St-Takla.org  >   books  >   fr-bishoy-fayek  >   beginning-of-time
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب بداية الزمان: الأصحاحات الأولى من سفر التكوين - القس بيشوي فايق

26- أهمية المعرفة وخطورتها

 

"وَأَمَّا شَجَرَةُ مَعْرِفَةِ الْخَيْرِ وَالشَّرِّ فَلاَ تَأْكُلْ مِنْهَا، لأَنَّكَ يَوْمَ تَأْكُلُ مِنْهَا مَوْتًا تَمُوتُ" (تك2: 17).

منع الله أبونا آدم من الأكل من شجرة معرفة الخير والشر ولكن هل هذا يعني أن الله حرمه من المعرفة عندما منعه من الأكل هذه الشجرة؟ أليست المعرفة هامة وضرورية لحياة الإنسان؟ فلماذا منعه الله من الأكل منها؟

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

· أهمية وخطورة المعرفة

المعرفة تؤثر في حياة الإنسان، لأن سلوك الإنسان يعتمد على معرفته وثقافته.

 

· المعرفة الصالحة

هناك معرفة مطلوبة لا غنى عنها، ولهذا يحث الوحي الإلهي كل إنسان على اقتنائها، بقوله: "أَيْضًا كَوْنُ النَّفْسِ بِلاَ مَعْرِفَةٍ لَيْسَ حَسَنًا، وَالْمُسْتَعْجِلُ بِرِجْلَيْهِ يُخْطِئُ" (أم19: 2).

أنه من المستحيل أن يحرم الله الإنسان من المعرفة التي يحتاجها في تدبير أمور حياته اليومية، والتي يأمر الوحي الإلهي بضرورة اقتنائها، بقوله: "مَعْرِفَةً اعْرِفْ حَالَ غَنَمِكَ، وَاجْعَلْ قَلْبَكَ إِلَى قُطْعَانِكَ" (أم27: 23). أن الله الصالح والمحب قد وهب الإنسان أيضًا كل ما يلزمه للحياة.

 

· المعرفة الإلهية معرفة خاصة

معرفة الله لا يصح أن تكون معرفة نظرية، لكن يجب أن تكون معرفة العشرة والاختبار، ولهذا يصاحبها إيمان وثقة في شخص الله. إنها علاقة حية مستمرة من خلال عمل روح الله القدوس فينا لأن روح الله يملأ النفس بمعرفة روحية حية متجددة لا يدركها غير الإنسان، الذي يعلن له الروح تلك المعرفة، كقول الله عريس النفس البشرية: " أُخْتِي الْعَرُوسُ جَنَّةٌ مُغْلَقَةٌ، عَيْنٌ مُقْفَلَةٌ، يَنْبُوعٌ مَخْتُوم" (نش4: 12). وقول الكتاب أيضًا: "... وَأُعْطِيهِ حَصَاةً بَيْضَاءَ، وَعَلَى الْحَصَاةِ اسْمٌ جَدِيدٌ مَكْتُوبٌ لاَ يَعْرِفُهُ أَحَدٌ غَيْرُ الَّذِي يَأْخُذُ" (رؤ2: 17).

 

St-Takla.org Image: "My people are destroyed for lack of knowledge. Because you have rejected knowledge, I also will reject you from being priest for Me; because you have forgotten the law of your God, I also will forget your children." (Hosea 4:6) - 6 Because thou hast rejected knowledge - by H.C. صورة في موقع الأنبا تكلا: "قد هلك شعبي من عدم المعرفة. لأنك أنت رفضت المعرفة أرفضك أنا حتى لا تكهن لي. ولأنك نسيت شريعة إلهك أنسى أنا أيضا بنيك" (هوشع 4: 6) - للفنان إتش سي.

St-Takla.org Image: "My people are destroyed for lack of knowledge. Because you have rejected knowledge, I also will reject you from being priest for Me; because you have forgotten the law of your God, I also will forget your children." (Hosea 4:6) - 6 Because thou hast rejected knowledge - by H.C.

صورة في موقع الأنبا تكلا: "قد هلك شعبي من عدم المعرفة. لأنك أنت رفضت المعرفة أرفضك أنا حتى لا تكهن لي. ولأنك نسيت شريعة إلهك أنسى أنا أيضا بنيك" (هوشع 4: 6) - للفنان إتش سي.

