St-Takla.org  >   books  >   fr-bishoy-fayek  >   beginning-of-time
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب بداية الزمان: الأصحاحات الأولى من سفر التكوين - القس بيشوي فايق

33- الله الرحيم المتأني في العقاب

 

"فَنَادَى الرَّبُّ الإِلهُ آدَمَ وَقَالَ لَهُ: أَيْنَ أَنْتَ؟ فَقَالَ: سَمِعْتُ صَوْتَكَ فِي الْجَنَّةِ فَخَشِيتُ، لأَنِّي عُرْيَانٌ فَاخْتَبَأْتُ. فَقَالَ: مَنْ أَعْلَمَكَ أَنَّكَ عُرْيَانٌ؟ هَلْ أَكَلْتَ مِنَ الشَّجَرَةِ الَّتِي أَوْصَيْتُكَ أَنْ لاَ تَأْكُلَ مِنْهَا؟" (تك3: 9- 11).

حكم الله بالموت على من يخالف أمره، ويأكل من شجرة معرفة الخير والشر. ولكن أبونا آدم وأمنا حواء تعدوا أمر الله ووصيته، وأكلوا من ثمرة الشجرة المحرمة، ومع هذا ذهب الله إليهما وهما مختبئين بين الأشجار الكثيفة المورقة ليناقشهما في أسباب عصيانهما ومخالفتهما. لم يستطيعا أن يتبررا أمام الله من التهم الموجهة إليهما، لأن خطأهما قد أثبت عليهما أمام عدالة وقداسة الله.

ومع هذا لم يُهلك الله أبوينا آدم وحواء على الفور، بل عاش أبونا آدم بعد هذه الحادثة مئات السنوات، كقول الكتاب: "وَكَانَتْ أَيَّامُ آدَمَ بَعْدَ مَا وَلَدَ شِيثًا ثَمَانِيَ مِئَةِ سَنَةٍ، وَوَلَدَ بَنِينَ وَبَنَاتٍ. فَكَانَتْ كُلُّ أَيَّامِ آدَمَ الَّتِي عَاشَهَا تِسْعَ مِئَةٍ وَثَلاَثِينَ سَنَةً، وَمَاتَ" (تك5: 4- 5). 

تُرى لماذا لم يصدر الله عليهما حكمًا نهائيًا فوريًا باللعن، كما أصدر على الحية من قبل، بقوله لها: "فَقَالَ الرَّبُّ الإِلهُ لِلْحَيَّةِ: لأَنَّكِ فَعَلْتِ هذَا، مَلْعُونَةٌ أَنْتِ مِنْ جَمِيعِ الْبَهَائِمِ وَمِنْ جَمِيعِ وُحُوشِ الْبَرِّيَّةِ. عَلَى بَطْنِكِ تَسْعَيْنَ وَتُرَابًا تَأْكُلِينَ كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِكِ" (تك3: 14)؟ 

في التأمل التالي نبين حب الله وكثرة رأفاته لبني البشر، ولماذا يطيل الله أناته على الخطاة؟!

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

· الله الطويل الأناة

إن الله طويل الأناة يغفر كثيرًا، ولا يريد أن يُهلك أحد، ومع إننا لا نعرف كم من الفرص أعطاها الله لإبليس الحية القديمة، كي يتوب، لكننا نثق أنه تأنى عليه كثيرًا، لأن الله كثير الرأفة وطويل الأناة، كقول الكتاب: "أَمَّا هُوَ فَرَؤُوفٌ، يَغْفِرُ الإِثْمَ وَلاَ يُهْلِكُ. وَكَثِيرًا مَا رَدَّ غَضَبَهُ، وَلَمْ يُشْعِلْ كُلَّ سَخَطِهِ. ذَكَرَ أَنَّهُمْ بَشَرٌ. رِيحٌ تَذْهَبُ وَلاَ تَعُودُ" (مز78: 38- 39). 

