St-Takla.org  >   books  >   fr-bishoy-fayek  >   question-2
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب عندي سؤال (الجزء الثاني) - القس بيشوي فايق

4- لماذا أهان الرب المرأة الكنعانية عندما شبهها بالكلاب قائلًا: "فَأَجَابَ وَقَالَ: لَيْسَ حَسَنًا أَنْ يُؤْخَذَ خُبْزُ الْبَنِينَ وَيُطْرَحَ لِلْكِلاَب" (مت15: 26).؟

 

السؤال الرابع

لماذا أهان الرب المرأة الكنعانية عندما شبهها بالكلاب قائلًا: "فَأَجَابَ وَقَالَ: لَيْسَ حَسَنًا أَنْ يُؤْخَذَ خُبْزُ الْبَنِينَ وَيُطْرَحَ لِلْكِلاَب" (مت15: 26)؟

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الإجابة:

لم يوجه الرب إهانة لشخص المرأة الكنعانية، بل بالعكس مدحها وقدرَّها لإيمانها قائلًا لها:"حِينَئِذٍ أَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهَا: «يَا امْرَأَةُ، عَظِيمٌ إِيمَانُكِ! لِيَكُنْ لَكِ كَمَا تُرِيدِينَ». فَشُفِيَتِ ابْنَتُهَا مِنْ تِلْكَ السَّاعَةِ." (مت15: 28). إن دليل تقديره لها هو استجابته لطلبتها، وذلك بشفائه ابنتها. وسنوضح في النقاط التالية هذا تفصيلا:

 

أولًا: ما قاله الرب لها كان على سبيل المثل وليس الإهانةً:

· لقد كان ذلك مثلًا معروفًا: إن ما يؤكد أن ذلك كان مثلًا، وليس شتيمة لهذه المرأة هو ما يأتي:

1. استخدام المرأة لنفس تشبيهات المثل في ردها على الرب؛ ولذا تؤكد إجابتها معرفتها للمثل بقولها: "... نَعَمْ، يَا سَيِّدُ! وَالْكِلاَبُ أَيْضًا تَأْكُلُ مِنَ الْفُتَاتِ الَّذِي يَسْقُطُ مِنْ مَائِدَةِ أَرْبَابِهَا!" (مت 15: 27). لقد كانت هذه المرأة فينيقية سورية من منطقة صور، وكان هذا المثل مفهومًا في بيئة هؤلاء الأممين الوثنيين، الذين اعتادوا أن يدللوا ويربوا الكلاب في منازلهم، وهذا بعكس اليهود، الذين كانوا يعتبرون الكلب حيوانًا ينجس من يلمسه.

 2. يوجد في اللغة اليونانية - التي كُتب بها الإنجيل - أكثر من كلمة تدل على الكلب كحيوان، لكن الكلمة المستخدمة، التي نطقها الرب تعني جروًا أو كلبًا صغيرًا يُرَبىَ في البيوت، وهذا اللفظ يتوافق مع معنى المثل.

· المقصود هو المعنى: جرى العرف في حالة التكلم بالأمثال أن المقصود هو المعاني وليست الكلمات في حرفيتها.

مثال: عندما نقول لأم: "القرد في عين أمه غزال" أنت لا تعني أن تشتم الأم بوصفك لابنها بأنه حيوان، أو قرد، ولكنك تقصد قيمة هذا الطفل الثمينة في عيني أمه، أو قد تقصد أيضًا التلميح بأن الطفل ليس جميلًا بدرجة كبيرة، ولكنه له تقدير عظيم في عيني أمه لسبب حبها له، وهكذا...

 

