St-Takla.org  >   books  >   fr-botros-elbaramosy  >   ebooks  >   patristic-trinitarian
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب تعالوا نفهم الثالوث - الراهب القمص بطرس البراموسي

3- الثالوث عند العلامة أثيناغوراس - العلامة أوريجينوس

 

5- العلامة اثيناغوراس (170 م.) عن الثالوث:

Athenag Legat pro christianis c 10 p 286-7

يقول عن الثالوث القدوس" كل الأشياء صنعت به ومن خلاله الآب والابن كيان واحد ولأن الابن في الآب والآب في الابن بالوحدانية في قوة الروح فإن إبن الله هو عقل وكلمة الله".

 

ويقول في ص 22 من نفس المرجع:

St-Takla.org Image: Athenagoras of Athens (c. 133 – c. 190 AD), Ἀθηναγόρας ὁ Ἀθηναῖος صورة في موقع الأنبا تكلا: العلامة أثيناغوراس (133-190)

St-Takla.org Image: Athenagoras of Athens (c. 133 – c. 190 AD)، Ἀθηναγόρας ὁ Ἀθηναῖος

صورة في موقع الأنبا تكلا: العلامة أثيناغوراس (133-190)

" نتكلم عن الآب انه الله والابن انه الله والروح القدس انه الله، لنظهر في نفس الوقت قوتهم في الوحدانية وتميزهم في الترتيب".

 

ويقول في جزء 12 ص 289:

" ونحن الذين ننظر للحاضر علي انه يساوى القليل أو لا شيء ونعتبر خلاله معرفة الله والكلمة الآتي منه ولنعرف وحدانية الابن مع الآب. ما هو تواصل الآب بالابن. ما هو الروح. وما هو وحدانية الأقانيم الروح والابن والآب وبأي طريقة هم متحدون ومتميزون".

 

ويقول في جزء 24 ص 302:

" نحن نتكلم عن الله والابن كلمته والروح القدس المتحدون في الذات الآب والابن والروح لأن الابن هو عقل ومنطق وحكمة الآب والروح هو انبثاق كالنور من النار".

 

* نؤكد أن الروح القدس نفسه أيضًا الذي يعمل في الأنبياء، فيض اللَّه يفيض منه ويرجع كشعاع الشمس.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

6- العلامة أوريجينوس عن الثالوث:

ويؤكد مسيحيون آخرون من القرون الأولى إيمانهم بعقيدة الثالوث بمن فيهم أوريجانوس (185-254 م) ونوفاتيانوس الروماني (منتصف القرن الثالث).

وظهر تعبير ثالوث بعد هذا كثيرا في كتابات الاباء مثل اكليمندوس الاسكندري واوريجانوس وترتليان وروفينوس بل وهولمس أيضًا، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى.

 

فأوريجانوس في تعليقه علي (مزمور 17: 16): "أساسات العالم انكشفت حتى انه قد يري الثالوث المبارك الذي خلق " وأيضًا في تعليقه علي (مزمور 23: 1) للرب الارض وملؤها يقول "الكنيسة مملوءة بالثالوث المبارك" وغيرها الكثير في كتاباته.

 

* "يليق بنا أن نتحقق كم من أشياءٍ كثيرة يجب أن تُقال عن (هذا) "الحب". وأيضًا، كم من أشياء عظيمة نحتاج لمعرفتها عناللَّه، حيث أنه بذاته هو "الحب". فكما أنه "ليس أحد يعرف الابن إلا الآب، ولا أحد يعرف الآب إلا الابن، ومن أراد الابن أن يعلن له" (مت 27:11)، كذلك لا يعرف أحد الحب سوى الابن، وبنفس الطريقة لا يعرف أحد الابن، الذي هو الحب ذاته، إلا الآب. بالإضافة إلى ذلك، إذ يُدعى الحب، فالروح القدس المنبثق من الآب، هو وحده الذي يعرف ما باللَّه، كما "يعرف أمور الإنسان روح الإنسان الذي فيه" (1 كو 11:2). هنا إذن الباراقليط الذي هو "روح الحق، الذي من الآب ينبثق" (يو 26:15)، يجول باحثًا عن أنفسٍ مستحقةٍ وقادرةٍ على تَقَبُل عِظَمِ محبته، أي محبة اللَّه، التي يرغب في إعلانها لهم".


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-botros-elbaramosy/ebooks/patristic-trinitarian/athinagoras-origen.html