 

· الله المستعد لقبول جميع الخطاة التائبين

إن طول أناة إلهنا صفة أساسية من صفاته، وهي تعبر عن عمق محبته وشوقه لتوبة وخلاص كل أحد، كقوله: "أَمْ تَسْتَهِينُ بِغِنَى لُطْفِهِ وَإِمْهَالِهِ وَطُولِ أَنَاتِهِ، غَيْرَ عَالِمٍ أَنَّ لُطْفَ اللهِ إِنَّمَا يَقْتَادُكَ إِلَى التَّوْبَةِ؟" (رو2: 4).

 

· حاشا لله أن يتصيد أخطاء الإنسان

إن الله يحسن كثيرًا للخطاة بطول أناته وغفرانه، وهذا يعني أن الله ليس كالبشر الأشرار، الذين يغضبون من بعضهم البعض على أتفه الأسباب، وينتقمون لأنفسهم بقساوة، ثم يتصيدون لبعضهم الأخطاء.

إنه لأجل كثرة صلاحه يكشف للخطاة خطاياهم، يبكتهم على شرورهم، يرشدهم، ويعلمهم، يُتَوِّبهم، يهديهم للطريق المستقيم، ولا يقف لهم بالمرصاد متصيدًا لأخطائه ليهلكهم، كقول الكتاب: "إِنْ كُنْتَ تُرَاقِبُ الآثَامَ يَا رَبُّ، يَا سَيِّدُ، فَمَنْ يَقِفُ؟ لأَنَّ عِنْدَكَ الْمَغْفِرَةَ. لِكَيْ يُخَافَ مِنْكَ" (مز130: 3- 4).

 

St-Takla.org Image: God calleth unto Adam & said: where art thou? - And the Lord God called unto Adam, and said unto him, Where art thou? (Genesis 3:9) - from "Figures de la Bible" book, 1728. صورة في موقع الأنبا تكلا: الله ينادي على آدم: "وسمعا صوت الرب الإله ماشيا في الجنة عند هبوب ريح النهار، فاختبأ آدم وامرأته من وجه الرب الإله في وسط شجر الجنة. فنادى الرب الإله آدم وقال له: «أين أنت؟». فقال: «سمعت صوتك في الجنة فخشيت، لأني عريان فاختبأت». فقال: «من أعلمك أنك عريان؟ هل أكلت من الشجرة التي أوصيتك أن لا تأكل منها؟»" (التكوين 3: 8-11) - من كتاب "صور كتابية"، 1728.

St-Takla.org Image: God calleth unto Adam & said: where art thou? - And the Lord God called unto Adam, and said unto him, Where art thou? (Genesis 3:9) - from "Figures de la Bible" book, 1728.

صورة في موقع الأنبا تكلا: الله ينادي على آدم: "وسمعا صوت الرب الإله ماشيا في الجنة عند هبوب ريح النهار، فاختبأ آدم وامرأته من وجه الرب الإله في وسط شجر الجنة. فنادى الرب الإله آدم وقال له: «أين أنت؟». فقال: «سمعت صوتك في الجنة فخشيت، لأني عريان فاختبأت». فقال: «من أعلمك أنك عريان؟ هل أكلت من الشجرة التي أوصيتك أن لا تأكل منها؟»" (التكوين 3: 8-11) - من كتاب "صور كتابية"، 1728.

· ضعف الإنسان يشفع له عند الله

إن الإنسان ضعيف، ولهذا وصفه الكتاب بالعشب، قائلًا: "الإِنْسَانُ مِثْلُ الْعُشْبِ أَيَّامُهُ. كَزَهَرِ الْحَقْلِ كَذلِكَ يُزْهِرُ" (مز103: 15). إن العشب لا بُد له أن يذبل سريعًا، إذا حمت الشمس عليه، لقد علمنا الكتاب المقدس أن التجارب الشديدة كفيلة أن تُسقط الإنسان، مهما كانت قوته الذاتية، ولذا يُقَصِّر الله أزمنة وأوقات التجارب الشديدة التي تأتي على الإنسان، كقول الكتاب: "وَلَوْ لَمْ يُقَصِّرِ الرَّبُّ تِلْكَ الأَيَّامَ، لَمْ يَخْلُصْ جَسَدٌ. وَلكِنْ لأَجْلِ الْمُخْتَارِينَ الَّذِينَ اخْتَارَهُمْ، قَصَّرَ الأَيَّامَ" (مر13: 20). 

