St-Takla.org  >   books  >   fr-bishoy-fayek  >   question-6
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب عندي سؤال (الجزء السادس) - القس بيشوي فايق

5- كيف تمكنت امرأة عرافة من إحضار روح صموئيل النبي إلى شاول الملك، والذي استشاره فأخبره بأمور مستقبلية؟ وهل اعتقاد البعض أن الله هو الذي سمح للعرافة بإحضار روح صموئيل لشاول صحيح؟

 

السؤال الخامس

كيف تمكنت امرأة عرافة من إحضار روح صموئيل النبي إلى شاول الملك، والذي استشاره فأخبره بأمور مستقبلية؟ وهل اعتقاد البعض أن الله هو الذي سمح للعرافة بإحضار روح صموئيل لشاول صحيح؟

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الإجابة:

لم يُحضر الله روح صموئيل لشاول الملك، ولا أحضرت العرافة روح صموئيل النبي، لكن الشيطان خدع شاول، وأضله، وأوهمه أن روح النبي العظيم قد حضرت إليه. لقد استغل الشيطان طلب شاول المشورة من العرافة ليلقيه في اليأس، لأنه كان في ذلك الحين منهكًا وفاقدًا الرجاء.

 

فيما يلي نذكر بعض احتمالات عن هوية (شخصية) المتكلم مع شاول، ومن الذي أحضرها، ثم نفند صحة هذه الاحتمالات، حتى نخلص إلى حقيقة شخصية المتكلم.

 

أولًا: أربعة احتمالات

تنحصر إجابة هذا السؤال في أربعة احتمالات وهي:

* الاحتمال الأول: تدخلَّ الله، وأرسلَ روح صموئيل النبي، ليعلن لشاول موته بسبب خيانته.

* الاحتمال الثاني: أحضرت العرّافة (بمعونة من الشياطين) روح صموئيل من مقرها برضى ومباركة الله.

* الاحتمال الثالث: أحضرت العرَّافة روح النبي مع أن الله لم يكن يريد ذلك.

* الاحتمال الرابع: لم يحدث هذا إطلاقًا، إنما خدع الشيطان شاول، لأنه لا سلطان للبشر ولا للشياطين على إحضار أرواح البشر من مقرها، إنما أضل الشيطان شاول بحيلة شيطانية ماكرة.

قبل تحديد أيٌ من هذه الاختيارات هو الصحيح يلزمنا توضيح بعض الحقائق الهامة التي تشهد بالبراهين لهذا الاختيار. لذلك سنبين أولًا التعاليم والأوامر الإلهية الخاصة بالتعامل مع خطية العِرافة، ثم نؤكد على سلطان الله على أرواح الموتى، ثم نشرح علاقة شاول بالله وقت هذه الواقعة، ثُم نلقي ضوءًا على النص الكتابي الذي تضمنته هذه الواقعة، وأخيرًا نخلص إلى الإجابة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ثانيًا: الله الذي لا يعطي مجده لآخر

* معرفة المستقبل أمرٌ إلهي

معرفة المستقبل أمر يخص الله وحده، ويمجد قدرته العظيمة، ولا يشاركه فيه ملائكة ولا شياطين كقول الكتاب: "أنا الرَّبُّ هذَا اسْمِي، وَمَجْدِي لاَ أُعْطِيهِ لآخَر َوَلاَ تَسْبِيحِي لِلْمَنْحُوتَاتِ. هُوَذَا الأَوَّلِيَّاتُ قَدْ أَتَتْ، وَالْحَدِيثَاتُ أَنَا مُخْبِرٌ بِهَا. قَبْلَ أَنْ تَنْبُتَ أُعْلِمُكُمْ بِهَا" (إش42: 8- 9).

 

* الله ينهي عن السحر والعرافة

نهى الله شعبه من الالتجاء إلى الشياطين لمعرفة الغيب، أو استشارتهم، وقد أمر الله بمعاقبة من يفعل هذا الشر بأشد عقاب، وهو القطع من شعب الله، كقول الكتاب: "وَالنَّفْسُ الَّتِي تَلْتَفِتُ إِلَى الْجَانِّ، وَإِلَى التَّوَابعِ لِتَزْنِيَ وَرَاءَهُمْ، أَجْعَلُ وَجْهِي ضِدَّ تِلْكَ النَّفْسِ وَأَقْطَعُهَا مِنْ شَعْبِهَا" (لا 20: 6). وقوله أيضًا: "وَإِذَا قَالُوا لَكُمُ: اطْلُبُوا إِلَى أَصْحَابِ التَّوَابعِ وَالْعَرَّافِينَ الْمُشَقْشِقِينَ وَالْهَامِسِينَ". أَلاَّ يَسْأَلُ شَعْبٌ إِلهَهُ؟ أَيُسْأَلُ الْمَوْتَى لأَجْلِ الأَحْيَاءِ؟" (إش8: 19).

