الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب القداسة في المسيحية بين المتزوجين - القمص صليب حكيم

2- الباب الأول: تقنين القداسة في العهدين

محتويات: (إظهار/إخفاء)

الله يُشَرِّع للزواج لحفظ طهارة الإنسان
الله يدعو أبناءه لحياة القداسة
القداسة بالمسيح

لقد قنن الله القداسة لشعبه من خلال تشريعه للزواج ورسمِ حدوده. لأنه إذا كان من البدء قد خلق الإنسان ذكرًا وأنثي وكانت وصيته له "أكثروا واملأوا الأرض" (تك1: 28). فكان لا بُد له أن ينظم العلاقة بين الرجل والمرأة ويضع قوانين تزويجهما.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الله يُشَرِّع للزواج لحفظ طهارة الإنسان:

إن القداسة تنبع من الطهارة، لذلك لكي نتكلم عن القداسة يلزمنا الكلام عن الطهارة أولًا. لأن القداسة ثمرة متقدمة لحياة الطهارة لأنه من الأطهار يخرج القديسون. وحياة الطهارة تهم الإنسان في ذاته كفرد من جهة اعتدال حياته في إشباع حاجاته الجسدية وبخاصة شهوة الجنس بالنسبة للمتزوجين. وتهمه في علاقته بالله من جهة حرصه على أن يكون نقيًا أمامه خاليًا من دنس الجسد والروح سواء للمتزوجين أو البتوليين.

وموضوع الطهارة يهم أيضًا الجماعة البشرية من حيث أنها مرتبطة بضبط وتنظيم العلاقة الجنسية بين الرجل والمرأة، هذه العلاقة التي تكمن أهميتها في أنها الطريق الطبيعي لتوالد أنسال لأجيال جديدة ينضم كل جيل منها إلى هذه الجماعة ويرتبط كل جيل بانتمائه لوالديه وللمجتمع الذي ينشأ فيه. وعلى والديه واجبات نحو رعايته وتربيته، وعلى المجتمع واجبات نحو توفير سبل العيش له.

لذلك من أجل نقاوة الإنسان وسلامة مجتمعه أعطاه الله وصايا لحفظ طهارته، ووضع له حدود العلاقة الجنسية بين الرجل والمرأة وشرَّع له قوانين هذه العلاقة في إطار ما يسمى بالزواج.

ونلاحظ أنه لا يوجد مجتمع أو عقيدة إلا ولها شريعة للزواج. إما مكتوبة كنصوص دينية أو قوانين أقرها المجتمع المدني فيما يسمى بقوانين الأحوال الشخصية. إما محفوظة فيما يسمى بالتقاليد والعادات والأعراف أقرتها الجماعة البشرية كما هو في المجتمعات البدائية. وتشريعات الزواج هي التي تشير إلى مستوى حياة الطهارة والقداسة عند أصحاب هذه العقيدة أو تلك.

وسنتناول في هذا الباب تقنين الطهارة من خلال التشريع الذي وضعه الله للزواج في الكتاب المقدس والوصايا الخاصة بنقاوة الإنسان في حياته الزيجية من أجل بلوغه حياة القداسة التي تليق بأبناء الله.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الله يدعو أبناءه لحياة القداسة:

St-Takla.org Image: "And as I knew that I could not otherwise be continent, except God gave it, and this also was a point of wisdom, to know whose gift it was: I went to the Lord, and besought him, and said with my whole heart" (Wisdom 8:21) صورة في موقع الأنبا تكلا: آية "ولما علمت باني لا اكون عفيفا ما لم يهبني الله العفة وقد كان من الفطنة ان اعلم ممن هذه الموهبة توجهت الى الرب وسالته من كل قلبي قائلا" (سفر الحكمة 8: 21)

St-Takla.org Image: "And as I knew that I could not otherwise be continent, except God gave it, and this also was a point of wisdom, to know whose gift it was: I went to the Lord, and besought him, and said with my whole heart" (Wisdom 8:21)

صورة في موقع الأنبا تكلا: آية "ولما علمت باني لا أكون عفيفا ما لم يهبني الله العفة وقد كان من الفطنة ان اعلم ممن هذه الموهبة توجهت الى الرب وسألته من كل قلبي قائلا" (سفر الحكمة 8: 21)

