St-Takla.org  >   books  >   fr-antonious-kamal-halim  >   difficult-characters
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب هل تقبلني؟ التعامل مع شخصيات صعبة - القمص أنطونيوس كمال حليم

89- نموذج كتابي حول الشخصية الكمالية: أيوب الرجل الكامل

 

تذكر: كل فشل سبيل إلى التعلم والفشل الحقيقي الأوحد هو ذلك الذي لا تتعلم منه شيئًا.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

نموذج كتابي: أيوب يتساءل عن معاناة الأبرار: 

كان أيوب كاملًا مدققًا معتزًا بكماله لدرجة أنه كان مستعدًا أن يحاجج الله إذ كان يعتقد من كل قلبه أنه لم يحد عن طريق البر وقد حاول أصدقاؤه أن يقنعوه بأنه مخطئ فرفض حججهم وقد قال عن الرب "لأنه يعرف طريقي، إذا جربني اخرج كالذهب بخطواته استمسكت رجلي حفظت طريقه ولم احد من وصية شفتيه لم ابرح أكثر من فريضتي ذخرت كلام فيه" (ايوب10:23-12).

 وشهدت له زوجته بالكما قائلة: "أنت ممسك بعد بكمالك؟!" كذلك كان الفريسيون يشعرون بتعاليهم وكمالهم الزائد، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. إلا أن مشكلة أيوب كانت رغبته في الموت بسبب كراهيته لمرارة الحياة فسب يومه وقاله أنه ينتظر الموت ولا يجده (أيوب 1:3-21).

وهو يطلب من الله أن يخفيه حتى يزول غضبه بعد أن أصبته رهبه الخوف. أما الموت فكان له فيه رجاء حتى بدا كأنه أفضل من الحياة وهذا هو منطق اليائس المكتئب.

St-Takla.org         Image: Wiiliam Blake - Illustrations to the Book of Job, object 1 (Butlin 550.1) "Job and His Family" صورة: من الصور الإيضاحية لسفر أيوب - الفنان ويليام بليك - أيوب وعائلته

St-Takla.org Image: Wiiliam Blake - Illustrations to the Book of Job, object 1 (Butlin 550.1) "Job and His Family"

صورة في موقع الأنبا تكلا: من الصور الإيضاحية لسفر أيوب - الفنان ويليام بليك - أيوب وعائلته

"اذكر أن حياتي إنما هي ريح وعيني لا تعود ترى خيرا" (أيوب 7:7).

"قد ذبت لا إلى الأبد أحيا كف عني لان أيامي نفخة" (أيوب 16:7).

"لماذا جعلتني عاثورًا لنفسك حتى أكون على نفسي حِملًا" (أيوب 20:7).

كان إحساس أيوب بالكمال يزعج من حوله كان يوحى إليهم بأنه هو الكامل الذي لا يخطئ والله هو غير العادل وكأن الله مضطهدًا له أو أن الوجود في حد ذاته أصبح شيء يهدد بالخطر بعد فقدان الإحساس بالسلامة والأمن أو أن الآخرة أكثر أمنًا من الدنيا في ظل إله جبار في أيوب 30 نقرأ شكوى أيوب من تحول كرامته إلى إهانة وغبطته إلى شقاوة كما نلاحظ الإهانات التي تعرض لها من أصدقاؤه ومن جيرانه لدرجة ضياع المكانة.

لقد بدأ أيوب يشكو بيأس معلنًا براءته التي بدأ يشك فيها وخاصة بعد ضغط أصدقاؤه.

 حين يعانى الطفل البريء من أم قاسية فإنه يشعر بألم يقوده إلى الوحدة والانعزال وحين يشعر أن أمه تعتبره كمًا مهملًا أو شيئًا. بلا قيمة لا يستحق سوى الرذل وعدم القبول فإن هذا الشخص ينشأ كارهًا الحياة راغبًا في الموت ممتنعًا عن العلاقات يائسًا وخاملًا (وقد يصاب بمرض الفصام).

 ولكن لحسن الحظ فإن الله ليس هذا القاسي الجبار ولا الأم الجافية إنه يغفر الذنب ويخرجنا من التجارب ويعوضنا عن أيام الوحشة والغربة والعزلة بفيض وبركات جعلت أيوب نفسه الذي ربما كان أكثر من تألم من البشر يقول "قد علمت أنك تستطيع كل شيء ولا يعثُر عليك أمر" (أيوب2:42).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-antonious-kamal-halim/difficult-characters/perfect-job.html