St-Takla.org  >   books  >   fr-raphael-nasr  >   magnificent-body
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب جسدي ما أروعك - القمص رافائيل نصر

11- جسدي.. هل أهتم بك أم أهملك؟

 

ما موقفي من جسدي؟

بحثت في الإنجيل المقدس عن إجابة لهذا السؤال فاستوقفتني كلمات ربنا يسوع المسيح:

"لذلك أقول لكم لا تهتموا لحياتكم بما تأكلون وبما تشربون ولا لأجسادكم بما تلبسون أليست الحياة أفضل من الطعام والجسد أفضل من اللباس" (مت 6: 25).

ومن قول الرب استنتجت إن جسدي لا يستحق أن أهتم به بل عليَّ أن أهمله.

وبعد أيام قليلة دُعِيت لحضور قداس إكليل لأحد أقربائي فحضرت وأصغيت لِما يُقال فسمعت الشماس يقرأ البولس ويقول:

"فإنه لم يبغض أحد جسده قط بل يقوته ويربيه كما الرب أيضًا للكنيسة" (أف 5: 29).

أي إننا يجب أن نحب جسدنا وأن نقيته (نطعمه) ونربيه، وهنا شعرت بالحيرة الشديدة وتساءلت:

هل هناك تعارض بين ما قاله سيدنا المسيح وما يقوله معلمنا القديس بولس الرسول

الحقيقة أن تفسير الآيات نصل إليه من متابعتنا للسياق التي جاءت فيه تلك الآيات.

St-Takla.org Image: The Human being: Spirit - Body - Mind صورة في موقع الأنبا تكلا: الإنسان: جسد - نفس أو عقل - روح

St-Takla.org Image: The Human being: Spirit - Body - Mind.

صورة في موقع الأنبا تكلا: الإنسان: جسد - نفس أو عقل - روح.

فعندما أوصانا سيدنا المسيح (في الآية الأولى) ألا نهتم بما نأكل أو بما نشرب أو بما نلبس إنما كان يتحدث إلى من يكنزون المال ويهتمون بجمعه حماية وتأمينًا لأنفسهم من المستقبل الغامض، فأراد سيدنا المسيح أن يطمئنهم ويزيل قلقهم وخوفهم من المستقبل بأن أوضح لهم أنه من يهتم باحتياجاتهم الحياتية واليومية.

وأما في الآية الثانية لمعلمنا القديس بولس الرسول فإنه كان يقصد أن نهتم باحتياجات الجسد دونما قلق وخوف من المستقبل، نهتم بالجسد لأننا لا نبغضه فهو -أي الجسد- عطية الله لنا.

وقد أهتم سيدنا المسيح له المجد بجسد الإنسان، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. ودليلنا على ما نقول يتضح فيما يلي:

أليس الإطعام اهتمام بالجسد؟

وهذا يتفق مع القول السابق لمعلمنا القديس بولس الرسول: "فإنه لم يبغض أحد جسده قط بل يقوته ويربيه كما الرب أيضًا للكنيسة" (أف 5: 29).

أيضًا عندما كان سيدنا المسيح له المجد يلحظ أن تلاميذه قد تعبوا كان يريح أجسادهم المنهكة بالابتعاد عن الناس وبتناول الطعام:

"فقال لهم تعالوا انتم منفردين إلى موضع خلاء واستريحوا قليلًا لأن القادمين والذاهبين كانوا كثيرين ولم تتيسر لهم فرصة للأكل" (مر 6: 31).

 "لأن الرياضة الجسدية نافعة لقليل..." (1تي 4: 8).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

من كل ما سبق نقول:

أن هناك فرقًا بين أن نهتم بالجسد لكي ينمو صحيحًا ولكي يبقى سليمًا وقويًا وبين أن نقلق بشأن الطعام والشراب واللباس.

كما أن اهتمامنا بصحة الجسد لا يعني أن ندلله أو نسلك بحسب شهواتنا:

"وإنما أقول أسلكوا بالروح فلا تكملوا شهوة الجسد" (غل 5: 16).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-raphael-nasr/magnificent-body/care.html