St-Takla.org  >   books  >   fr-maximos-samuel  >   st-paul
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب شخصية معلمنا بولس الرسول - القس مكسيموس صموئيل

53- قوة المسيحية الروحية ومظاهرها

 

* ظهرت المسيحية علي مسرح الحياة ديانة فائقة، تدعو لحياة جديدة روحية متميزة عن الحياة الفكرية والأدبية، بكونها حياة القداسة والسلام، وحياة الشركة مع الله والإتحاد به.. إنها حياة خالدة تبدأ بتجديد القلب وتصل إلي ذروتها في القيامة.. هذه الحياة تمسك بذمام أعماق الإنسان، وتعتقه من سلطان الخطية وتحضره في وحدة حية مع الله في المسيح.. ومن هذه الأعماق هي تعمل كقوة مطهّرة مجددة، ومنظمة لكل قدرات الإنسان وعواطفه وإرادته وأفكاره، بل وحتى الجسد تحوله إلي هيكل للروح القدس...

* فالحياة المسيحية هي إقتداء بحياة المسيح.. ومن كلمته وروحه الذي يعمل في أسرار الكنيسة المقدسة، يتدفق سيل لم يتوقف من القوة المقدسة علي الأفراد والأسرات والشعوب نحو عشرين قرنًا من الزمان.

St-Takla.org                     Divider   فاصل موقع سانت تكلا دوت أورج للكنيسة المسيحية

St-Takla.org Image: Christianity, church, faith, prayer, religion icon - Religious and celebration symbols - used with license. صورة في موقع الأنبا تكلا: المسيحية، كنيسة، الإيمان، صلاة - رموز دينية وأعياد - مُستخدمة بتصريح.

St-Takla.org Image: Christianity, church, faith, prayer, religion icon - Religious and celebration symbols - used with license.

صورة في موقع الأنبا تكلا: المسيحية، كنيسة، الإيمان، صلاة - رموز دينية وأعياد - مُستخدمة بتصريح.

 مظاهر قوة المسيحية الروحية

المسيحية والفرد - المسيحية والمرأة - المسيحية والزواج والأسرة - الزواج المختلط - المسيحية والتبتل - المسيحية والمجتمع

 

 (1) المسيحية والفرد:-

* إن خطة المسيحية في الإصلاح تبدأ دائمًا من الداخل. والثورة الروحية والأدبية والفكرية الكبيرة التي أحدثتها في العالم كانت بدايتها في النفس البشرية.

* فهدف المسيحية الأول في أن يتغير الفرد، وعن طريقه تقوم بعملها في تحويل الأسرة ثم المجتمع الكبير... لقد نظرت المسيحية إلي الفرد علي أنه نواة الأسرة ونواة المجتمع المحلي، بل ونواة العالم الكبير.

* ومن ثم اهتمت بحياته وتجديدها وجعلت منه الرفعة التي رفعت بها العالم القديم إلي سمو الفضيلة.

* وقد ارتفع الرسل والمسيحيون الأوائل إلي درجة من القداسة والفضيلة، كانت حياتهم اليومية شركة حية مع المسيح وقدموا بسيرتهم نماذج من فضائل لم تكن معروفة في كمالها قبل المسيحية، كالإتضاع ومحبة القريب ومحبة الأعداء.. لقد عاشوا حياة الكمال، وكانوا نورًا للعالم وملحًا الأرض.

 

(2) المسيحية والمرأة:-

* لم يكن تأثير المسيحية قاصرًا علي الرجال، بل تعداه إلي النساء... لقد رفعت المسيحية المرأة من مرتبتها الذليلة التي كانت عليها في اليهودية والوثنية إلي مكانة ممتازة ذات أهمية فأصبحت وارثة لنفس الخلص مع الرجل. "ليس يهودي ولا يوناني ليس عبد ولا حر ليس ذكر ولا أنثي لأنكم جميعًا واحد في المسيح يسوع" (غل28:3).

* ويمثل العذراء مريم أم مخلصنا نقطة التحول في تاريخ المرأة حيث بورك كل جنسها، وأزيلت عنها للعنة والعار.. نري فيها مثال الأنثى المسيحية في الطهارة والرقة والبساطة والتواضع والطاعة الكاملة والتسليم لله بلا تحفظ.