 

* أرواح البشر ملكٌ لله

أعلن الوحي الإلهي هذه الحقيقة الثابتة في بدء خلقة الله للإنسان، عندما نفخ الله في الإنسان نفسًا حية، وأخبرنا الكتاب أن الموت هو انفصال لهذه النفس عن الجسد قائلًا: "فَيَرْجعُ التُّرَابُ إِلَى الأَرْضِ كَمَا كَانَ، وَتَرْجعُ الرُّوحُ إِلَى اللهِ الَّذِي أَعْطَاهَا" (جا12: 7).

 

* أرواح البشر تسلم لمالكها الله القدير

أخبر الوحي الإلهي على فم أليهو، أن الله هو مالك الخليقة، وهو ليس كالبشر الذين هم وكلاء على كل ما بين أيديهم. إن الله له السلطان أن يجمع نسمته، التي أعطاها للإنسان، وقتما شاء كقوله: "مَنْ وَكَّلَهُ بِالأَرْضِ، وَمَنْ صَنَعَ الْمَسْكُونَةَ كُلَّهَا؟ إِنْ جَعَلَ عَلَيْهِ قَلْبَهُ، إِنْ جَمَعَ إِلَى نَفْسِهِ رُوحَهُ وَنَسَمَتَهُ، يُسَلِّمُ الرُّوحَ كُلُّ بَشَرٍ جَمِيعًا، وَيَعُودُ الإِنْسَانُ إِلَى التُّرَابِ" (أي34: 13- 15).

← اقرأ هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت كتب أخرى لنفس المؤلف.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Saul sees Samuel while visiting the witch at En Dor (I Samuel 28:7-20) - from "Treasures of the Bible" book, by Henry Davenport Northrop, D.D., 1894. صورة في موقع الأنبا تكلا: شاول يرى صموئيل خلال زيارته لعرافة عين دور (صموئيل الأول 28: 7-20) - من كتاب "كنوز الإنجيل"، لـ هنري دافينبورت نورثروب، د. د.، 1894.

St-Takla.org Image: Saul sees Samuel while visiting the witch at En Dor (I Samuel 28:7-20) - from "Treasures of the Bible" book, by Henry Davenport Northrop, D.D., 1894.

صورة في موقع الأنبا تكلا: شاول يرى صموئيل خلال زيارته لعرافة عين دور (صموئيل الأول 28: 7-20) - من كتاب "كنوز الإنجيل"، لـ هنري دافينبورت نورثروب، د. د.، 1894.

ثالثًا: شاول الملك في الميزان

ازداد شاول في شره، وعدم طاعته لله، حتى تقسى قلبه، ولم يعد يستجيب لصوت الله؛ ولهذا رفضه الله. لقد زاد شره حتى صار معاندًا لله، ولم يعد لديه استعداد قلبي للتوبة. لقد صار في حالة من الجحود تشبه ما نسميه الآن التجديف على الروح القدس. ولقد ساوى الوحي الإلهي عناد شاول بناكري الإيمان، الذين يعبدون الأصنام، أو الذين يستخدمون الشياطين في العرافة، وكان هذا سبب رفض الله له كقول الكتاب: "لأَنَّ التَّمَرُّدَ كَخَطِيَّةِ الْعِرَافَةِ، وَالْعِنَادُ كَالْوَثَنِ وَالتَّرَافِيمِ. لأَنَّكَ رَفَضْتَ كَلاَمَ الرَّبِّ رَفَضَكَ مِنَ الْمُلْكِ" (1صم15: 23).

 

* شاول المرفوض من الله

حاول شاول معرفة مستقبل معركته الأخيرة، كقول الكتاب: "فَسَأَلَ شَاوُلُ مِنَ الرَّبِّ، فَلَمْ يُجِبْهُ الرَّبُّ لاَ بِالأَحْلاَمِ وَلاَ بِالأُورِيمِ وَلاَ بِالأَنْبِيَاءِ" (1صم28: 6). ولكن الله لم يستجب لصلاته بسبب عناده، وعدم توبته كقول الكتاب: "اَلرَّبُّ بَعِيدٌ عَنِ الأَشْرَارِ، وَيَسْمَعُ صَلاَةَ الصِّدِّيقِينَ" (أم15: 29). لقد رفضه الله رفضًا تامًا لعناده وعدم إيمانه، كما ذكرنا من قبل.

