتى لو كُنَّ أخوات أن راحيل عندما رزقها الله مولودًا من جاريتها ليعقوب قالت عن أختها ضرَّتها "مصارعات الله صارعتُ أختي وغَلَبْتُ. وَدَعَتْ اسمه نفتالي (أي مصارعتي)" (تك30: 8).

واضح من هذا أن الزوجة التي لها ضرَّات تعيش في الغيرة والحسد، وتستنفد طاقتها في الغيظ والحقد. وينعكس تأثير نفسيتها هذه بالضرورة على سلام البيت وعلى أبنائها وعلى علاقاتها الاجتماعية. ولابد أن ينعكس أيضًا على إنتاجها في عملها. كما تكون سبب تعب لزوجها لأن الزوج أيضًا ينتابه الضيق والقلق بسبب الروح التي تسود نفوس زوجاته. وعجزه عن أن يوفق بينهن أو يُرضي كلًا منهن ولو في اعتبارهن. والقلق يبدد سلامه. ومن فقد سلامه فقد سعادته.

كل هذه الأسباب توضح لماذا شرع الله مبدأ الزوجة الواحدة. ومن ثم يكون هذا التشريع ليس فقط لحفظ قداسة شعبه بل لعدم فقدان الإنسان لسلامه وسعادته.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

رابعًا: تقنين التقليد الكنسي لقدسية الزواج

St-Takla.org         Image: Miracle of Jesus in the Wedding at Cana صورة: معجزة السيد المسيح في عُرس قانا الجليل

St-Takla.org Image: Miracle of Jesus in the Wedding at Cana

صورة: معجزة السيد المسيح في عُرس قانا الجليل

1 - كرامة الزيجة الأولى:

من مظاهر القداسة في المسيحية تأكيد الكنيسة في طقسها لمبدأ الزيجة الواحدة في ذهن الإنسان المسيحي. حتى لا يتطرق فكره إلى أكثر من زيجة طيلة أيام حياته على الأرض. لذلك خصت الزواج الأول وحده بالكرامة في مراسمه وطقوسه التي تعبر عن سمو وعظمة ما يشير إليه سر الزواج، والغاية الروحية العليا منه.

فتبدأ مراسم الزيجة بعقد الإملاك تشبها بالسيد المسيح الذي اقتنى الكنيسة بدمه (أع20: 28). ثم ارتداء العريس للبرنس مثل حلة ملوكية تشبها بالملك الذي جلست العروس عن يمنيه (مز45: 9). ثم التوشح بالزنار مثل وشاح الملوك علامة الدخول في عهد بين الزوجين وبينهما وبين الله ليعيشا بالأمانة له ولبعضهما البعض، ثم طلبات وابتهالات لاستمطار بركة الرب التي بارك بها زواج آدم وحواء وزواج رؤساء الآباء وزواج عرس قانا الجليل. ثم الدهن بالزيت للاختيار والتخصيص لأسرة ستنضم إلى مملكة السماء. لذلك يُسمى دهن الفرح؛ فرح العربون السعيد للاختيار لعضوية المملكة الأبدية، ثم لبس الأكاليل للعروسين تتويجًا لعضويتهما في الأسرة المالكة، ورمزًا لتمتع الكنيسة الملكة بجلوسها عن يمين المسيح الملك في الأبدية. ثم الشدو بألحان الفرح والتهليل بهذا الزفاف السعيد. وهى الصورة المصغرة لزفاف العُرس السماوي.

2 - فقر الزيجة الثانية ورفض الكثيرين لها:

أما الزيجة الثانية فهى في طقس الكنيسة خالية من التوشح بملابس العُرس، وفقيرة جدًا في كل أمجاد ومباهج الإشارات الروحية التي تربطها بأمجاد العُرس الأبدي. وذلك لكي تعلِّم الكنيسة أبناءها عدم فرحها الحقيقي بالزيجة الثانية، مؤكدة تمنياتها مع بولس الرسول بأنه حسنًا أن يلبث الإنسان هكذا كما يقول "أنت منفصل عن امرأة فلا تطلب امرأة" (1كو7: 27). والمرأة أيضًا إن كانت منفصلة عن رجل فلا تطلب رجلًا. وتاريخ الكنيسة يذكر الكثير من النساء القديسات اللاتي ترملن ولم يقبلن زيجة ثانية.