* كما يقدم لنا الإنجيل مجموعة كبيرة من التلميذات والمحبات، التففن حول الرب وخلت أسماؤهن.. من بينهن مريم زوجة كلوبا وسالومي أم يعقوب ويوحنا، ومريم ومرثا، ومريم المجدلية، والمرأة الخاطئة التي غسلت قدمي الرب يسوع بدموع توبتها ومسحتها بشعر رأسها... يضاف إليهن بعض النساء النبيلات اللاتي خدمن ابن البشر بعواطفهن وأموالهن مدة حياته بالجسد التي عاشها في فقر علي الأرض "وكانت هناك نساء كثيرات ينظرن من بعيد وهن قد تبعن يسوع من الجليل يخدمنه" (مت55:27).

← انظر كتب أخرى للمؤلف هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت.

 

(3) المسيحية والزواج والأسرة:-

* المسيحية برفعها المرأة لمكانتها وحريتها الحقيقية، غيّرت وقدست حياة الأسرة كلها. فهي تحرم تعدد الزوجات وتعتبر الزواج الواحد هو الوضع الإلهي السليم.

* لقد رفعت المسيحية الزواج إلي مرتبة السر المقدس "يكون الاثنان جسدًا واحدًا" (مت5:19)، وقد أكد القديس بولس هذه الحقيقة وشبّه اتحاد الرجل والمرأة في سر الزواج باتحاد المسيح بكنيسته "كذلك يجب غلي الرجال أن يحبوا نساءهم كأجسادهم. من يحب امرأته يحب نفسه. فأنه لم يبغض أحد جسده قط بل يقويه ويربيه، كما الرب أيضًا للكنيسة. لأننا أضاء جسمه من لحمه ومن عظامه. من أجل هذا يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بامرأته ويكون الاثنان جسدًا واحدًا. هذا السر عظيم ولكنني أنا أقول من نحو المسيح والكنيسة" (أف28:5-33).

* ومثال ذلك في العصر الرسولي (أكيلا وبريسكلا) اللذان عاونا القديس بولس في خدمته الكرازية (أع26،2:18).

 

(4) الزواج المُخْتَلَط:-

* وهو من المشاكل التي واجهتها الكنيسة منذ عصرها الرسولي ويقصد به أن يكون أحد الزوجين مسيحيًا والآخر غير مسيحي (وثني أو يهودي) حيث تؤمن الزوجة بالمسيحية مثلًا ولا يؤمن رجلها وقد يحدث العكس. وتبعًا لذلك فكر الطرف المتنصّر أن يتحلل من رباط الزوجية ظنًا منه أنه أصبح في وضع غير الهي وغير مقدس...

* لكن الكنيسة صرّحت باستمرار هذا الزواج المختلط القائم فعلا ًواعتبرته مقدسًا ومن ناحية أخري لم تصرّح بأن يبدأ أحد أعضائها المؤمنين علاقة زوجية جديدة بزواج مختلط.

* أثيرت هذه المشكلة في كنيسة كورنثوس وأرسل المؤمنون إلي القديس بولس يطلبون رأيه.. فكان جوابه بالنسبة للزواج القائم والسابق علي الإيمان: "إن كان أخ له امرأة غير مؤمنة وهي ترضي أن تسكن معه فلا يتركها. والمرأة التي لها رجل غير مؤمن وهو يرتضي أن يسكن معها فلا تتركه. لأن الرجل غير مؤمن مقدس في المرأة، والمرأة غير المؤمنة مقدسة في الرجل. وإلا فأولادكم نجسون. أما الآن فهم مقدسون." (1كو12:7-14).

* أما بالنسبة لعلاقة زوجية جديدة لزواج مختلط فقد نهي عنه الرسول بولس في نفس الموضع وقال: "المرأة مرتبطة بالناموس مادام رجلها حيًا. ولكن إن مات رجلها فهي حرة لكي تتزوج بمن تريد في الرب فقط." (1كو39:7).

* وعبارة (في الرب فقط) تعني أن يكون مسيحيًا، وهكذا صارت الكنيسة علي هذا التشريع منذ عصرها الرسولي.