· المعرفة الإلهية لا تعطى إلا لِمَنْ يطلبها

لقد نصح الحكيم كل إنسان بالاجتهاد في طلب معرفة الله، قائلًا: "تَوَكَّلْ عَلَى الرَّبِّ بِكُلِّ قَلْبِكَ، وَعَلَى فَهْمِكَ لاَ تَعْتَمِدْ. فِي كُلِّ طُرُقِكَ اعْرِفْهُ، وَهُوَ يُقَوِّمُ سُبُلَكَ" (أم 3: 5- 6). أما عدم معرفة الله فهي سبب هلاك أكيد كقول الكتاب: "فقَدْ هَلَكَ شَعْبِي مِنْ عَدَمِ الْمَعْرِفَةِ. لأَنَّكَ أَنْتَ رَفَضْتَ الْمَعْرِفَةَ أَرْفُضُكَ أَنَا حَتَّى لاَ تَكْهَنَ لِي. وَلأَنَّكَ نَسِيتَ شَرِيعَةَ إِلهِكَ أَنْسَى أَنَا أَيْضًا بَنِيكَ" (هو4: 6).

 

· معرفة الشر

معرفة الشر ليست هي المعرفة البسيطة لبعض المعلومات النظرية، لأن المعرفة النظرية للشر لا تقف عند حد الفكر، لكنها سريعًا ما تتحول إلى شهوة تضعف الإرادة، وهكذا تتحول إلى أعمال أو أقوال شريرة مؤذية. إن معرفة الشر تؤذي الإنسان لأنها كالنار، التي لا بُد أن تضر كل من يقترب منها، وإن لم تحرق بنيرانها من يقترب منها فهي تخنقه برائحة دخانها. لقد وصفها الكتاب، قائلًا: "أَيَأْخُذُ إِنْسَانٌ نَارًا فِي حِضْنِهِ وَلاَ تَحْتَرِقُ ثِيَابُهُ؟ أَوَ يَمْشِي إِنْسَانٌ عَلَى الْجَمْرِ وَلاَ تَكْتَوِي رِجْلاَهُ؟" (أم6: 27- 28).

 

· أجرة الخطية

شبه الكتاب من يفعل الخطية بمن يعمل عمل لا بُد أن يتقاضى عنه أجرة، وكما أنه لا يوجد عمل في عرف الناس ليس له أجرة، هكذا لا توجد خطية بلا ثمر أو بلا عاقبة شريرة. إن أجرة الخطية هي الموت، كقول الكتاب: "لأَنَّ أُجْرَةَ الْخَطِيَّةِ هِيَ مَوْتٌ، وَأَمَّا هِبَةُ اللهِ فَهِيَ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ بِالْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا" (رو6: 23). لقد وصف الوحي الإلهي تأثير الخطية على أبونا آدم وأمنا حواء بصورة عملية واضحة، بقوله: "سَمِعْتُ صَوْتَكَ فِي الْجَنَّةِ فَخَشِيتُ، لأَنِّي عُرْيَانٌ فَاخْتَبَأْتُ" (تك3: 10). لقد كانا أبوينا قبل السقوط في العصيان يعيشان في براءة وهما عريانين دون أن يدركا في ذلك عيب، ولكنهما بعد السقوط فقدا البراءة، وابتدأ الشر يعمل فيهما، ولهذا خجلا، وخافا تحت تأثير ضميرهما المثقل بالخطيئة والذنب.

← اقرأ هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت كتب أخرى لنفس المؤلف.

 

· معرفه الخير

كما أن معرفة الشر تسبب الضرر والإيذاء، هكذا معرفة الخير تتسبب في الحياة والتمتع بالخير والسعادة والفرح. وهذا ما يجعلنا نستنتج أنه لا يمكن الفصل بين المعرفة الروحية والسلوك، لأن معرفة الله المقدسة أو معرفة الشر تؤثر في سلوك الإنسان، ومن يعرف لا بُد أن يتأثر بما عرفه سواء خيرًا كان أم شرًا، كقول الكتاب: "وَبِهذَا نَعْرِفُ أَنَّنَا قَدْ عَرَفْنَاهُ: إِنْ حَفِظْنَا وَصَايَاهُ. مَنْ قَالَ: «قَدْ عَرَفْتُهُ» وَهُوَ لاَ يَحْفَظُ وَصَايَاهُ، فَهُوَ كَاذِبٌ وَلَيْسَ الْحَقُّ فِيهِ" (1يو2: 3- 4).

