St-Takla.org  >   books  >   fr-bishoy-fayek  >   beginning-of-time
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب بداية الزمان: الأصحاحات الأولى من سفر التكوين - القس بيشوي فايق

24- الحضور الإلهي في حياة الإنسان الأول

 

"وَسَمِعَا صَوْتَ الرَّبِّ الإِلهِ مَاشِيًا فِي الْجَنَّةِ عِنْدَ هُبُوبِ رِيحِ النَّهَارِ، فَاخْتَبَأَ آدَمُ وَامْرَأَتُهُ مِنْ وَجْهِ الرَّبِّ الإِلهِ فِي وَسَطِ شَجَرِ الْجَنَّةِ فَنَادَى الرَّبُّ الإِلهُ آدَمَ وَقَالَ لَهُ: أَيْنَ أَنْتَ؟" (تك3: 8، 9).

تواصل الله المباشر مع الإنسان الأول هو الصفة المميزة لتعاملات الله في الإصحاحات الأولى من سفر التكوين. إننا نجد الله في تلك الإصحاحات يبارك أبونا آدم وأمنا حواء من خلال حديث موجه لهم مباشرة بالإثمار والتسلط على الخليقة، ونجده أيضًا يوصيهم بعدم الأكل من شجرة معرفة الخير والشر، لكيلا يموتا إذا أكلا منها، ثم بعد ذلك يكلف الله آدم بتسمية الحيوانات، وأيضًا يأتي لمكان سكناهم ماشيًا مع هبوب ريح المساء عندما تعديا على وصيته، وهكذا نجد أن الله يتواصل مع الإنسان من بداية خلقته.. ولكن هل من ضرورة لتواصل الله مع الإنسان؟

فيما يلي نتأمل في سبب تواصل الله مع الإنسان منذ خلقته:

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

· الإعلان الإلهي ضرورة لا غنى عنها

يُظهِرُ الله ذاته لبني البشر بطرق كثيرة، لأن الإنسان المحدود لا يمكنه (إن لم يعلن له الله) بأي حال من الأحوال أن يدرك الله غير المحدود. لقد تكلم الله مع شعبه من وراء الضباب والغمام، ولهذا وصفه الوحي الإلهي، قائلًا: "السَّحَابُ وَالضَّبَابُ حَوْلَهُ. الْعَدْلُ وَالْحَقُّ قَاعِدَةُ كُرْسِيِّهِ" (مز97: 2). إن تواصل الله وإعلانه عن ذاته هو الوسيلة الوحيدة لمعرفة الله، كقول الكتاب: "السَّرَائِرُ لِلرَّبِّ إِلهِنَا، وَالْمُعْلَنَاتُ لَنَا وَلِبَنِينَا إِلَى الأَبَدِ، لِنَعْمَلَ بِجَمِيعِ كَلِمَاتِ هذِهِ الشَّرِيعَةِ" (تث29: 29).

 

· معرفة الله هي الطريق للحياة

لا يملك الإنسان الحياة في ذاته، ولكن الله هو الذي يعطيه الحياة، لأن الله له الحياة في ذاته، ويعطيها لمن يشاء، كقول الكتاب: "لأَنَّهُ كَمَا أَنَّ الآبَ يُقِيمُ الأَمْوَاتَ وَيُحْيِي، كَذلِكَ الابْنُ أَيْضًا يُحْيِي مَنْ يَشَاءُ" (يو5: 21). إن الله يتحنن على الإنسان؛ فيمنحه معرفته بطرق كثيرة، لكي يحيا، لأن معرفة الله هي الحياة، كقول الكتاب: "وَهذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ" (يو17: 3). لقد تحنن الله، واقترب من الإنسان ليحيه، وقد سجل الكتاب المقدس من بداية سفر التكوين وحتى سفر الرؤيا الكثير عن كيفية إظهار الله معرفته لبني البشر بطرق كثيرة. إن علاقة الإنسان بالله يمكن أن تُشَبَّه بعلاقة الطفل الرضيع بوالديه، اللذان يمثلان له مصدر الرعاية والأمان، والتي بدونها لا يمكنه الحياة، هكذا تستحيل حياة الإنسان بدون معرفة الله، لأنها هي السبيل الوحيد للحياة.

 

· الإعلان عن حقيقة وجود الله

تواصل الله مع الإنسان منذ بداية وجوده في هذه الحياة يعلن عن حقيقة وجود الله. لقد أعلن الله ذاته للإنسان بطرق كثيرة.