St-Takla.org Image: The Canaanite woman cries out to Jesus to heal her daughter. Jesus praised this woman for her great faith: "Then Jesus went out from there and departed to the region of Tyre and Sidon. And behold, a woman of Canaan came from that region and cried out to Him, saying, “Have mercy on me, O Lord, Son of David! My daughter is severely demon-possessed.” But He answered her not a word. And His disciples came and urged Him, saying, “Send her away, for she cries out after us.” But He answered and said, “I was not sent except to the lost sheep of the house of Israel.” Then she came and worshiped Him, saying, “Lord, help me!” But He answered and said, “It is not good to take the children’s bread and throw it to the little dogs.” And she said, “Yes, Lord, yet even the little dogs eat the crumbs which fall from their masters’ table.” Then Jesus answered and said to her, “O woman, great is your faith! Let it be to you as you desire.” And her daughter was healed from that very hour. " (Matthew 15: 21-28) - Bible Clip Arts from NHP. صورة في موقع الأنبا تكلا: المرأة الكنعانية تطلب من يسوع شفاء ابنتها، وقد امتدح السيد المسيح إيمان تلك المرأة: "ثم خرج يسوع من هناك وانصرف إلى نواحي صور وصيداء. وإذا امرأة كنعانية خارجة من تلك التخوم صرخت إليه قائلة: «ارحمني، يا سيد، يا ابن داود! ابنتي مجنونة جدا». فلم يجبها بكلمة. فتقدم تلاميذه وطلبوا إليه قائلين: «اصرفها، لأنها تصيح وراءنا!» فأجاب وقال: «لم أرسل إلا إلى خراف بيت إسرائيل الضالة». فأتت وسجدت له قائلة: «يا سيد، أعني!» فأجاب وقال: «ليس حسنا أن يؤخذ خبز البنين ويطرح للكلاب». فقالت: «نعم، يا سيد! والكلاب أيضا تأكل من الفتات الذي يسقط من مائدة أربابها!». حينئذ أجاب يسوع وقال لها: «يا امرأة، عظيم إيمانك! ليكن لك كما تريدين». فشفيت ابنتها من تلك الساعة" (متى 15: 21-28) - صور الإنجيل من إن إتش بي.

St-Takla.org Image: The Canaanite woman cries out to Jesus to heal her daughter. Jesus praised this woman for her great faith: "Then Jesus went out from there and departed to the region of Tyre and Sidon. And behold, a woman of Canaan came from that region and cried out to Him, saying, “Have mercy on me, O Lord, Son of David! My daughter is severely demon-possessed.” But He answered her not a word. And His disciples came and urged Him, saying, “Send her away, for she cries out after us.” But He answered and said, “I was not sent except to the lost sheep of the house of Israel.” Then she came and worshiped Him, saying, “Lord, help me!” But He answered and said, “It is not good to take the children’s bread and throw it to the little dogs.” And she said, “Yes, Lord, yet even the little dogs eat the crumbs which fall from their masters’ table.” Then Jesus answered and said to her, “O woman, great is your faith! Let it be to you as you desire.” And her daughter was healed from that very hour. " (Matthew 15: 21-28) - Bible Clip Arts from NHP.

صورة في موقع الأنبا تكلا: المرأة الكنعانية تطلب من يسوع شفاء ابنتها، وقد امتدح السيد المسيح إيمان تلك المرأة: "ثم خرج يسوع من هناك وانصرف إلى نواحي صور وصيداء. وإذا امرأة كنعانية خارجة من تلك التخوم صرخت إليه قائلة: «ارحمني، يا سيد، يا ابن داود! ابنتي مجنونة جدا». فلم يجبها بكلمة. فتقدم تلاميذه وطلبوا إليه قائلين: «اصرفها، لأنها تصيح وراءنا!» فأجاب وقال: «لم أرسل إلا إلى خراف بيت إسرائيل الضالة». فأتت وسجدت له قائلة: «يا سيد، أعني!» فأجاب وقال: «ليس حسنا أن يؤخذ خبز البنين ويطرح للكلاب». فقالت: «نعم، يا سيد! والكلاب أيضا تأكل من الفتات الذي يسقط من مائدة أربابها!». حينئذ أجاب يسوع وقال لها: «يا امرأة، عظيم إيمانك! ليكن لك كما تريدين». فشفيت ابنتها من تلك الساعة" (متى 15: 21-28) - صور الإنجيل من إن إتش بي.

· معنى مثل الرب يسوع: لقد قصد الرب يسوع أن يُبين ما يلي:

 1. من المفترض والطبيعي أن يكون اليهود أبناء أب الآباء إبراهيم هم المستحقون، والأجدر بالبركات والنعم قبل غيرهم، لأن الله تعهدهم بالرعاية لأجل إيمان الأتقياء منهم (كإبراهيم أبيهم). لقد أعدهم الله للبركات على مدى أزمنة كثيرة، فأرسل لهم الأنبياء ليعرفهم ناموسه، وكشف لهم عن تجسده وفدائه، و.. و.. لقد أئتمنهم على معرفته كقول معلمنا بولس الرسول: "إِذًا مَا هُوَ فَضْلُ الْيَهُودِيِّ، أَوْ مَا هُوَ نَفْعُ الْخِتَانِ؟ كَثِيرٌ عَلَى كُلِّ وَجْهٍ! أَمَّا أَوَّلًا فَلأَنَّهُمُ اسْتُؤْمِنُوا عَلَى أَقْوَالِ اللهِ." (رو3: 1- 2). لقد قصد الرب أن يعلن للجموع تلك الحقيقة، وهي أن اليهود هم الأجدر بالنعمة؛ لأنهم مُهَيَئُونَ لقبولها أكثر من الأمم (ولكنهم للأسف تهاونوا ولم يؤمنوا به). لقد فهمت المرأة المعنى تمامًا، وأكدت وصدقت عليه بطلبها من الرب الفتات الساقط من مائدة الأبناء (أي اليهود).

