St-Takla.org  >   books  >   fr-salaib-hakim  >   engagement
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الاختيار والخطوبة في الإيمان المسيحي - القمص صليب حكيم

27- كلمة أخيرة عن الاختيار: الاختيار بين إعمال العقل وتدخل اللَّه

St-Takla.org Image: Jesus Christ blessing the newlyweds (husband and wife) during the wedding at Cana, in the presence of Saint Mary the virgin صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح يبارك العروسين الجدد (الزوج والزوجة)) يوم فرح قانا الجليل، في حضور السيدة مريم العذراء

St-Takla.org Image: Jesus Christ blessing the newlyweds (husband and wife) during the wedding at Cana, in the presence of Saint Mary the virgin

صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح يبارك العروسين الجدد (الزوج والزوجة)) يوم فرح قانا الجليل، في حضور السيدة مريم العذراء

الاختيار بين إعمال العقل وتدخل اللَّه

أخيرًا ننبه إلى جانب روحي هام قد نخطئ في فهمه وهو مدى إعمال العقل في موضوع الاختيار وهل هذا يتنافى مع الاتكال على الله أو التسليم لإرادته فنقول "إن العقل قوة إلهية أو أكثر ما فينا ألوهية. له المحل الأول من بين قوانا، يتعقل الأمور الجميلة الإلهية"(1) إذًا هو عطية الله لنا نحن البشر وعلينا أن نستثمره كَوَزْنَة فيما يعود لصالحنا. ويجب أن نستخدمه في موضوع الاختيار كما في بقية أمور حياتنا، وبعد أن يقتنع عقلنا بكل الأمور المنظورة والمكشوفة له نطلب عمل الله الذي يفوق عقلنا حكمة ويسمو على إرادتنا.

والله له دوره في ترتيب زيجاتنا، كما أن وصاياه وتعاليمه هي الإطار الذي نتحرك من خلاله، وهى الموجه لعقلنا وفكرنا عندما نقدم على الاختيار للزواج كما في كل شيء آخر ويجب ألا نسقطها من الحساب عند التفكير فيه، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. ويا حبذا لو أن كل شاب يفكر في الاختيار يرفع قلبه إلى الله قائلًا: "يا رب أنا ابنك وحياتي كلها لك. وإذ سمحت عنايتك أن أفكر في موضوع الزواج فأنت القادر أن تختار لي فتاة أحيا معها في سلام وتعينني على خلاص نفسي وتقودني إلى ملكوتك الأبدي وتقربني إليك أكثر مما تبعدني عنك. يا رب سوف لا أختار لنفسي ولكني أطلب من جودك ومحبتك أن تختار أنت الصالح لي حتى أحيا لك وأمجد اسمك من الآن وإلى الأبد".

كما يحسن أن يردد وهو في طريقه للمقابلة بقصد الاختيار صلاة عبد أبينا إبراهيم وهو في طريقه لاختيار زوجة لإسحق قائلًا: "أيها الرب يسر لي اليوم واصنع لطفًا مع عبدك" (تك 12:24).

وهذه الصلوات ليست من شأن الشاب وحده بل هي من صميم احتياج الفتاة أيضًا التي تتعرض لتردد أكثر من شخص عليها لخطبتها.

وليتأكد كل شاب وفتاة أن "الصلاة ليست بالركن النظري الذي لا قيمة له في موضوع الاختيار بل لننظر إلى الله واثقين أنها هي الموضوع كله وسر التوفيق فيه" (د. وليم الخولي، الشخصية المتكاملة، ص 104).

نسأل الله أن يمسك بيميننا ويحكمنا في كل تصرفاتنا حتى نسير وفق مشيئته الصالحة في اختيارنا لزواجنا كما في كل أعمالنا.

كما رافق الملاك طوبيا واختار له زوجة صالحة، سهِّل طريقي يا رب لاختيارٍ يُرضيك بشفاعة رئيس الملائكة الجليل رافائيل مُفرِّح القلوب.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) يوسف كرم، العقل والوجود، دار المعارف، ط56. ص1.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-salaib-hakim/engagement/choice-judgement.html