St-Takla.org  >   books  >   fr-athnasius-fahmy  >   st-ilarion
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب القديس إيلاريون الكبير، أب رهبان فلسطين (أنطونيوس غزة والشام) - القمص أثناسيوس فهمي جورج

10- تنقلاته لأجل حياة الوحدة

 

St-Takla.org Image: Details from The Temptation of Saint Hilarion, ca. 1857, Montreal Museum of Fine Arts صورة في موقع الأنبا تكلا: تفاصيل من لوحة محاربات وتجارب القديس إيلاريون، سنة 1857، محفوظة في متحف مونتريال للفنون الجميلة

St-Takla.org Image: Details from The Temptation of Saint Hilarion, ca. 1857, Montreal Museum of Fine Arts

صورة في موقع الأنبا تكلا: تفاصيل من لوحة محاربات وتجارب القديس إيلاريون، سنة 1857، محفوظة في متحف مونتريال للفنون الجميلة

ازدادت على القديس مسئوليه الرهبان، وتكاثر عدد الزوار باطراد، فلم يعد ينعم بالوقت الكافي لصلواته وتأملاته، ففكر أن يهرب إلى برية أخرى بعيدًا عن المشغوليات، مفضلًا الهدوء، فلما علم بعض أولاده بما نوى عليه أرادوا أم يثنوه عن عزمه بتوسل، ولكن القديس لم يقبل وقال لهم: (إنني رجعت إلى العالم ثانية، وها قد نلت أجرى في حياتي بسبب تكريم الناس لي فهم يظنون إنني ذو نفع لهم).

وسرعان ما توافدت الجموع حتى بلغت حوالي عشر ألاف شخص ليثنوه عن عزمه، طالبين ببكاء ألا يفارقهم، أما هو فقد صمم على الرحيل، وصام سبعة أيام متتالية لا يأكل ولا يشرب وإذ رأوا شدة تصميمه وخشوا على حياته، أخلوا سبيله ورافقوه حتى انطلق إلى برية بعيدة.

ثم توجه إلى دير القديس أنطونيوس الكبير، وكان ذلك بعد نياحته بحوالي سنة واحدة، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. ومن هناك رحل إلى منطقة أفروديتة بالقرب من الشاطئ الشرقي للنيل، ومكث هناك بعض الوقت يمارس جهاده النسكي بنشاط عظيم، وقيل أنه مكث هناك مدة.

ولكن إذ خبر وصوله ينتشر، وأعمال الله تظهر فيه وبه، وأصبح مكرمًا عند الشعب، فر هاربًا إلى الإسكندرية، وهناك ثار عليه الأمبراطور يوليانوس الجاحد بسبب إيمان جموع كثيرة من الوثنيين، فمضى القديس من هناك وسكن في الواحات الداخلية مدة حوالي سنة ولكنه إذ صار هناك أيضًا مكرمًا عزم على أن ينفرد في إحدى الجزر، وسافر مع تلميذ له يُدعى زانانوس نحو سنة 363 م. إلى جزيرة صقلية، حيث اختلى بها بعض الوقت في برية مقفرة، ولما انتشر صيته، سافر من هناك إلى دلماسيا ولكنه ما لبث أن هرب مرة أخرى إلى جزيرة قبرص مع تلميذه هيزيكيوس.

فاح عبير قداسته في كل البقاع، عندما شفى الأوجاع النفسية والعلل الروحية والأمراض الجسدية، واقبل عليه الأساقفة والكهنة راغبين في نوال بركته وإرشاداته.

 فأفاض الله عليه غنى نعمته وقوة وملاه بتعزياته وأيده ببرهان الروح والقوة، فبارك المترددين باسم ربنا ومخلصنا وملكنا يسوع المسيح، ممارسًا النسك والعبادة إلى النفس الأخير وإلى يوم نياحته.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-athnasius-fahmy/st-ilarion/movings.html