St-Takla.org  >   books  >   fr-botros-elbaramosy  >   ebooks  >   mark-dogma
 
St-Takla.org  >   books  >   fr-botros-elbaramosy  >   ebooks  >   mark-dogma

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الخلفية العقيدية واللاهوتية للكتاب المقدس من خلال إنجيل القديس مرقس - الراهب القمص بطرس البراموسي

26- معجزة شفاء نازفة الدم

 

3) معجزة شفاء نازفة الدم (مر25:5-34):

* [و امرأة بنزف دم منذ اثنتي عشرة سنة. وقد تألمت كثيرا من أطباء كثيرين وأنفقت كل ما عندها ولم تنتفع شيئا بل صارت إلى حال أردأ ].

St-Takla.org Image: The woman reached down and touched the edge of Jesus’ garment. Immediately her bleeding stopped and she felt well. (Note: On the four corners of the Jewish prayer shawl were four tassels, or tzitziyot. These tassels were to remind each Jewish man of his responsibility to fulfill God's commandments but also came to represent that man’s authority) (Numbers 15:37-41). - "Jesus raises Jairus's daughter to life" images set (Matthew 9:18-26, Mark 5:21-43, Luke 8:40-56): image (7) - The Gospels, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: المرأة نازفة الدم تلمس هدب ثوب يسوع، وتُشفى في الحال (كانت الشريعة تقتضي أن توضع أهدابا في أذيال ثياب الصلاة عند اليهود ليتذكر المرء مسئوليته تجاه الله، وكذا سلطانه الديني) (العدد 15: 37-41) - مجموعة "يسوع يقيم ابنة يايرس من الموت" (متى 9: 18-26, مرقس 5: 21-43, لوقا 8: 40-56) - صورة (7) - صور الأناجيل الأربعة، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: The woman reached down and touched the edge of Jesus’ garment. Immediately her bleeding stopped and she felt well. (Note: On the four corners of the Jewish prayer shawl were four tassels, or tzitziyot. These tassels were to remind each Jewish man of his responsibility to fulfill God's commandments but also came to represent that man’s authority) (Numbers 15:37-41). - "Jesus raises Jairus's daughter to life" images set (Matthew 9:18-26, Mark 5:21-43, Luke 8:40-56): image (7) - The Gospels, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: المرأة نازفة الدم تلمس هدب ثوب يسوع، وتُشفى في الحال (كانت الشريعة تقتضي أن توضع أهدابا في أذيال ثياب الصلاة عند اليهود ليتذكر المرء مسئوليته تجاه الله، وكذا سلطانه الديني) (العدد 15: 37-41) - مجموعة "يسوع يقيم ابنة يايرس من الموت" (متى 9: 18-26, مرقس 5: 21-43, لوقا 8: 40-56) - صورة (7) - صور الأناجيل الأربعة، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

هذه المرآة تشير إلى الأمم الذين قضوا زمانهم في نجاسة الخطية التي استنزفت حياتهم... والأطباء الذين استحال عليهم مرض المرأة مما جعلها تفقد رجاءها في البشر يشيرون إلى الآلهة الغريبة والأوثان التي عبدها الأمم، وإلى الفلكيين والمنجمين ومفسدي الهياكل الذين وعدوهم بالشفاء ولكنهم لم يقدروا لأنهم لا يملكونه، فظل دم خطاياهم ينزف طوال الزمان الذي عاشوه بلا مسيح، وصار إلى حال أردأ.

* [لما سمعت بيسوع جاءت في الجمع من وراءه ومست ثوبه.... (مست هُدب ثوبه) (مت20:9).... لأنها قالت أن مسست ولو ثيابه شفيت ].

* التقت نازفة الدم بالمسيح في الطريق، ولم يدخل بيتها: إشارة إلى أن المسيح له المجد لم يولد بين الأمم وإنما التقى بهم عن طريق الكرازة به لهم.

* جاءت من ورائه، ولم تتقدم إليه علانية، ولذلك بسبب خجلها، لأن مرضها كان يعتبر حسب الشريعة نجاسة.

* ومست ثوبه إيمانًا منها بأن هناك قوة تفيض منه للشفاء، وأن لمسة منه أو من ملابسه تكفى لشفائها.

* ثوب المسيح يشير إلى الرسل الملاصقين له... وهدب ثوبه يشير إلى بولس الرسول الذي قال عن نفسه (آخر الكل... لأني أصغر الرسل...) (1كو8:15-9).

* [فللوقت جف ينبوع دمها وعلمت في جسمها أنها قد برئت من الداء. فللوقت التفت يسوع بين الجمع شاعرًا في نفسه بالقوة التي خرجت منه ].

هذا لا يعني أن السيد المسيح فقد جزءًا من قوته وإنما معناه أن طاقة حب انطلقت منه نحو المرأة لتعطيها الشفاء.

* [و قال من لمس ثيابي..... وكان ينظر حوله ليرى التي فعلت هذا ].

هذا لا يعني جَهله لِمَنْ لمسه، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. فهو الله العالم بكل شيء... ولكن قصد أن يوجه الأنظار إلى المرأة ويعلن عن عظم إيمانها، مدحًا لها، ولكي تكون قدوة في ذلك للآخرين.

* [فقال له تلاميذه أنت تنظر الجمع يزحمك وتقول من لمسني ].

كثيرون يزحمون حول المسيح... ولكن قليلون هم الذين يتلامسون مع الرب فعلًا ويتذوقون محبته في قلوبهم وقوته في حياتهم.

* [وأما المرأة فجاءت وهي خائفة ومرتعدة عالمة بما حصل لها فخرت وقالت له الحق كله. فقال لها يا ابنة إيمانك قد شفاك اذهبي بسلام وكوني صحيحة من دائك. ].

* جاءت ولم تحاول أن تهرب، لأنها تأكدت أن المسيح الذي شفاها يعلم كل شيء.

* جاءت المرأة وهي تخشى أن ينتهرها لمجيئها خفية، ولكن المسيح منحها التشجيع والاطمئنان، وعظم إيمانها.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-botros-elbaramosy/ebooks/mark-dogma/cure-bleeding-woman.html