إن الله لا بُد أن يعلن عن ذاته، ولا يقدر أن ينكر نفسه، كقول الكتاب: "إِنْ كُنَّا غَيْرَ أُمَنَاءَ فَهُوَ يَبْقَى أَمِينًا، لَنْ يَقْدِرَ أَنْ يُنْكِرَ نَفْسَهُ" (2تي2: 13).

 

St-Takla.org Image: Creation of Animals, Adam, Eve and Original Sin, by Paolo Uccello, circa 1430, Height: 488 cm (16 ft); Width: 478 cm (15.6 ft) - Details 4: Ancient fresco depicting the creation of Adam from the dust - Museum of the New Church of Saint Mary (Basilica di Santa Maria Novella), Florence (Firenze), Italy. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, September 27, 2014. صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة جصية أثرية بعنوان: خلق الحيوانات، وآدم وحواء، والخطية الأصلية - رسم الفنان باولو أوتشيللو، عام 1430 م. تقريبًا، بمقاس 488×478 سم. - تفاصيل 4: خلق آدم من التراب - صور متحف كنيسة القديسة مريم العذراء الجديدة (بازيليكا دي سانتا ماريا نوفيلا)، فلورنسا (فيرينزي)، إيطاليا. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 27 سبتمبر 2014.

St-Takla.org Image: Creation of Animals, Adam, Eve and Original Sin, by Paolo Uccello, circa 1430, Height: 488 cm (16 ft); Width: 478 cm (15.6 ft) - Details 4: Ancient fresco depicting the creation of Adam from the dust - Museum of the New Church of Saint Mary (Basilica di Santa Maria Novella), Florence (Firenze), Italy. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, September 27, 2014.

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة جصية أثرية بعنوان: خلق الحيوانات، وآدم وحواء، والخطية الأصلية - رسم الفنان باولو أوتشيللو، عام 1430 م. تقريبًا، بمقاس 488×478 سم. - تفاصيل 4: خلق آدم من التراب - صور متحف كنيسة القديسة مريم العذراء الجديدة (بازيليكا دي سانتا ماريا نوفيلا)، فلورنسا (فيرينزي)، إيطاليا. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 27 سبتمبر 2014.

· أمثلة لإعلانات الله المباشرة عن ذاته

أعلن الله عن ألوهيته في الكتاب المقدس بأسلوب واضح صريح. فيما يلي بعض من الأمثلة لذلك:

§ "اُنْظُرُوا الآنَ! أَنَا أَنَا هُوَ وَلَيْسَ إِلهٌ مَعِي. أَنَا أُمِيتُ وَأُحْيِي. سَحَقْتُ، وَإِنِّي أَشْفِي، وَلَيْسَ مِنْ يَدِي مُخَلِّصٌ" (تث32: 39).

§ "أَنْتُمْ شُهُودِي، يَقُولُ الرَّبُّ، وَعَبْدِي الَّذِي اخْتَرْتُهُ، لِكَيْ تَعْرِفُوا وَتُؤْمِنُوا بِي وَتَفْهَمُوا أَنِّي أَنَا هُوَ. قَبْلِي لَمْ يُصَوَّرْ إِلهٌ وَبَعْدِي لاَ يَكُونُ" (إش43: 10).

§ "أَنَا هُوَ خُبْزُ الْحَيَاةِ" (يو6: 48).

§ "قَالَ لَهَا يَسُوعُ: أَنَا هُوَ الْقِيَامَةُ وَالْحَيَاةُ. مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا" (يو11: 25).

← اقرأ هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت كتب أخرى لنفس المؤلف.

 

· اهتمام الله ورعايته للإنسان

تواصل الله مع الإنسان هو نوع من الرعاية واهتمام الخالق بصنعة يديه. لقد وصف المرنم الله بأنه مُتَّكَلَ كل الأرض، قائلًا: "بِمَخَاوِفَ فِي الْعَدْلِ تَسْتَجِيبُنَا يَا إِلهَ خَلاَصِنَا، يَا مُتَّكَلَ جَمِيعِ أَقَاصِي الأَرْضِ وَالْبَحْرِ الْبَعِيدَةِ" (مز65: 5).