 

(5) المسيحية والتبتل: -

* منذ عصر الرسل، ظهرت رغبة مُلحة لدي المسيحيين لحياة التبتل، وملكت عليهم شهوة عارمة لهذا اللون من الحياة... وقد أضرم هذه الشهوة المقدسة فيهم كلمات السيد المسيح عن التبتل وسموهم الروحي الذي جعلهم فوق الجسد، وزهدهم في العالميات.. لقد أظهر السيد المسيح سمو البتولية وقدسيتها ورفعها إلي درجة العطية الروحية "قال له تلاميذه: إن كان هذا أمر الرجل مع المرأة فلا يوافق أن يتزوج! فقال لهم: ليس الجميع يقبلون هذا الكلام بل الذين أُعطي لهم، لأنه يوجد خصيّان ولدوا هكذا من بطون أمهاتهم ويوجد خصيّان خصاهم الناس ويوجد خصيّان خصوا أنفسهم لأجل ملكوت السماوات. من استطاع أن يقبل فليقبل" (مت10:19-12).

* وأوضح أنها تشبه بحياة الملائكة لأنهم في القيامة لا يُزوجون ولا يتزوجون بل يكونون كملائكة الله في السماء" (مت30:22).

* أما القديس بولس فتحدث عن البتولية حديثًا فياضًا بيّن فيه سموها وبركاتها بل لقد روّج لها وتمني لو صار الجميع مثله بتوليين. "من زوّج فحسنًا يفعل ومن لا يتزوج يفعل أحسن- فأريد أن تكونوا بلا زواج غير المتزوج يهتم فيما للرب كيف يرضي الرب وأما المتزوج فيهتم فيما للعالم كيف يرضي امرأته" (2 كو 7: 32، 33، 38).

* وموجه الحماس الشديد للسمو عن الجسد لم تقتصر علي من لم يتزوجوا بل تعدّتهم إلي المتزوجين أيضًا وعرف في تلك الفترة باسم (الزواج الروحي) الأمر الذي دعا القديس بولس إلي التدخل لينظم موضوع المعاشرات الزوجية بين المتزوجين "ليوف الرجل المرأة حقها الواجب وكذلك المرأة أيضًا الرجل. ليس للمرأة تسلط علي جسدها بل الرجل. وكذلك الرجل أيضًا ليس له تسلط علي جسده بل للمرأة. لا يسلب أحدكم الآخر إلا أن يكون علي موافقة إلي حين لكي تتفرغوا للصوم والصلاة، ثم تجتمعوا أيضًا معًا لكي لا يجربكم الشيطان لسبب عدم نزاهتكم" (1كو3:7-5).

* كما تدخلت الكنيسة ومنعت هذا النوع من الزواج لما نتج عنه من أخطاء وانحرافات.

* وقد أفاض آباء الكنيسة الأوائل في مدح البتولية وتمجيدها وأظهرت الكنيسة تقديرها لها في معاملة المتبتلين وأماكن جلوسهم في الكنيسة فرتبت أن يجلسوا في الصفوف الأولي قبل بقية المؤمنين.. مما يوضح شرف التبتل والعفة في كنيسة الرسل.

 

(6) المسيحية والمجتمع:-

* لقد أقامت الروح القومية قديمًا حواجز ضخمة بين الشعوب المختلفة [ يهود – أمم – رومان – يونان – برابرة] حتى كانوا كالغرباء بالنسبة بعضهم البعض حتى جاءت المسيحية تزيل هذه الحواجز جميعًا وتعلّم أن الله "صنع من دم واحد كل أمة من الناس يسكنون علي كل وجه الأرض" (اع26:17).

* كما تغلغلت المسيحية في حياة الناس المدنية والاجتماعية بفضليتها وأدبياتها وقادتهم في الطريق نحو التمدين الحقيقي.. هي لا تقدم شكلًا معينًا للحكم بل تمتنع عن كل التدخلات الخاطئة في الشئون السياسية الدنيوية.. هي تستطيع أن تحيا في أي نظام من أنظمة الحكم كما تعلن واجبات الحكام والرعية ولا تقر الحكم الاستبدادي والفوضوي وتميل نحو النظام واللياقة والعدل والإنسانية والسلام.

* إن روح المسيحية روح مسكونية جامعة حيث كان المسيحيون في كنيسة أورشليم "قلبًا واحدًا ونفسًا واحدة" (أع32:4).

* لقد أرسل مسيحيو كنائس بولس الأمميون الفقراء في اليونان ومقدونية إحساناتهم لليهود المتنصرين في أورشليم وهكذا برهنوا علي عرفانهم بالإنجيل وشركته التي قبلوها من الكنيسة الأم بأورشليم.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-maximos-samuel/st-paul/christianity.html