St-Takla.org  >   books  >   fr-bishoy-abdel-massih-z  >   existentialists
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب رسالة إلى الوجوديين ومنكري وجود الله - القمص بيشوي عبد المسيح

8- عدم تحيز الله: من صفات الله الجوهرية المطلقة

 

St-Takla.org Image: Clouds and blue sky - Various photos from Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, July 4, 2017. صورة في موقع الأنبا تكلا: سحب وسماء زرقاء - صور متنوعة من دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 4 يوليو 2017.

St-Takla.org Image: Clouds and blue sky - Various photos from Dublin, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, July 4, 2017.

صورة في موقع الأنبا تكلا: سحب وسماء زرقاء - صور متنوعة من دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 4 يوليو 2017.

3- عدم ممسوحية الله(1):

 

أي أنه ليس له حيز يحده ويحد وجوده. وسبق أم نحدثنا عن ذلك من قبل. ونضيف أن وجود الباري في كل مكان وفي جميع الأشياء يكون بقوته وحضوره وذاته. فهو يكون في كل مكان وفي كل الأشياء بقوته لأنها جميعها خاضعة لسلطانه. وبحضوره لنها مكشوفة وعارية أمامه، وبذاته لأنه هو علة وجودها والمعتني حفظها.

ويقسم العلماء وجوده تعالى في كل مكان إلى وجود عام ووجود خاص. ويقصد بوجوده العام وجوده في كل معلولاته بدليل كونه علة فاعلة وشاملة لها جميعها. أما الوجود الخاص فيقصد ه وجوده تعالى في خليقته الناطقة بالنعمة بدليل وجود الفعل في فاعله والمعلوم في الذي يعلمه. وبما أن النفس تعرف خالقها وتحبه وترغبه فهو موجود معها بنوع خاص. ومن هذا القبيل اظهار ذاته وقوته بالآيات والعجائب في مكان أو زمان بعينهما دون غيرهما كوجوده في الكنيسة لتوزيع مواهبه على عابديه، أو وجوده في السماء لاظهار مجده لأرواح الملائكة والأبرار المكملين، أو وجوده في الجحيم لاظهار قصاصه للمتمردين. وهناك نوع آخر من الوجود متميز عن غيره وهو تجسد الله في المسيح يسوع، وسنتحدث عنه بعد.

ويشهد الكتاب المقدس عن وجود ذات الله في كل الأشياء بقوله "السَّمَاوَاتُ كُرْسِيِّي، وَالأَرْضُ مَوْطِئُ قَدَمَيَّ. أَيْنَ الْبَيْتُ الَّذِي تَبْنُونَ لِي؟ وَأَيْنَ مَكَانُ رَاحَتِي؟" (أش 66: 1) وقوله " إِلهٌ وَآبٌ وَاحِدٌ لِلْكُلِّ، الَّذِي عَلَى الْكُلِّ وَبِالْكُلِّ وَفِي كُلِّكُمْ." (اف 4: 6) وعن وجوده تعالى في أماكن معينة بقوله " تَجِيءُ بِهِمْ وَتَغْرِسُهُمْ فِي جَبَلِ مِيرَاثِكَ، الْمَكَانِ الَّذِي صَنَعْتَهُ يَا رَبُّ لِسَكَنِكَ الْمَقْدِسِ الَّذِي هَيَّأَتْهُ يَدَاكَ يَا رَبُّ." (خر 15:17) وقوله "فرحت بالقائلين لي: إلى بيت الرب نذهب" (مز 122: 1)، وعن تجليه في بعض الظروف بقوله "وَكَانَ جَبَلُ سِينَاءَ كُلُّهُ يُدَخِّنُ مِنْ أَجْلِ أَنَّ الرَّبَّ نَزَلَ عَلَيْهِ بِالنَّارِ، وَصَعِدَ دُخَانُهُ كَدُخَانِ الأَتُونِ، وَارْتَجَفَ كُلُّ الْجَبَلِ جِدًّا." (خر 19: 18)، وقوله "ثُمَّ غَطَّتِ السَّحَابَةُ خَيْمَةَ الاجْتِمَاعِ وَمَلأَ بَهَاءُ الرَّبِّ الْمَسْكَنَ." (خر 40: 34)، وقوله "وَتَغَيَّرَتْ هَيْئَتُهُ قُدَّامَهُمْ، وَأَضَاءَ وَجْهُهُ كَالشَّمْسِ، وَصَارَتْ ثِيَابُهُ بَيْضَاءَ كَالنُّورِ. وَإِذَا مُوسَى وَإِيلِيَّا قَدْ ظَهَرَا لَهُمْ يَتَكَلَّمَانِ مَعَهُ.فَجَعَلَ بُطْرُسُ يَقُولُ لِيَسُوعَ: يَا رَبُّ، جَيِّدٌ أَنْ نَكُونَ ههُنَا! فَإِنْ شِئْتَ نَصْنَعْ هُنَا ثَلاَثَ مَظَالَّ: لَكَ وَاحِدَةٌ، وَلِمُوسَى وَاحِدَةٌ، وَلإِيلِيَّا وَاحِدَةٌ. وَفِيمَا هُوَ يَتَكَلَّمُ إِذَا سَحَابَةٌ نَيِّرَةٌ ظَلَّلَتْهُمْ، وَصَوْتٌ مِنَ السَّحَابَةِ قَائِلًا: هذَا هُوَ ابْني الْحَبِيبُ الَّذِي بِهِ سُرِرْتُ. لَهُ اسْمَعُوا." (مت 17: 2-5)، وعن حلوله بالنعمه في خليقته قوله "فِي الْمَوْضِعِ الْمُرْتَفِعِ الْمُقَدَّسِ أَسْكُنُ، وَمَعَ الْمُنْسَحِقِ وَالْمُتَوَاضِعِ الرُّوحِ..." (أش 57: 15)، وقوله "إِنْ أَحَبَّنِي أَحَدٌ يَحْفَظْ كَلاَمِي، وَيُحِبُّهُ أَبِي، وَإِلَيْهِ نَأْتِي، وَعِنْدَهُ نَصْنَعُ مَنْزِلًا." (يو 14: 23)، وقوله " أَمَا تَعْلَمُونَ أَنَّكُمْ هَيْكَلُ اللهِ، وَرُوحُ اللهِ يَسْكُنُ فِيكُمْ؟" (1كو 3: 16).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) قمنا بتعديل العنوان الكبير بدلًا من كلمة "ممسوحية" الموجودة بالكتاب، حيث أن الكلمة غير واضحة (ولكن يبدو أنها مقصودة).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-bishoy-abdel-massih-z/existentialists/unbound.html