وكمثال على رفض الزيجة الثانية بتصميم؛ القديسة أوفيمية التي توفى زوجها وحسب وصيته كانت تهتم بتذكارات الملاك ميخائيل والسيدة العذراء والتجسد كل شهر قبطي، وتقوم فيها بتوزيع الصدقات، فحسدها الشيطان وظهر لها في شكل راهب ينصحها بأن تتزوج وتكف عن الصدقات لئلا ينفذ مالها. فأجابته "قد قررت مع نفسي عهدًا بأن لا ألتصق برجل بعد زوجي. لأنه إذا كانت الطيور كاليمام والغربان لا تعرف ذكرًا آخر بعد الأول، فأولى بالبشر الذين خلقوا على صورة الله ومثاله أن يكونوا هكذا". فتركها الشيطان غاضبًا، وعاود محاولًا إقناعها مرة أخرى وكاد يؤذيها بالضرب، لولا أن أنقذها الملاك ميخائيل الذي أخبرها أنه قد حان موعد نياحتها.

هذه الأرملة رفضت الزيجة الثانية حبًا في التبتل والانصراف لعبادة الله وعمل الخير مع المساكين. وكم أغضب هذا الشيطان وأثار حسده.

والقديسة تاؤبستي كانت قد تزوجت ورزقت ولدًا واحدًا، ومات رجلها وهى شابة، فعزمت على حياة الرهبنة بعد أن اطمأنت على رعاية ابنها وبدأت بسيرتها الروحانية، ولم يمضِ عليها عام حتى تنيحت. وفي ليلة نياحتها ألبسها الأسقف إسكيم الرهبنة في رؤيا. وكان إنسان وثنى مقعد ملبوس بشيطان عندما اقترب إلى جسدها بعد نياحتها برئ في الحال وخرج منه الشيطان وآمن مع أهل بيته.

هذا نموذج آخر لسيدة متزوجة ترملت ورفضت الزيجة الثانية فصار لمس جسدها سببًا في شفاء المرض وإخراج الشيطان.

3 - شرعية الزيجة الثانية:

ولا يعنى هذا أن الزيجة الثانية خطية ولا تعنى أن صاحبها إنسان غير صالح فالكنيسة تسمح له بها ربما لعدم امتلاكه القدرة على ضبط النفس فالأفضل له أن يتزوج كما يقول معلمنا بولس "إن لم يضبطوا أنفسهم فليتزوجوا لأن التزوج أصلح من التحرق" (1كو7: 9) كما يقول أيضًا "لكن كل واحد له موهبته الخاصة من الله" (1كو7: 7).

كذلك قد يكون صاحبها أرملًا غير قادر على خدمة نفسه لكثرة مشغوليته أو لضعف صحته أو لعدم خبرته في أعمال البيت أو يكون له أبناء محتاجون إلى خدمة ورعاية ولا يوجد من أقاربه من يرعاهم.

وبعض الرجال المترملين يكون معاشهم كبيرًا ويكون لهم سكن على مستوى طيب فيرتبطون بزواج حتى تؤول هذه إلى زوجاتهم من بعد رحيلهم.

أما الأرملة فقد تحتاج إلى زيجة ثانية في حالة احتياجها لمن ينفق عليها خصوصًا إذا كان أهلها غير قادرين أو أن لها أبناء محتاجين إلى الإعالة.

كذلك قد تكون الزيجة الثانية زيجة أولى وذلك للذين أخذوا تصريحًا ببطلان زواجهم الأول وخصوصًا أن كثيرين منهم يكونون أبكارًا لأن بطلان زواجهم يكون قد انبنى على علة عضوية أو نفسية لأحد الزوجين.