2. هناك إشارة لعدم استحقاق من يحيا في نجاسة للبركات، وذلك لأن الكلب عمومًا من الحيوانات غير الطاهرة كما هو معروف في الناموس. إن الكلاب ترمز إلى العيش بالشهوات. والنجاسات. وقد مارس شعب هذه المرأة الفينيقية النجاسات كطقوس ضرورية لعبادتهم إرضاءً لآلهة الخصوبة. لقد كانت هذه المرأة نجسة بحكم عبادتها لآلهتها.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ثانيًا: القول هو تقرير لحقيقة قدسية الله، وطهارته:

· الله قدوس، ولذا فهو حريص على قداسة شعبه. لقد علم الله شعبه مفهوم القداسة والنجاسة من خلال الطبيعة، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. فالحيوانات الطاهرة هي التي تجتر ومشقوقة الظلف. أما غير الطاهرة فهي المفترسة وهي أيضًا ذات الصفات الذميمة. إن ما أراده الله من استخدام هذه الأمثلة المعروفة في البيئة الطبيعية هو التأمل في صفات هذه الحيوانات سواء طاهرة أم نجسة، والامتناع عما بها من صفات دنيئة. فالحيوانات الطاهرة عمومًا هي آكلة للحشائش أي لا تتغذى على غيرها، وهي أيضًا التي تجتر أي تخرج ما تختزنه من طعام في حويصلة بمعدتها؛ لتعيد مضغه مرة أخرى، وهذا يشير للهج والتأمل الدائم في كلمة الله. أما عن شق الظلف في الحيوانات الطاهرة: فهو يشير لعدم الاهتمام بالأمور الدنيوية؛ وذلك لأن الأظافر أو الظلف في الحيوانات قد تقص أو تقطع دون أن يسبب ذلك ضررًا لها، بل لفائدة ما. إن ذلك يشير لوجوب عدم الاستجابة لشهوات أو أهواء الجسد التي يجب الامتناع عنها كقول معلمنا بولس الرسول: "وَلكِنَّ الَّذِينَ هُمْ لِلْمَسِيحِ قَدْ صَلَبُوا الْجَسَدَ مَعَ الأَهْوَاءِ وَالشَّهَوَاتِ." (غل5: 24).

 

· استخدام اللفظ في الكتاب المقدس: استخدم الكتاب المقدس لفظ الكلاب كتعبير، أو مصطلح يدل على النجاسة وذلك بناء على تعليم الكتاب عن الحيوانات الطاهرة، وغير الطاهرة. لقد أطلق الكتاب هذا اللفظ على فئات من الأشرار ليشير إلى كثرة شرهم، وعدم طهارتهم، وصفاتهم البغيضة، وبدراسة كيفية استخدام هذه الكلمة نجد أن المقصود بلفظ الكلب ليس دناءته لأنه حيوان، ولكن المقصود تحقير ما في الناس من الصفات الذميمة لهذا الحيوان، ويمكننا التأكد من ذلك في قول معلمنا بطرس الرسول: "قَدْ أَصَابَهُمْ مَا فِي الْمَثَلِ الصَّادِقِ:«كَلْبٌ قَدْ عَادَ إِلَى قَيْئِهِ»، وَ«خِنْزِيرَةٌ مُغْتَسِلَةٌ إِلَى مَرَاغَةِ الْحَمْأَةِ». (2بط2: 22). إن ذلك اللفظ في الكتاب المقدس يُستخدم كثيرًا كاصطلاح (expression) يشير لمدلول روحي توارثته الأجيال اليهودية وهو: النجاسة، وليس المقصود المعنى الحرفي للكلمة. وكمثال لذلك قول سفر الرؤيا: "لأَنَّ خَارِجًا الْكِلاَبَ وَالسَّحَرَةَ وَالزُّنَاةَ وَالْقَتَلَةَ وَعَبَدَةَ الأَوْثَانِ، وَكُلَّ مَنْ يُحِبُّ وَيَصْنَعُ كَذِبًا." (رؤ22: 15). من الآية السابقة نلاحظ أن الوحي الإلهي وضع الكلاب ضمن فئات كثيرة من الأشرار ليُشير إلى صفات أو شرور معينة لهذه الفئة من الأشرار أنهم سيدانون لأجل تلك الشرور. هم تمثلوا في شراهتهم للنجاسات والشهوات بهذه الحيوانات التي لا تَشبَع من أكل الجيف الميتة، ولحس الدماء.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ثالثًا: المثل لا يمثل سب أو شتيمة في حق هذه المرأة حسب الأعراف المتفق عليها:

