St-Takla.org  >   books  >   fr-athnasius-fahmy  >   st-ilarion
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب القديس إيلاريون الكبير، أب رهبان فلسطين (أنطونيوس غزة والشام) - القمص أثناسيوس فهمي جورج

4- لقاؤه مع القديس أنطونيوس

 

St-Takla.org Image: Icon of the Temptations of Saint Hilarion the Great (Ilarion of Gazza) صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة تصور محاربات وتجارب القديس إيلاريون الكبير (هيلاري، هيلاريون)، والذي يُطلق عليه لقب: أنطونيوس غزة والشام

St-Takla.org Image: Icon of the Temptations of Saint Hilarion the Great (Ilarion of Gazza)

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة تصور محاربات وتجارب القديس إيلاريون الكبير (هيلاري، هيلاريون)، والذي يُطلق عليه لقب: أنطونيوس غزة والشام

ولما كانت سيرة القديس الأنبا انطونيوس الكبير تعم أرجاء المسكونة وقتذاك، وذاع صيت قداسته في كل مصر وخارجها، تاق إيلاريون أن يمضى إليه ويتبارك منه ويسمع تعاليمه، فلما تقابل إيلاريون مع القديس أنطونيوس تأثر جدًا ليس فقط من تعاليمه السامية، ولكن أيضًا من طلعته المشرقة بنور المسيح، ومن شيخوخته المباركة والمهيبة، فتحرك قلب إيلاريون بالاشتياق لاقتفاء أثار القديس أنطونيوس وإتباع طريق الرهبنة، وكان آنئذ شابًا في مقتبل العمر.

وهناك استقبله كان تلاميذ أنطونيوس قد بلغوا مستوى عال من الروحانية والقداسة، وقد ملأوا الأقطار البعيدة في ليبيا وفلسطين وسوريا وبلاد العرب وبين النهرين، وصار القديس إيلاريون من أشهر تلاميذ الأنبا أنطونيوس، وقد مكث مقيمًا عنده ومتتلمذا له ما يقرب من شهرين، مقتديًا بسيرته وعبادته نسكه، حافظًا في قلبه تعاليم معلمه الثمينة التي كان يستمدها من الإنجيل، واضعًا نصب عينيه حياة أبيه الروحي البار التي كان يؤازرها الروح القدس بقوة فائقة.

ومكث هكذا يتعلم ويلاحظ سيرة العظيم أنطونيوس في محبته وجهاده وأصوامه وفضائله، وكيف لم يكن يسمح لضعفه الجسماني ولا لطبيعة عمره أن يكسرا قانون جهاده، وصار إيلاريون من أخص تلاميذ القديس أنطونيوس الكبير.

ولكن تزايد عدد الوافدين لنوال بركة العظيم انطونيوس كوكب البرية جعل إيلاريون يخشى أن ينشغل عن قانون جهاده، فعرض الأمر على مرشده مظهرًا مقدار ما يعانيه من سجس وحروب بسبب توارد الزائرين وخصوصًا أنه ما زال حديث العهد بالرهبنة.

ولما كان الزائرون للقديس أنطونيوس الكبير عددًا غفيرًا، لذا قال إيلاريون في نفسه أن القديس أنطونيوس يحصد ثمار جهاده الطويل في الحياة النسكية، أما أن فلم أتجند بعد، وما زلت في بداية الجهاد... لذا طلب من معلمه العظيم الأنبا أنطونيوس أن يرحل إلى مكان آخر، فوافقه على ذلك وزوده بنصائحه الأبوية الحكيمة وأعطاه إسكيمًا من الجلد.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-athnasius-fahmy/st-ilarion/an6onios.html