St-Takla.org  >   books  >   fr-athnasius-fahmy  >   st-ilarion
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب القديس إيلاريون الكبير، أب رهبان فلسطين (أنطونيوس غزة والشام) - القمص أثناسيوس فهمي جورج

9- القديس إيلاريون أب الرهبان (انطونيوس الشام)

 

St-Takla.org Image: St. Hilarion the Great, reproduced from: Lazarev VN history of Byzantine painting. MA, Late 12th century. At the Monastery of Saint John the Theologian on the island of Patmos, Greece صورة في موقع الأنبا تكلا: فريسكو يصور القديس ايلاريون الغزي، من كتاب تاريخ الفن البيزنطي، والصورة مصدرها من دير القديس يوحنا اللاهوتي في جزيرة بطمس، اليونان. من القرن الثاني عشر

St-Takla.org Image: St. Hilarion the Great, reproduced from: Lazarev VN history of Byzantine painting. MA, Late 12th century. At the Monastery of Saint John the Theologian on the island of Patmos, Greece

صورة في موقع الأنبا تكلا: فريسكو يصور القديس ايلاريون الغزي، من كتاب تاريخ الفن البيزنطي، والصورة مصدرها من دير القديس يوحنا اللاهوتي في جزيرة بطمس، اليونان. من القرن الثاني عشر

ومنذ ذلك الحين بدأ الانتشار الفعلي لنموذج الحياة النسكية والرهبانية في بلاد فلسطين وسوريا وبدأ الكثير من المعجبين بالسيرة الملائكية في الالتفاف حوله والتلمذة على يديه، إذ لم يكن قد سبق لأحد في هذه البلاد أن رأى هذا النمط من الحياة.

ويقول جيروم أن الشرق عرف بذلك كوكبين مشرقين بالقداسة وسمو الفضائل، أحدهما في مصر وهو الانبا أنطونيوس الكبير، والثاني في برية الشام وهو الأنبا إيلاريون، الذي كان القديس انطونيوس يقول عنه لمن يأتي إليه من هناك (لماذا تكبدتم مشقات الطريق وعندكم ابني إيلاريون الذي يمكنكم أن تنالوا منه ما تطلبونه مني).

وجذبت شهرة القديس إيلاريون جموعًا من المسيحيين، سواء من طالبي الشفاء أو من طالبي الرهبنة، الراغبين في الحياة النسكية.

وتكاثر عدد الرهبان تحت قيادته وتدبيره، فبنى لهم الأديرة ودبت الحياة الرهبانية في براري فلسطين، غربًا نحو البحر وشرق حو الأردن وتعمدت وكان الجميع يعتبرون القديس إيلاريون أنه الأب المدبر والمرشد لكل رهبان فلسطين، وأخذ القديس لإيلاريون يطرف كل سنة على هذه الأديرة، يرشد رهبانها وبثبتهم في الدعوة التي دعاهم المسيح إليها.

وبينما كان ذاهبًا ذات يوم بصحبة بعض رهبانه لزيارة أحد الأديرة التي أنشاها بالقرب من مدينة اليوسا (خلوصا)، والتي كانت تقع بأرض الأدوميين، كان الوثنيون قد اجتمعوا ليقربون ذبيحة للآلهة في عيدها السنوي.

وحالما سمعوا بقدومه، خرجوا جميعًا ومعهم كاهنهم لاستقباله وهم يحنون رؤوسهم، ويقولون باللغة العربية (باركنا، باركنا) وكان القديس يتقن العربية والأرامية، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. ولما رآهم مقبلين عليه بابتهاج وسرور، رفع نظره إلى فرق نحو السماء يطلب المعونة الروحية، وطلب من أجل شفائهم باكيًا إلى الرب كي يخلصهم... وكلمهم بكلمة الحياة مبينًا ضلالة عبادة الأوثان، كارزنا لهم ببشارة الفرح الأبدي.

فأمنوا بإنجيل ابن الله، وحطموا الأوثان، وبنوا في وضعها كنيسة (في خلوصا جنوب بئر سبع) ومكث معهم بعض الوقت يعلمهم مبادئ الإيمان وما يلزم لخلاصهم وحياتهم.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-athnasius-fahmy/st-ilarion/sham.html