 

* شر شاول الأعظم

زاد شاول على خطية العناد وقساوة القلب خطية أبشع، وهي إنكار الإيمان، وذلك بالتجائه للشيطان. لقد ذهب إلى عرافة تستخدم الشيطان طالبًا وقائلًا لها: "... اعْرِفِي لِي بِالْجَانِّ وَأَصْعِدِي لِي مَنْ أَقُولُ لَكِ" (1صم28: 8).

 

* شاول يتحدى مشيئة الله

 تحدى شاول إرادة الله، وذهب إلى عرَّافة صاحبة شيطان، لتخبره بما لم يخبره به الله، فهل يفلح في تحديه لله، وينال ما أراده. إنه من المستحيل أن يغلب إنسان الله، وينال ما يريده بالرغم من عدم إرادة الله كقول الكتاب: "هُوَذَا يَهْدِمُ فَلاَ يُبْنَى. يُغْلِقُ عَلَى إِنْسَانٍ فَلاَ يُفْتَحُ" (أي12: 14). وقوله أيضًا: "تَشَاوَرُوا مَشُورَةً فَتَبْطُلَ. تَكَلَّمُوا كَلِمَةً فَلاَ تَقُومُ، لأَنَّ اللهَ مَعَنَا" (إش8: 10).

 

* ليس لأحد سلطان على أرواح البشر

ليس للبشر ولا للملائكة سلطان على أرواح البشر كقول الكتاب: "لَيْسَ لإِنْسَانٍ سُلْطَانٌ عَلَى الرُّوحِ لِيُمْسِكَ الرُّوحَ، وَلاَ سُلْطَانٌ عَلَى يَوْمِ الْمَوْتِ، وَلاَ تَخْلِيَةٌ فِي الْحَرْبِ، وَلاَ يُنَجِّي الشَّرُّ أَصْحَابَهُ" (جا8: 8). فهل يستطيع شاول الشرير أن يتمم ما أراده ويحضر روح صموئيل النبي؟! بالطبع لا.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

رابعًا: الشيطان المضل والقتّال للناس

خدع الشيطان شاول، وأوهمه بإتمامه ما أراده؛ أي إحضار روح صموئيل النبي، ليخبره بما أراده، ولكن هذا لم يحدث للأسباب التالية:

 

* لا يعرف المستقبل:

مما سبق يتضح أن شاول قد تعامل مع الشيطان (الجان) عن طريق العرّافة، التي كانت تستخدم الشيطان في عرافتها.

الشيطان يمكنه أن يستنتج، أو يخمن بعض ما سيحدث في المستقبل، لكنه لا يعرف حقيقة ما سيحدث بالضبط. إن الشيطان أيضًا ليس له سلطان أن يكشف ما يعرَّفه لبني البشر (إن كان يعرف)، وأبسط دليل على لذلك هو عدم تمكن الشيطان من كشف موضع دفن جسد موسى النبي بعد موته، والذي أراد الله أن يكون مخفيًا عن أعين شعب إسرائيل حتى لا يعبدوه، ولكن الشيطان حاول كشفه، ولم يتمكن، لأن رئيس الملائكة ميخائيل منعه مما أراده كقول الكتاب: "وَأَمَّا مِيخَائِيلُ رَئِيسُ الْمَلاَئِكَةِ، فَلَمَّا خَاصَمَ إِبْلِيسَ مُحَاجًّا عَنْ جَسَدِ مُوسَى، لَمْ يَجْسُرْ أَنْ يُورِدَ حُكْمَ افْتِرَاءٍ، بَلْ قَالَ: لِيَنْتَهِرْكَ الرَّبُّ!" (يه9:1).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