← اقرأ هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت كتب أخرى لنفس المؤلف.

 

· الله العادل الله الحنون

إن الله العادل الحنون لا يُحَمِّل الإنسان فوق طاقته، لذا فهو يعامل كل بشر حسب إمكاناته، ولا يطالب أحدًا بما فوق طاقته، كقول الكتاب: "كَمَا يَتَرَأَفُ الأَبُ عَلَى الْبَنِينَ يَتَرَأَفُ الرَّبُّ عَلَى خَائِفِيهِ. لأَنَّهُ يَعْرِفُ جِبْلَتَنَا. يَذْكُرُ أَنَّنَا تُرَابٌ نَحْنُ" (مز103: 13- 14). 

 

· إله الرجاء

ينظر الله للإنسان بعين الرجاء، حتى وهو في حالة الخطية، وعندما يرى الله بصيص أمل في توبة ورجوع أي إنسان يصبر الله عليه، حتى يأتي بالثمار المرجوة، كقول الكتاب: "هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: كَمَا أَنَّ السُّلاَفَ يُوجَدُ فِي الْعُنْقُودِ، فَيَقُولُ قَائِلٌ: لاَ تُهْلِكْهُ لأَنَّ فِيهِ بَرَكَةً. هكَذَا أَعْمَلُ لأَجْلِ عَبِيدِي حَتَّى لاَ أُهْلِكَ الْكُلَّ" (إش65: 8). وأيضًا قوله عن حب الرب يسوع المسيح للخطاة وصبره عليهم: "قَصَبَةً مَرْضُوضَةً لاَ يَقْصِفُ، وَفَتِيلَةً مُدَخِّنَةً لاَ يُطْفِئُ، حَتَّى يُخْرِجَ الْحَقَّ إِلَى النُّصْرَةِ" (مت12: 20).

 

· الله يطيل أناته على الجميع

يطيل الله أناته على البشر أجمعين. إنه يصبر على الضعفاء منتظرًا توبتهم، ويصبر على الأشرار المعاندين المتعجرفين أيضًا، حتى يستنفذوا كل فرص التوبة، ولكنه حين ينتقم منهم يعرف الجميع مدى ضعفهم أمام قوة الله وعظمته.

 

· آنية رحمة وآنية هلاك

إن الله يتمجد حين يرحم التائبين، ويقبلهم، ويتمجد أيضًا في احتماله للمتعجرفين، ثم في مجازاته لهم. لقد أظهر الله طول أناته على فرعون، ثم أظهر قوته وجبروته في هلاكه وغرقه هو وجنوده في البحر الأحمر، وهكذا سيتمجد الله، حينما يلقي إبليس ومن معه من الأشرار في البحيرة المتقدة بالنار والكبريت.

 لقد أطلق معلمنا بولس الرسول لقب آنية الرحمة على فريق التائبين، الذين احتملهم الله حتى تابوا، وعلى الفجار المتعجرفين أطلق الرب عليهم لقب آنية هوان أو هلاك، كقوله: "فَمَاذَا؟ إِنْ كَانَ اللهُ، وَهُوَ يُرِيدُ أَنْ يُظْهِرَ غَضَبَهُ وَيُبَيِّنَ قُوَّتَهُ، احْتَمَلَ بِأَنَاةٍ كَثِيرَةٍ آنِيَةَ غَضَبٍ مُهَيَّأَةً لِلْهَلاَكِ. وَلِكَيْ يُبَيِّنَ غِنَى مَجْدِهِ عَلَى آنِيَةِ رَحْمَةٍ قَدْ سَبَقَ فَأَعَدَّهَا لِلْمَجْدِ" (رو9: 22- 23).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-bishoy-fayek/beginning-of-time/punishment.html