ونلاحظ أن الله في دعوته لطهارة شعبه كان يخصصها في مقولة القداسة كأمر يخصه هو في علاقته مع شعبه، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. لأن الطهارة أمر قليل على الله. إذ ليس في طبيعته اللاهوتية ما ينجسه. لأنه بلاهوته هو قدوس. وإذ اختار شعبه من بين الأمم وقطع معهم عهدًا ودعا اسمه عليهم وأصبح هو ينتسب إليهم وهم ينتسبون إليه فلابد أن يكونوا صورة له حتى يليق بهم أن يحملوا اسمه بين الأمم. لذلك طالبهم بحياة القداسة وأعطى السبب الرئيسي لهذا الطلب أنه هو نفسه قدوس. فقال لهم "تكونون قديسين لأني أنا قدوس" (لا11: 45). ولكي يخصصهم له شعبًا مقدسًا قال لهم "تكونون لي أمة مقدسة" (خر19: 6). وإذ صارت القداسة مطلبًا إلهيًا وفي نفس الوقت يجد الإنسان نفسه عاجزًا بذاته عن بلوغها بسبب الخطية التي أصبحت من طبعه منذ أن زرع فيه إبليس بذور الشهوات؛ شهوة العيون وشهوة الجسد وتعظم المعيشة في أول خطية ارتكبها. فلكي يحقق الإنسان دعوة الله له لحياة القداسة أعطاه الله وصايا وشرائع وأحكامًا مُعينة له وذلك على مرحلتين؛ مرحلة العهد القديم وهو المستوى الابتدائي لتعليم الإنسان وفيه أعطاه وصايا للطهارة والنقاوة بغسلات جسدية ثم فريضة تقديس بوسيلة خارجة عن ذاته هي دم الذبائح الحيوانية المتعددة. ثم مرحلة العهد الجديد وهو المستوى الأعلى لتعليم الإنسان وفيه لم يذكر له شيئًا عن غسلات الجسد التي أصبحت أمرًا مسلمًا به من العهد القديم وأمرًا مفروغًا منه لدى إنسان حضارة الخمسة آلاف عام وقت تجسد المسيح، إنسان الأهرامات والمعابد وفن النحت والتصوير وعلوم الطب والرياضة والفلك والتحنيط، إنسان الفلسفة والمنطق. وارتقى به بوصاياه وتعاليمه. أما أمر تقديسه فقد جعله بوسيلة خارجة أيضًا عنه. ولكن ليس بدم حيوانات. بل بدم حمل الله الكلمة المتجسد دم ذبيحة صليبه التي تقدس إلى التمام روحًا وجسدًا، حتى يكون تقديس الإنسان وتبريره ليس منه بل بعمل نعمة الله بيسوع المسيح.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

القداسة بالمسيح:

فالمسيح قدَّم ذاته ذبيحة لكي يقدسنا بدمه كما يقول معلمنا بولس "يسوع أيضًا لكي يقدس الشعب بدم نفسه تألم خارج الباب" (عب13: 12). وبهذا الألم "صار لنا (يسوع) حكمة من الله وبرًا وقداسة وفداء" (1كو1: 30). أي صار لنا ينبوعًا للحكمة والبر والقداسة والفداء وبه نصير حكماء ونتبرر ونتقدس وبه لنا الفداء. أما نحن في ذواتنا "جهال وضعفاء وأدنياء وقد اختارنا الله ليخزى بنا الحكماء والأقوياء والشرفاء" (1كو1: 27-29).

إذًا ليس لنا نحن حكمة ولا بر ولا قداسة بأنفسنا بل بالمسيح وحده الذي دعانا إليه لكي يهبها لنا. حتى إذا أراد أحد أن يفتخر فليفتخر بالرب الذي منه كل هذه.

وتقديسنا بالمسيح يتم بالاعتماد من الماء والكلمة كما يقول معلمنا بولس "أحب المسيح الكنيسة وأسلم نفسه لأجلها لكي يقدسها مطهرًا إياها بغسل الماء بالكلمة لكي يحضرها لنفسه كنيسة مجيدة مقدسة وبلا عيب" (أف5: 25-27).

والماء في حد ذاته ليس له قوة لتقديسنا وتبريرنا ولكنه يأخذ قوته في المعمودية من كلمة الله التي تقرأ عليه ومن اتحاده بزيت الميرون المأخوذ من الحنوط الذي ضُمدت به جراحات جسد المسيح القدوس وبحلول الروح القدس عليه بفعل الصلاة التي هي أيضًا من كلمة الله.

وإن كنا نلنا التقديس بالمعمودية مرة واحدة في حياتنا إلا أننا نستعيد تقديسنا وتبريرنا كلما مارسنا عمل المعمودية من خلال توبتنا وتناولنا من جسد المسيح ودمه. لأنه كما يقول معملنا يوحنا "ودم يسوع المسيح ابنه يطهرنا من كل خطية" (1يو1: 7). لذلك مهما اجتهدنا في تنفيذ الوصايا بقوتنا الذاتية فلا قداسة لنا بعيدًا عن نعمة المسيح ومساندته وعن الوسائل التي رسمها لنا لنوال عطايا تقديسنا. وهو قد وهبها لنا من محبته لنا، إذ اختارنا له لكي يحضرنا أمامه مقدسين وبلا عيب.

إذًا وصايا الطهارة والنقاوة الروحية والجسدية لا تقدس بذاتها ولكن تلتزم بها النفس لتؤهل ذاتها لنوال التقديس بدم المسيح وتحقق دعوتها إلى حياة القداسة التي دعاها الله إليها. وموضوعنا كله ينصب على هذه الوصايا كتشريع وتقنين لقداستنا التي ننالها بعمل ذبيحة الصليب. ونبدأ بتشريع العهد القديم أولًا.

 

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب القداسة في المسيحية بين المتزوجين

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/books/fr-salaib-hakim/sanctity-married/codification.html