خامسًا: دراسة النص الكتابي للواقعة

"فَلَمَّا رَأَتِ الْمَرْأَةُ صَمُوئِيلَ صَرَخَتْ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ، وَكَلَّمَتِ الْمَرْأةُ شَاوُلُ قَائِلةً: «لِمَاذَا خَدَعْتَنِي وَأَنْتَ شَاوُلُ؟» فَقَالَ لَهَا الْمَلِكُ: «لاَ تَخَافِي. فَمَاذَا رَأَيْتِ؟» فَقَالَتِ الْمَرْأَةُ لِشَاوُلَ: «رَأَيْتُ آلِهَةً يَصْعَدُونَ مِنَ الأَرْضِ فَقَالَ لَهَا: «مَا هِيَ صُورَتُهُ؟» فَقَالَتْ: «رَجُلٌ شَيْخٌ صَاعِدٌ وَهُوَ مُغَطًّى بِجُبَّةٍ». فَعَلِمَ شَاوُلُ أَنَّهُ صَمُوئِيلُ، فَخَرَّ عَلَى وَجْهِهِ إِلَى الأَرْضِ وَسَجَدَ. فَقَالَ صَمُوئِيلُ لِشَاوُلَ: «لِمَاذَا أَقْلَقْتَنِي بِإِصْعَادِكَ إِيَّايَ؟» فَقَالَ شَاوُلُ: قَدْ ضَاقَ بِي الأَمْرُ جِدًّا. اَلْفِلِسْطِينِيُّونَ يُحَارِبُونَنِي، وَالرَّبُّ فَارَقَنِي وَلَمْ يَعُدْ يُجِيبُنِي لاَ بِالأَنْبِيَاءِ وَلاَ بِالأَحْلاَمِ. فَدَعَوْتُكَ لِكَيْ تُعْلِمَنِي مَاذَا أَصْنَعُ". (1صم28: 12- 15).

 

* عبارة "رأيت آلهة يصعدون من الأرض"

يتبادر إلى الذهن هذا السؤال المنطقي، وهو: كيف تصعد الآلهة من الأرض؟ من تقصد المرأة بقولها آلهة؟ هل تقصد أشباح ضخمة؟ ولهذا أسمتهم آلهة، وهل تقصد روح النبي العظيم صموئيل، الذي وضعه الله في منزلة موسى النبي بقوله عنه: "... وَإِنْ وَقَفَ مُوسَى وَصَمُوئِيلُ أَمَامِي لاَ تَكُونُ نَفْسِي نَحْوَ هذَا الشَّعْبِ. اِطْرَحْهُمْ مِنْ أَمَامِي فَيَخْرُجُوا" (إر15: 1).

هل صموئيل النبي في قرار سفلي، حتى تصعد روحه من الأرض من أسفل؟ لقد صعد إيليا النبي إلى أعلى إلى السماء في مركبة نارية تكريمًا له. لماذا يعامل الله هذا النبي هكذا؟ إن الله بريء من هذا الافتراء، لأن كلام هذه المرأة افتراء وكذب.

 

* عبارة "فَعَلِمَ شَاوُلُ أَنَّهُ صَمُوئِيلُ"

لقد علم شاول أنه صموئيل النبي (بحسب رواية العرَّافة) لأن المرأة أخبرته أنها رأت رجلًا شيخ صاعد، وهو مغطى بجبة، ثم سجد شاول في رعب على وجهه. وهنا نتساءل هل هذا الكلام كاف لمعرفة شخص النبي؟! لقد كان شاول مهيئًا نفسيًا لتصديق أي أمر تُخَبره به العرافة، ولم يتحقق من صدق أقوال المرأة عن شخصية المتكلم معه.

 

* عبارة "لماذا أقلقتني"

هي عبارة كاذبة من روح نجس أو من العرَّافة، وفيها إيحاء بقدرة العرَّافة على إحضار روح صموئيل، وإيحاء بتذمر النبي -بحسب زعم العرَّافة-وبالطبع لو كان الذي أرسله الله هو صموئيل النبي بالحق لما كان يتذمر هذا النبي العظيم بقوله: "لماذا أقلقتني؟". والعبارة فيها أيضًا مدح ضمني لقدرة العرَّافة على إحضار روح النبي استجابة لرغبة شاول.

 

* تسمية الكتاب المتكلم مع شاول "صموئيل"

تكرار اسم صموئيل ليس دليلًا على أن المتكلم كان صموئيل، ولكن ذلك يعني من كان يظنه شاول صموئيل. وقد سبق واستخدم الكتاب أسلوب تسمية الأشخاص حسب معتقدات الناس..

ومن أمثلة ذلك ما يأتي:

* قول الكتاب عن الأنبياء الكذبة في العهد القديم: "وَذلِكَ النَّبِيُّ أَوِ الْحَالِمُ ذلِكَ الْحُلْمَ يُقْتَلُ، لأَنَّهُ تَكَلَّمَ بِالزَّيْغِ مِنْ وَرَاءِ الرَّبِّ إِلهِكُمُ الَّذِي أَخْرَجَكُمْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ، وَفَدَاكُمْ مِنْ بَيْتِ الْعُبُودِيَّةِ، لِكَيْ يُطَوِّحَكُمْ عَنِ الطَّرِيقِ الَّتِي أَمَرَكُمُ الرَّبُّ إِلهُكُمْ أَنْ تَسْلُكُوا فِيهَا. فَتَنْزِعُونَ الشَّرَّ مِنْ بَيْنِكُمْ" (تث13: 5).

