St-Takla.org  >   books  >   fr-botros-elbaramosy  >   target
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب نحو الهدف - الراهب القمص بطرس البراموسي

6- الحب = بذل الذات

 

هذه المعادلة الحب = بذل الذات

* إذا الإنسان أحب حبًا روحيًا نابعًا من أصل المحبة "الله محبة" (1يو8:4).. يستطيع أن يبذل ذاته من أجل الآخرين.. يقدم للكل دون أن ينتظر مقابل.. فالإنسان الذي يبذل ذاته عن الآخرين فهو لا يخسرها ولكن يجدها.. وهو الوجود الحقيقي.

* يجد ذاته في القداسة والبر والكمال.. بل يجدها في الله نفسه.. أما الذي يهتم بذاته يربطها بشهوات العالم فهو بالتالي يجعل شهوات العالم هدفًا أساسيًا وفريدًا له.

* فهو يضع أمامه بريق العالم الحاضر وملذاته وملاهيه وأمجاده وأمانيه وأحلامه وينشغل بكل هذا حتى يصل به إلي أنه لا يجد وقتًا قليلًا أو كثيرًا لكي يتفرغ إلى أبديته ويبقى تائه العقل أو غائب عن الوعي مخدوعًا بشهوات العالم حتى يجد الموت أتيًا قارعًا على الباب يقول له هيا بنا.. جاء الوقت.. أنت قد استوفيت خيراتك على الأرض.

St-Takla.org Image: Me word in Arabic صورة في موقع الأنبا تكلا: كلمة "أنا" في اللغة العربية

St-Takla.org Image: Me word in Arabic

صورة في موقع الأنبا تكلا: كلمة "أنا" في اللغة العربية

* الإنسان الروحي لا يمكن أن يكون هدفه بهذه الطريقة وهذا الاتجاه ولكن أقول لك كل هدف تحس أنه يبعدك عن الله وعن خلاص نفسك اعتبره خدعة من الشيطان وأرفضه في حزم وصرامة ولا تتراخى معه.. بل كن قوى الإرادة في اتخاذ القرار.

* كذلك أرفض كل الوسائل التي تبعدك عن هدفك الروحي فهدفك الروحي هو الله والثبات فيه.. فأي وسيلة تبعدك عن الله.. أرفضها رفضًا باتًا.

* لا تسمح لذاتك أن تكون منافسة لله.. وتتصارع مع الله.. من يملك علي القلب.. الذات أم الله.. المحبة وبذل الذات.. أم البغضة ومحبة الذات.. من الذي يملك علي القلب.

* إذا كان هدفك روحيًا وهو الثبات في الله فسيملك الله على قلبك ولكن إن كان هدفك هو تنمية ذاتك فسوف تملك الذات علي القلب بل يملك الشيطان على القلب، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى.. وفي هذا الوقت تكون حياتنا على الأرض بلا هدف.. بل يكون هدفك خاطئًا هدفًا زائفًا من أهداف الشيطان التي يزرعها في قلوبنا.

* فكل هدف ضد ملكوت الله هو انحراف عن الخط الروحي الذي يضعه الإنسان لنفسه.. إن كان هدفك روحيًا فأعمل جاهدًا على أن كل شيء يصطدم بمحبة الله في قلبك اتركه مهما كانت قيمته لكي تستطيع أن تقول مع معلمنا بطرس الرسول "تركنا كل شيء وتبعناك" (مت 19: 27).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

* تعالوا بنا نرى مثلًا أمامنا وهو يوسف الصديق خسر أهم شيء عنده وهو حريته رضى أن يباع كعبد ولم ينطق بكلمة واحدة.. وبعدها خسر سمعته عندما حاولت امرأة فوطيفار أن تخطئ معه وصرخ قائلا "كيف أصنع هذا الشر العظيم وأخطئ إلي الله" (تك 39: 9) في الوقت الذي لم تكن فيه وصايا وشرائع.. ولم يكن في وقتها وصية تقول " لا تزن" (خر 20:14) وألقى في السجن.. خسر أباه وإخوته ووطنه وعاش غريبًا في بلد لم يعرفه أحد ولا يعرف بها أحد.. بل خسر حريته أيضًا بإلقائه في السجن ولكن اكتفى وقتئذ بالله وحده لأنه هو هدفه الأساسي والوحيد.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-botros-elbaramosy/target/love.html