وتقول كتب الكنيسة "الكنيسة لا تمنع إعادة الزيجة عن الذين يريدون أن يتحدوا بزيجة ثانية رجالًا كانوا أو نساء بعد وفاة أحد الزوجين. لأن الموت يحل الرباط بين الزوجين ولا يوجد عندئذ مانع لعمل رباط جديد بين متعاقديْن". ويقول القديس أغسطينوس "من عادة الناس أن يتباحثوا في مسألة الزواج الثالث أو الرابع وهلم جرا. وعليه فأجيب. لا أتجاسر أن أشجب شيئًا في مثل هذا الزواج ولا أقدر أن أحدد ما لم يحدده بولس الرسول نفسه. فإنه يقول إن المرأة مقيدة بالناموس ما دام زوجها حيًا. ولم يقل الزوج الأول أو الثاني أو الثالث أو الرابع بل قال إن مات زوجها تعتق فلتتزوج بمن تشاء لكن في الرب فقط. فهل يمكن أن يزاد شيء على هذا الحكم. لا أعلم". وإن كنا ضربنا أمثلة ببعض الأرامل ممن رفضن الزيجة الثانية فهن نموذج لمستوى معين لحياة القداسة حسب ما أُعطي لهن من موهبة. وحسب الواقع نرى كثيرات وكثيرين من الذين ترملوا يمرون بنفس الأسباب التي ذكرناها وتعطيهم الحق في زواج ثانٍ ولكنهم يرفضون الزيجة الثانية مصممين على قضاء بقية أيام حياتهم في التبتل مستريحين من مسئوليات الزواج ومشغولياته. ولكننا نعود فنقول "كلٌ له موهبته وقامته الروحية وظروفه الخاصة أيضًا".

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

خامسًا: عدم الزواج من غير المؤمنين

سبق وذكرنا تحذيرات الله المتكررة لشعبه في العهد القديم من مصاهرة الغرباء عن الإيمان حيث نهاهم عنها كلية، حفظًا لقداستهم وعدم فناء إيمانهم. كذلك في العهد الجديد حرصًا من الله على قداسة شعبه وحفظ إيمانهم أمرهم بعدم الزواج من غير المؤمنين. فقد أوصى معلمنا بولس "لا تكونوا تحت نير مع غير المؤمنين. لأنه أية خلطة للبر والإثم، وأية شركة للنور مع الظلمة وأي اتفاق للمسيح مع بليعال، وأي نصيب للمؤمن مع غير المؤمن، وأية موافقة لهيكل الله مع الأوثان، فإنكم أنتم هيكل الله الحي. كما قال الله إني سأسكن فيهم وأسير بينهم وأكون لهم إلهًا وهم يكونون لي شعبًا. لذلك اخرجوا من وسطهم واعتزلوا يقول الرب. ولا تمسوا نجسًا فأقبلكم. وأكون لكم أبًا وأنتم تكونون لي بنين وبنات يقول الرب القادر على كل شيء. فإذ لنا هذه المواعيد أيها الأحباء لنطهر ذواتنا من كل دنس الجسد والروح مكملين القداسة في خوف الله" (2كو6: 14-18، 7: 1).

هنا ينهي بولس الرسول عن الارتباط بغير المؤمنين عاقدًا مقارنة بين المؤمن وغير المؤمن تجعلهما على طرفي نقيض من جهة النعم الإيمانية موضحًا استحالة ارتباطهما بالزواج الذي يعتبر أقوى العلاقات شركة واتصالًا وأشد تأثيرًا على حياة الفرد ومستقبله الأبدي، مُظهرًا نجاسة هذا الارتباط، وتسببه في فقدان مواعيد الله للمؤمنين وأهمها عطية البنوة لله وما يخصها من عطايا أبدية.

ومن يتأمل قوة هذه المقارنة يستوضح كيف ترسم للإنسان المسيحي صورة جلية لمقامه الروحي. فتجعله يحرص كل الحرص على عدم ضياع امتيازاته الروحية الفائقة بحذره من السقوط في فخ الزواج من الغرباء ويجتهد في أن يكمل قداسته في خوف الله. ووصية معلمنا بولس في هذه المقارنة هي امتداد لما أوصى الله به شعبه قديمًا بعدم مصاهرتهم لشعوب الأرض.