* تسمية الكتاب الأصنام التي يعبدها الأمم آلهة: "لأَنَّ كُلَّ آلِهَةِ الأُمَمِ أَصْنَامٌ، وَأَمَّا الرَّبُّ فَقَدْ صَنَعَ السَّمَاوَاتِ" (1أخ16: 26). وقول إيليا النبي عن البعل: "وَعِنْدَ الظُّهْرِ سَخِرَ بِهِمْ إِيلِيَّا وَقَالَ: ادْعُوا بِصَوْتٍ عَال لأَنَّهُ إِلهٌ! لَعَلَّهُ مُسْتَغْرِقٌ أَوْ فِي خَلْوَةٍ أَوْ فِي سَفَرٍ! أَوْ لَعَلَّهُ نَائِمٌ فَيَتَنَبَّهَ!" (1مل18: 27).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الاستنتاج

* الاحتمال الأول والثاني مرفوضان تمامًا لما يلي:

الاحتمال الأول مرفوض، لأنه ليس من المنطقي أن يُؤخر الله استجابته لطلب شاول حتى يذهب إلى عرَّافة، ثم يُؤخر مجيء روح صموئيل حتى يتفق شاول مع العرَّافة، وفجأة عندما تبدأ العرَّافة العمل في تحضير الروح يرسل الله صموئيل النبي.

إنَّ التساؤل المنطقي الذي يتبادر للذهن لو كان ذلك قد حدث، لماذا يسمح الله الذي لا يعطي مجده لآخر بهذا؟ إن الله لو كان قد سمح بهذا لكان قد أقر بمشروعية خطية العرَّافة؟ وعندئذ يرجع الرجال المرافقين لشاول مبشرين ومهللين بقدرة العرَّافة التي أحضرت روح النبي الجليل والعظيم!!

إنَّ هذا الافتراض يمجد العرَّافة، ويلغي ما قد رفضه، ونهى عنه الله سابقًا. لقد أكد الرسول العظيم بولس الرسول ثبات تعاليمه قائلًا: "فَإِنِّي إِنْ كُنْتُ أَبْنِي أَيْضًا هذَا الَّذِي قَدْ هَدَمْتُهُ، فَإِنِّي أُظْهِرُ نَفْسِي مُتَعَدِّيًا" (غل2: 18). إن هذا الافتراض يسيء لله الذي كان قد سبق، ونهى عن العرافة، فهل يعود الله ويمجد العرافة؟!

 

* الاحتمال الثالث، وهو إجبار روح صموئيل النبي على الحضور من قبل العرَّافة

هذا الاحتمال مرفوض أيضًا، لأن الله هو المالك لأرواح البشر، وهو المتحكم والضابط الكل. إن الخليقة كلها بما فيها من ملائكة وشياطين وبشر تخضع تحت قضيب ملكه، وهو الذي أخضع الشيطان تحت أرجل قدميه كقوله: "فَرَجَعَ السَّبْعُونَ بِفَرَحٍ قَائِلِينَ: يَا رَبُّ، حَتَّى الشَّيَاطِينُ تَخْضَعُ لَنَا بِاسْمِكَ!" (لو10: 17).

 

* الاحتمال الرابع وهو:

* مما سبق نعلم يقينًا أن هذا الاختيار هو الحقيقي وهو الصواب.

لقد خدع الشيطان والعرَّافة التابعة له شاول بخدعة شيطانية، وأقنعاه كذبًا، أن المتكلم هو صموئيل النبي. مع إن هذا لم يحدث.

لقد شهد الكتاب المقدس بشهادة حاسمة أن من سأله شاول لم يكن صموئيل على الإطلاق، بل كان جانًا أي شيطانًا، ولهذا أمات الله شاول كقول الكتاب: "فَمَاتَ شَاوُلُ بِخِيَانَتِهِ الَّتِي بِهَا خَانَ الرَّبَّ مِنْ أَجْلِ كَلاَمِ الرَّبِّ الَّذِي لَمْ يَحْفَظْهُ. وَأَيْضًا لأَجْلِ طَلَبِهِ إِلَى الْجَانِّ لِلسُّؤَالِ، وَلَمْ يَسْأَلْ مِنَ الرَّبِّ، فَأَمَاتَهُ

وَحَوَّلَ الْمَمْلَكَةَ إِلَى دَاوُدَ بْنِ يَسَّى" (1أخ10: 13- 14).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-bishoy-fayek/question-6/05.html