St-Takla.org  >   books  >   fr-bishoy-abdel-massih-z  >   existentialists
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب رسالة إلى الوجوديين ومنكري وجود الله - القمص بيشوي عبد المسيح

9- علم الله: من صفات الله الجوهرية المطلقة

 

4- العلم: ومما يدل على علم الله الكلي والتام بكل شيء ما يأتي:-

 

أ- الله هو علة الوجود، وهو صانع كل شيء. إذًا فهو يعلم كل شيء عما صنع وخلق وأوجد. ولابد أن يكون على علم تام بكل شيء وبكل ما يمكن أيضًا أن يطرأ عليه في كل مكان وزمان. جاء في كلام الوحي "مَعْلُومَةٌ عِنْدَ الرَّبِّ مُنْذُ الأَزَلِ جَمِيعُ أَعْمَالِهِ." (اع 15: 18).

 

St-Takla.org Image: A man looking at the skies, dreaming, thinking deep - by Kellepics. صورة في موقع الأنبا تكلا: رجل ينظر للسموات، حلم، التفكير بعمق - لكيليبيكس.

St-Takla.org Image: A man looking at the skies, dreaming, thinking deep - by Kellepics.

صورة في موقع الأنبا تكلا: رجل ينظر للسموات، حلم، التفكير بعمق - لكيليبيكس.

ب- بما أن الله روح وبسيط وهو عار من المادة -كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى- فلابد إذًا أن تكون قوة معرفته مطلقة وعلمه مطلقًا بحيث لا يتيسر حتى لخليقته الناطقة العاملة بلوغ ذلك. لأنه إذا كان الإنسان العاقل الذي هو خليقة الله وصنعه يعرف ذاته ويعلم بعض العلم. فلابد أن يكون الباري الذي خلق الإنسان وكل شيء، كلي الكمال وكلي المعرفة وكلي العلم. فهو " الْمُذَّخَرِ فِيهِ جَمِيعُ كُنُوزِ الْحِكْمَةِ وَالْعِلْمِ." (كو 2: 3)

 

جـ- الله أزلي وأبدي ودائم وغير متغير. فيلزم إذًا أن يحيط بكل حادث الأزمنة ويعرفها معرفة واحدة وتامة. لأانه لو كان لا يعلم ما حدث في الماضي لما كان أزليًا. ولو لم يعلم الزمان الآني لما كان أبديًا. والحال ان الله سرمدي أزلي أبدي، فلابد أن يعلم كل ما حدث وكل ما يحدث وكل ما سوف يحدث "...أَنَّ يَوْمًا وَاحِدًا عِنْدَ الرَّبِّ كَأَلْفِ سَنَةٍ، وَأَلْفَ سَنَةٍ كَيَوْمٍ وَاحِدٍ." (2 بط 3: 8).

 

د- الله بسيط وغير ممسوح ولا يحده حيز أو مكان. وهو موجود في كل مكان وفي كل شيء بقوته وبحضوره وبذاته. والذي هو كذلك، لابد أن يعلم ضرورة ذاته وكل شيء سواه. لأن الموجود في كل مكان يعلم ما يحوي كل مكان، والموجود في كل شيء يحيط بكل الأشياء ويعرفها. والذي لا يحد بوجوده لا يمكن أن يحد علمه أو تحد معرفته "وَلَيْسَتْ خَلِيقَةٌ غَيْرَ ظَاهِرَةٍ قُدَّامَهُ، بَلْ كُلُّ شَيْءٍ عُرْيَانٌ وَمَكْشُوفٌ لِعَيْنَيْ ذلِكَ الَّذِي مَعَهُ أَمْرُنَا." (عب 4: 13).

وفي أماكن كثيرة أخرى يشهد الكتاب المقدس عن علم الله المطلق ويصيرته المطلقة وحكمته المطلقة فيقول "لأَنَّ الرَّبَّ إِلهٌ عَلِيمٌ" (1 صم 2: 3)، "افهموا أيها البلداء في الشعب، ويا جهلاء متى تعقلون؟ الغارس الأذن ألا يسمع؟ الصانع العين ألا يبصر؟" (مز 94: 9،8)، " يَا رَبُّ، قَدِ اخْتَبَرْتَنِي وَعَرَفْتَنِي. أَنْتَ عَرَفْتَ جُلُوسِي وَقِيَامِي. فَهِمْتَ فِكْرِي مِنْ بَعِيدٍ. مَسْلَكِي وَمَرْبَضِي ذَرَّيْتَ، وَكُلَّ طُرُقِي عَرَفْتَ. لأَنَّهُ لَيْسَ كَلِمَةٌ فِي لِسَانِي، إِلاَّ وَأَنْتَ يَا رَبُّ عَرَفْتَهَا كُلَّهَا.مِنْ خَلْفٍ وَمِنْ قُدَّامٍ حَاصَرْتَنِي، وَجَعَلْتَ عَلَيَّ يَدَكَ.عَجِيبَةٌ هذِهِ الْمَعْرِفَةُ، فَوْقِي ارْتَفَعَتْ، لاَ أَسْتَطِيعُهَا." (مز 139: 1-6)، "وَلاَ يَعْلَمُ أَنَّ عَيْنَيِ الرَّبِّ أَضْوَأُ مِنَ الشَّمْسِ عَشَرَةَ آلاَفِ ضِعْفٍ؛ فَتُبْصِرَانِ جَمِيعَ طُرُقِ الْبَشَرِ، وَتَطَّلِعَانِ عَلَى الْخَفَايَا. هُوَ عَالِمٌ بِكُلِّ شَيْءٍ قَبْلَ أَنْ يُخْلَقَ؛ فَكَذلِكَ بَعْدَ أَنِ انْقَضَى." (ابن سيراخ 23: 29،28)، "أَلَيْسَ عُصْفُورَانِ يُبَاعَانِ بِفَلْسٍ؟ وَوَاحِدٌ مِنْهُمَا لاَ يَسْقُطُ عَلَى الأَرْضِ بِدُونِ أَبِيكُمْ. وَأَمَّا أَنْتُمْ فَحَتَّى شُعُورُ رُؤُوسِكُمْ جَمِيعُهَا مُحْصَاةٌ." (مت 10: 30،29)، لكِنَّ يَسُوعَ لَمْ يَأْتَمِنْهُمْ عَلَى نَفْسِهِ، لأَنَّهُ كَانَ يَعْرِفُ الْجَمِيعَ وَلأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ مُحْتَاجًا أَنْ يَشْهَدَ أَحَدٌ عَنِ الإِنْسَانِ، لأَنَّهُ عَلِمَ مَا كَانَ فِي الإِنْسَانِ." (يو 2: 25،24)، "وَقُلْتُ لَكُمُ الآنَ قَبْلَ أَنْ يَكُونَ، حَتَّى مَتَى كَانَ تُؤْمِنُونَ." (يو 14: 29).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-bishoy-abdel-massih-z/existentialists/knowledge.html