وإن كانت بعض العقائد تسمح بالزواج من الغرباء عن الإيمان إلا أن عقيدتنا الأرثوذكسية تمنع وتحرم هذا النوع من الزواج. أولًا طاعة للوصية. وثانيًا حفظًا للإيمان المسيحي. وثالثًا استقرارًا للحياة الأسرية التي تعتبر العقائد الإيمانية والشعائر الدينية العامل الأساسي في بنيانها. ورابعًا تمسكًا بمستوى حياة الكمال المسيحي في القداسة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

إلمامة بتشريعات القداسة وتقنينها في العهد الجديد:

كمبادئ عامة لقيمة القداسة في حياتنا قد أوضحت كلمة الله لنا أن القداسة أمر إلهي، وأنها إرادة الله في حياتنا، وأساس دعوة الله لنا، وشرط لمعاينة الله، وعامل هام لقبول الله لعبادتنا. وبالنسبة لأبناء العهد الجديد المولودين روحيًا بالمعمودية فالقداسة ضرورة حتمية لهم كأصحاب سيرة ملائكية عتيدين أن يرثوا السماء. لذلك أوجبت كلمة الله القداسة صفة عمومية لكافة المؤمنين؛ الأولاد والبنات والمتزوجين والعجائز والجميع بدون استثناء. والواقع الفعلي في حياة المؤمنين يؤكد حرصهم على قداستهم وتعففهم في الأمور الجسدية.

ومما يُعلي شأن القداسة في المسيحية قدسية العلاقة الزوجية والتأكيد على الآداب الواجب مراعاتها فيها. وكذلك منع تعدد الزوجات والتمسك بمبدأ الزوجة الواحدة والتزام المسيحيين في كل ربوع العالم بهذا المبدأ. وذلك لأسباب كثيرة منها مسايرة هذا المبدأ لمستواهم الروحي وحفظًا لكرامة المرأة، وإيفاء لحق إنسانيتها، وتفاديًا لمشاكل الحسد والغيرة بين الضُرَّات وحفظًا لسلام الأزواج وراحتهم من متاعب التفرقة بين الزوجات.

ومن مظاهر القداسة في المسيحية أيضًا تشجيع الكنيسة لمبدأ الزيجة الواحدة حيث أنها تحيط الزيجة الأولى فقط بكل المباهج والرموز التي تشير إلى العرس الأبدي.

لذلك كثيرون يرفضون الزيجة الثانية بعد ترملهم. وتاريخ الكنيسة يذكر أمثلة كثيرة لقديسات مترملات رفضن هذه الزيجة.

ومن العلامات المميزة للقداسة في المسيحية تحريم الزواج من غير المؤمنين وذلك للفارق الروحي بين جسد المؤمن الذي نال نعمة التقديس بالمعمودية والميرون والاتحاد بجسد المسيح وبين جسد غير المؤمن الخالي من هذه كلها، وكذلك للفارق بين المستوى الروحي المطالب أن يحيا به المؤمن وبين مستوى غير المؤمن.

والآن بعد هذه الإلمامة بما تم عرضه من تشريع وتقنين للقداسة في المسيحية هل يمكن أن نجد ديانة على وجه الأرض لها مستوى من القداسة بمثل هذا التشريع أو التقنين؟ حقًا إن المسيحية تعتز وتفتخر بمسيحها القدوس الذي شرع وقنن لها مستوى فائقًا لحياة مقدسة تؤهلها لحياة سماوية ملائكية. ويا ليت كل زوجين يدركان هذه الحقيقة فيجاهدان ليعيشا هذا التشريع وهذا التقنين استعدادًا لحياتهما في السماء.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب القداسة في المسيحية بين المتزوجين

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/books/fr-salaib-hakim/sanctity-married/new-testament.html