الشتم أو السب هو وصف الشخص بصفات ذميمة دون إسناد واقعي (نرجو الرجوع لإجابة السؤال السابق). لقد كانت هذه المرأة تمارس النجاسات من خلال عبادتها الوثنية؛ ولذا صدّقت ولم تعترض على وصف الرب مؤكدة استحقاقها للتوبيخ. إن كلام الرب يدخل تحت بند التوبيخ على عدم الكف عن الشهوات، وممارسة النجاسات.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

رابعًا: أراد الرب إظهار عظمة إيمان هذه المرأة:

لقد أراد الرب أن يعلن قيمة الإيمان، الذي يتخطى كل الصعاب، وينتصر بجدارة. لقد انتصر إيمان هذه المرأة عندما تأنى الرب عليها، ولم يجبها بكلمة واحدة، ولكنها لم تتوقف عن الصراخ إليه حتى أن التلاميذ طلبوا منه أن يصرفها بحسب قول معلمنا متى الإنجيلي: "وَإِذَا امْرَأَةٌ كَنْعَانِيَّةٌ خَارِجَةٌ مِنْ تِلْكَ التُّخُومِ صَرَخَتْ إِلَيْهِ قَائِلَةً:«ارْحَمْنِي، يَا سَيِّدُ، يَا ابْنَ دَاوُدَ! اِبْنَتِي مَجْنُونَةٌ جِدًّا». فَلَمْ يُجِبْهَا بِكَلِمَةٍ. فَتَقَدَّمَ تَلاَمِيذُهُ وَطَلَبُوا إِلَيْهِ قَائِلِينَ:«اصْرِفْهَا، لأَنَّهَا تَصِيحُ وَرَاءَنَا!». (مت15: 22- 23). ظلت المرأة متمسكة بإيمانها، وهنا أجاب الرب تلاميذه قائلًا: "... لمْ أُرْسَلْ إِلاَّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ» (مت 15: 24). بعد ذلك فاح عبير الإيمان العظيم لتلك المرأة بسجودها له، ثم بتمسكها به كمخلص، وثقتها في محبته وقدرته، وأيضًا بإعترافها بنجاستها، وعدم إستحقاقها كشهادة الكتاب القائل: "فَأَتَتْ وَسَجَدَتْ لَهُ قَائِلَةً:«يَا سَيِّدُ، أَعِنِّي!» فَأَجَابَ وَقَالَ:«لَيْسَ حَسَنًا أَنْ يُؤْخَذَ خُبْزُ الْبَنِينَ وَيُطْرَحَ لِلْكِلاَب». فَقَالَتْ:«نَعَمْ، يَا سَيِّدُ! وَالْكِلاَبُ أَيْضًا تَأْكُلُ مِنَ الْفُتَاتِ الَّذِي يَسْقُطُ مِنْ مَائِدَةِ أَرْبَابِهَا!». (مت15: 25- 27). إنها حكمة الرب التي أظهرت إيمان هذه المرأة فإستحقت لإيمانها أن تُضَم لبنوية أولاد الله كقول معلمنا يوحنا الحبيب: "إِلَى خَاصَّتِهِ جَاءَ، وَخَاصَّتُهُ لَمْ تَقْبَلْهُ. وَأَمَّا كُلُّ الَّذِينَ قَبِلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ سُلْطَانًا أَنْ يَصِيرُوا أَوْلاَدَ اللهِ، أَيِ الْمُؤْمِنُونَ بِاسْمِهِ. اَلَّذِينَ وُلِدُوا لَيْسَ مِنْ دَمٍ، وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ جَسَدٍ، وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ رَجُل، بَلْ مِنَ اللهِ." (يو1: 11- 13).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الخلاصة:

 لقد سقط الأبناء من بنوتهم لله بسبب عدم إيمانهم، وإرتفعت الخاطئة لتفوز بنعمة التبني. لقد أعطى الرب الجميع -يهودًا وأممًا من خلال تدبيره وحكمته في التعامل مع هذه المرأة- درسًا عن كيفية الفوز بنعمة التبني له. كشف الرب عن عظمة إيمان الكنعانية، وإستحقاقها لنعم الله بجدارة أكثر من كثيرين من البنين، الذين جاء لهم خصيصًا ولكنهم لم يؤمنوا به فَرُفِضوا.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-bishoy-fayek/question-2/04.html