 

· نوعان من المعرفة مقدمين من وراء شجرة معرفة الخير والشر.

اختبار شجرة معرفة الخير والشر يشتمِل على نوعين من المعرفة كان يجب على الإنسان الأول قبول أحدهما، ورفض الآخر، وهما:

1. معرفة إلهية يعلنها الله عن خطورة الأكل من الشجرة وموت من يخالف ويأكل من ثمرتها، كقوله: "وَأَمَّا شَجَرَةُ مَعْرِفَةِ الْخَيْرِ وَالشَّرِّ فَلاَ تَأْكُلْ مِنْهَا، لأَنَّكَ يَوْمَ تَأْكُلُ مِنْهَا مَوْتًا تَمُوتُ" (تك2: 17).

2. معرفة كاذبة مضلة قدمها إبليس عدو الخير، لكي ينقض كلام الله الحق، بعد أن أدعىَ أن من يأكل من الشجرة لن يموت، قائلًا: "فَقَالَتِ الْحَيَّةُ لِلْمَرْأَةِ: لَنْ تَمُوتَا! بَلِ اللهُ عَالِمٌ أَنَّهُ يَوْمَ تَأْكُلاَنِ مِنْهُ تَنْفَتِحُ أَعْيُنُكُمَا وَتَكُونَانِ كَاللهِ عَارِفَيْنِ الْخَيْرَ وَالشَّرَّ" (تك3: 4- 5).

 

· مصدر المعرفة

مصدر ما يستقيه الإنسان من معرفة له أهمية عظمى، لأن المعرفة كما أوضحنا قد تكون سبب حياة، أو سبب موت للإنسان، ولهذا أكد معلمنا بولس الرسول على ضرورة معرفة شخص المعلم قبل قبول تعاليمه ومعرفته، قائلًا: "وَأَمَّا أَنْتَ فَاثْبُتْ عَلَى مَا تَعَلَّمْتَ وَأَيْقَنْتَ، عَارِفًا مِمَّنْ تَعَلَّمْتَ" (2تي3: 14). لقد كان الأنفع والأجدر بأبوينا الإيمان والثقة بالله الذي عرفاه، وبالتالي قبول ما قدمه لهما من معرفة صادقة، وعدم الالتفات للمعرفة الشيطانية الكاذبة.

 

· فهم الإنسان وحكمته لا يكفي

اعتمدت أمنا حواء على فهمها للأمور، ولم تكن تدري خطورة إغواء الحية والشهوة التي عملت فيها، لقد سلبت قدرتها على الفهم الصحيح، وأيضًا صيرتها غير مؤهلة لاتخاذ القرار السليم. ولهذا نصح الحكيم كل إنسان بعدم الاتكال على فهمه وحده، بقوله: "تَوَكَّلْ عَلَى الرَّبِّ بِكُلِّ قَلْبِكَ، وَعَلَى فَهْمِكَ لاَ تَعْتَمِدْ. فِي كُلِّ طُرُقِكَ اعْرِفْهُ، وَهُوَ يُقَوِّمُ سُبُلَكَ" (أم3: 5- 6). وأيضًا بقوله: "لاَ تَكُنْ حَكِيمًا فِي عَيْنَيْ نَفْسِكَ. اتَّقِ الرَّبَّ وَابْعُدْ عَنِ الشَّرِّ" (أم 3: 7).

 

· معرفة الله هي الطريق للحياة

إن معرفة الله هي الحياة الأبدية، كقول الرب يسوع: "وَهذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ" (يو17: 3). إن كل من يعرف الله، يسلك في طريق الحياة، وينعم، ويتمتع بالحياة. لقد وصف الرب يسوع نفسه أنه هو الطريق لهذه الحياة؛ أي أن معرفته والخضوع له هي الوسيلة الحق لنوال الحياة، كقوله: "قَالَ لَهُ يَسُوعُ: أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي" (يو14: 6). إن معرفة الرب يسوع المسيح، لا تأتي بدون حفظ وصاياه والخضوع له، لأن وصيته هي للحياة.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-bishoy-fayek/beginning-of-time/knowledge.html