لم يخلق الله الإنسان ليهمله أو يتركه، لكنه يتعهده، كقول المرنم أيضًا: "تَعَهَّدْتَ الأَرْضَ وَجَعَلْتَهَا تَفِيضُ. تُغْنِيهَا جِدًّا. سَوَاقِي اللهِ مَلآنَةٌ مَاءً. تُهَيِّئُ طَعَامَهُمْ لأَنَّكَ هكَذَا تُعِدُّهَا" (مز65: 9).

 

· الإرشاد والهداية

يُقَدَّر الله الحَنَّان ضعف البشر، ويرأف بهم كأب حنون، كقوله: "كَمَا يَتَرَأَفُ الأَبُ عَلَى الْبَنِينَ يَتَرَأَفُ الرَّبُّ عَلَى خَائِفِيهِ. لأَنَّهُ يَعْرِفُ جِبْلَتَنَا. يَذْكُرُ أَنَّنَا تُرَابٌ نَحْنُ" (مز103: 13- 14).

إن الإنسان لا يملك أن يهدي نفسه إلى سبيل الحياة لأنه ضعيف، ويجهل الكثير من أمور هذه الحياة، كقول الكتاب: "قَلْبُ الإِنْسَانِ يُفَكِّرُ فِي طَرِيقِهِ، وَالرَّبُّ يَهْدِي خَطْوَتَهُ" (أم16: 9). ولهذا حاشا لله أن يتصيد أخطاء الإنسان ليهلكه، لأن هذا يتنافى مع صلاحه، ولكنه يتأنى عليه ويظهر له ذاته، ويرشده،، ويعلمه، ويؤدبه، ويدربه بطرق كثيرة، كقول الكتاب أيضًا: "اَلرَّبُّ صَالِحٌ وَمُسْتَقِيمٌ، لِذلِكَ يُعَلِّمُ الْخُطَاةَ الطَّرِيقَ. يُدَرِّبُ الْوُدَعَاءَ فِي الْحَقِّ، وَيُعَلِّمُ الْوُدَعَاءَ طُرُقَهُ" (مز25: 8- 9).

 

· الله ظاهر ومعلن من خلال صلاحه

أوصى معلمنا بولس الرسول البشر بإصلاح زلات إخوتهم، قائلًا: "أَيُّهَا الإِخْوَةُ، إِنِ انْسَبَقَ إِنْسَانٌ فَأُخِذَ فِي زَلَّةٍ مَا، فَأَصْلِحُوا أَنْتُمُ الرُّوحَانِيِّينَ مِثْلَ هذَا بِرُوحِ الْوَدَاعَةِ، نَاظِرًا إِلَى نَفْسِكَ لِئَلاَّ تُجَرَّبَ أَنْتَ أَيْضًا" (غل6: 1). فإن كان هذا حال البشر مع إخوتهم؛ فبالأولى جدًا يرأف الله، ويتحنن على جبلته، ويعطيهم فرصة أخرى للحياة، ويصلح ما أفسدوه. لقد صنع الله في القديم أقمصة ليستر عري الإنسان، وليس ذلك فقط بل تنازل، وتجسد، وصار في هيئة البشر، ليقود بنفسه البشر في طريق الخلاص كقوله: "اَللهُ، بَعْدَ مَا كَلَّمَ الآبَاءَ بِالأَنْبِيَاءِ قَدِيمًا، بِأَنْوَاعٍ وَطُرُق كَثِيرَةٍ، كَلَّمَنَا فِي هذِهِ الأَيَّامِ الأَخِيرَةِ فِي ابْنِهِ، الَّذِي جَعَلَهُ وَارِثًا لِكُلِّ شَيْءٍ، الَّذِي بِهِ أَيْضًا عَمِلَ الْعَالَمِينَ" (عب1: 1- 2).

 

· دور الإنسان في اقتناء المعرفة الإلهية

ذكرنا سابقًا أن الله هو الذي يعلن معرفته للإنسان، ولكن على الإنسان أن يقبل معرفة الله، ويطلب المزيد منها، كقول الكتاب: "اُتْرُكُوا الْجَهَالاَتِ فَتَحْيَوْا، وَسِيرُوا فِي طَرِيقِ الْفَهْمِ" (أم9: 6).

لقد أخطأ أبونا آدم حينما أختبئ من الله، الذي حضر إليه، ليستر عريه، ولكن يا لَيت الإنسان يطلب إرشاد الله، ويلجأ إليه، بدلًا من الهروب منه.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-bishoy-fayek/beginning-of-time/life.html