St-Takla.org  >   books  >   fr-bishoy-fayek  >   beginning-of-time
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب بداية الزمان: الأصحاحات الأولى من سفر التكوين - القس بيشوي فايق

6- كلام الله قوة وحياة

 

"وَقَالَ اللهُ: لِيَكُنْ نُورٌ، فَكَانَ نُورٌ" (تك1: 3).

في الإصحاح الأول من سفر التكوين ينطق الله بأقوال، فتتم أعماله من خلقة وبركة... لقد خلق الله الإنسان على صورته وعلى شبهه في النطق والعقل، وفي الروحانية، فلماذا لا تكون أقوال الإنسان لها قوة وفاعلية كأقوال الله؟

بالفعل تكلم رجال الله القديسون بأقوال كان لها قوة وفعالية آثرت فيمن حولهم. في التأمل التالي نبحث كيف تصير أقوال أولاد الله لها تأثير وفعالية من خلال النقاط التالية:

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

· الله القوي

إن قول الله أو كلامه خَلاّق، لأن هناك قوة تصاحب كلامه، وتعمل هذه القوة على تتميم أوامره، كقول الكتاب: "لأَنَّهُ قَالَ فَكَانَ. هُوَ أَمَرَ فَصَارَ" (مز33: 9). لقد شهد الكتاب المقدس عن عظمة نفع كل كلمة من كلمات الله، بقوله: "فَأَجَابَهُ يَسُوعُ قِائِلًا: مَكْتُوبٌ: أَنْ لَيْسَ بِالْخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ، بَلْ بِكُلِّ كَلِمَةٍ مِنَ اللهِ" (لو4: 4).

 

· بعض من مظاهر قوة كلام الله

تؤثر كلمة الله في الإنسان بطرق وأساليب كثيرة، نذكر منها ما يلي:

1. قوة للتوبة والتغيير

"فَلَمَّا سَمِعُوا نُخِسُوا فِي قُلُوبِهِمْ، وَقَالُوا لِبُطْرُسَ وَلِسَائِرَ الرُّسُلِ: مَاذَا نَصْنَعُ أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِخْوَةُ؟" (أع 2: 37).

2. قوة معجزات

"فَقَالَ بُطْرُسُ: "لَيْسَ لِي فِضَّةٌ وَلاَ ذَهَبٌ، وَلكِنِ الَّذِي لِي فَإِيَّاهُ أُعْطِيكَ: بِاسْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ النَّاصِرِيِّ قُمْ وَامْشِي" (أع3: 6).

3. النقاوة

"أَنْتُمُ الآنَ أَنْقِيَاءُ لِسَبَبِ الْكَلاَمِ الَّذِي كَلَّمْتُكُمْ بِهِ" (يو15: 3).

4. التعزية

"هذِهِ هِيَ تَعْزِيَتِي فِي مَذَلَّتِي، لأَنَّ قَوْلَكَ أَحْيَانِي" (مز119: 50).

← اقرأ هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت كتب أخرى لنفس المؤلف.

 

St-Takla.org Image: Clouds, light, heaven, divinity (image 3) - by geralt. صورة في موقع الأنبا تكلا: سحب، سحاب، نور، السماء، اللاهوت (صورة 3) - لجيرالت.

St-Takla.org Image: Clouds, light, heaven, divinity (image 3) - by geralt.

صورة في موقع الأنبا تكلا: سحب، سحاب، نور، السماء، اللاهوت (صورة 3) - لجيرالت.

· كلام الناس

يختلف مضمون وقيمة كلام الناس بحسب شخصياتهم. فقد يتكلم الناس بكلام بطّاَل كثيرًا بحجة الدردشة والتسالي، أو يستعملون الكتابة على مواقع التواصل الاجتماعي ليل نهار في (الشاتنج chatting) أمور تضر، ولا تنفع، وقد ينشرون أفكارًا هدامة، لا تفيد، لكي ينالوا المديح، ويحققوا ذواتهم، وذلك بالتباهي بما يعلمون، وبما لا يعلمون.

 

· كلام القديسين

كلام القديسين القوي الفعال يتصف بصفتين أساسيتين، وهما:

1. قداسة الغرض

إن كلام التعزية والتشجيع والنصح والإرشاد والتعليم له أهميته، وهو مستساغ من الناس، لما له من فائدة. لقد رفض معلمنا بولس سلوك بعض النسوة، اللواتي كن يتكلمن بكلام بطّاَل، لا يفيد، قائلًا: "وَمَعَ ذلِكَ أَيْضًا يَتَعَلَّمْنَ أَنْ يَكُنَّ بَطَّالاَتٍ، يَطُفْنَ فِي الْبُيُوتِ. وَلَسْنَ بَطَّالاَتٍ فَقَطْ بَلْ مِهْذَارَاتٌ أَيْضًا، وَفُضُولِيَّاتٌ، يَتَكَلَّمْنَ بِمَا لاَ يَجِبُ" (1تي5: 13).

2. الامتلاء من الروح القدس الناري يعطي قوة للكلام

إن الامتلاء من روح الله القدوس يحتاج علاقة قوية بالله، وحالة روحية منتعشة. لقد كان سر قوة كلام إيليا النبي هو علاقته القوية بالله. ولهذا وصفه أهل جيله بصفة تخص علاقته بالله، بقولهم عنه: "رجل الله". لقد كانت صلاة إيليا هي سر قوته، كقول معلمنا يعقوب الرسول: "كَانَ إِيلِيَّا إِنْسَانًا تَحْتَ الآلاَمِ مِثْلَنَا، وَصَلَّى صَلاَةً أَنْ لاَ تُمْطِرَ، فَلَمْ تُمْطِرْ عَلَى الأَرْضِ ثَلاَثَ سِنِينَ وَسِتَّةَ أَشْهُرٍ" (يع5: 17).

3. حفظ كلمة الله، والتكلم بها

لقد نصح معلمنا بطرس من يشاء أن يتكلم بقوة، أن يتكلم بكلام الله، أي ما يوافق وصاياه ومشيئته، قائلًا: "إِنْ كَانَ يَتَكَلَّمُ أَحَدٌ فَكَأَقْوَالِ اللهِ. وَإِنْ كَانَ يَخْدِمُ أَحَدٌ فَكَأَنَّهُ مِنْ قُوَّةٍ يَمْنَحُهَا اللهُ، لِكَيْ يَتَمَجَّدَ اللهُ فِي كُلِّ شَيْءٍ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي لَهُ الْمَجْدُ وَالسُّلْطَانُ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ. آمِينَ" (1بط4: 11).

إن قراءة ومتابعة كلمة الله باستمرار والتأمل فيها يعطي الإنسان قوة وفهم وحكمة، فيفيض قلبه بالكلام الصالح النافع. لقد كانت أمنا العذراء القديسة مثالًا رائعًا لحفظ كلمة الله والتأمل فيها، كقول الكتاب: "وَأَمَّا مَرْيَمُ فَكَانَتْ تَحْفَظُ جَمِيعَ هذَا الْكَلاَمِ مُتَفَكِّرَةً بِهِ فِي قَلْبِهَا" (لو2: 19).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-bishoy-fayek/beginning-of-time/words.html