St-Takla.org  >   books  >   fr-antonios-fekry  >   jewish-eucharist
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الأصول اليهودية لسر الإفخارستيا - برانت بيتري - ترجمة وعرض: القمص أنطونيوس فكري

21- عظة المسيح عن خبز الحياة

 

ثانيًا:- عظة المسيح عن خبز الحياة (يو6: 35 - 58)

فخاصم اليهود بعضهم بعضا قائلين كيف يقدر هذا أن يعطينا جسده لنأكل. فقال لهم يسوع الحق الحق أقول لكم أن لم تأكلوا جسد ابن الإنسان وتشربوا دمه فليس لكم حياة فيكم. من يأكل جسدي ويشرب دمي فله حياة أبدية وأنا أقيمه في اليوم الأخير. لان جسدي مأكل حق ودمي مشرب حق" (يو6: 53 - 55).

هل قصد المسيح هذا الكلام حرفيًا أو رمزيًا؟ وكيف يقدر المسيح أن يجعل جسده ودمه مأكلًا ومشربًا؟ وألا يعتبر هذا كسرًا للناموس الذي يمنع شرب الدم. وهل كما يقولون أن هذا يجعلنا من آكلي لحوم البشر. إن تلاميذ المسيح الذين لم يفهموا كلامه انصرفوا عنه وقالوا إنه كلام صعب ولم يتقبلوه. والمسيح تركهم ينصرفون وأصر على أقواله ولم يقبل أي حل وسط. فكما تذمر آباءهم على المن قديما تذمروا هم على المن الجديد. ومن تذمروا وانصرفوا فهموا الكلام عن الجسد والدم بمعناه الحقيقي وليس الرمزي.

وحدث من قبل أن المسيح تكلم رمزيًّا ولم يفهم تلاميذه فشرح معنى كلامه، كما حدث في مثل الزارع وكلامه عن الخمير. ولكن هنا لم يقل المسيح أنه يقصد شيئًا آخر، بل "قال يسوع للاثني عشر ألعلكم انتم أيضا تريدون أن تمضوا". ولم يقل بطرس يا رب لم نفهمك.. أو.. فسر لنا هذا المثل... كما قالوا في مثل الزارع مثلًا، بل أخذوا كلام المسيح عن الجسد والدم حرفيًا.

ووجدنا أن المسيح قد أعطى لتلاميذه مفتاحين للفهم في الآية:

   "فإن رأيتم ابن الإنسان صاعدا     إلى   حيث كان أولا"

       

صاعدا  = تشير لقيامته وصعوده         حيث كان أولا= تشير لأنه سماوي

فلا يقدر إنسان عادى أن يقول هذا الكلام ويعطى جسده مأكلًا، ونحن لا نأكل جسده الميت، فهذا هو ما يسمى الأكل من لحوم البشر، ولكن الأكل سيكون من جسده الحي الذي قام من الأموات. ولذلك ربط المسيح الأكل من جسده بالحياة الأبدية لمن يأكل. فالجسد الذي نأكله فيه حياة أبدية.

St-Takla.org Image: Jesus, the Sacrifice of the Eucharist, communion bread and cup, wine, Coptic art صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح يسوع ذبيحة الإفخارستيا، التناول، الخبز والخمر، الكأس، فن قبطي

St-Takla.org Image: Jesus, the Sacrifice of the Eucharist, communion bread and cup, wine, Coptic art

صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح يسوع ذبيحة الإفخارستيا، التناول، الخبز والخمر، الكأس، فن قبطي

وبعد الصعود لن يبقى جسده محددًا ومرتبطًا بزمان أو مكان. بل يظهر بالصورة التي يريدها وفي أي مكان كما ظهر لتلميذى عمواس في الطريق، وظهر للأنبا بيشوي كرجل كبير محتاج، ودخل العلية والأبواب مغلقة. وهكذا نأكل من جسده فيدخل فينا وبالصورة التي يريدها هو، وبالصورة التي يتقبلها الإنسان، أي الخبز والخمر وبهذا تدخل فينا حياته.

* أخذ زوينجل البروتستانتي كلمة المسيح "الروح هو الذي يحيي. أما الجسد فلا يفيد شيئًا. الكلام الذي أكلمكم به هو روح وحياة" (يو6: 63). وانتزعها من سياق الكلام وقال أن كلام المسيح مجازي:-

وما قاله المسيح هنا كان متفقا مع تعاليم الربيين، ففي تفسيرهم قالوا  "إن من يخدم الرب حتى الموت سيستحق خبز العالم الآتي". ويعنى العالم الآتي في تعاليم اليهود هو زمن الخلاص. وفي هذا الزمن ليس فقط أن الله ينفذ وعده بإرسال المسيا بل أن الله سيجدد الخليقة كلها بإقامة الأموات وتغيير صورة العالم المرئي إلى سموات جديدة وأرض جديدة (إش64، 65).

*    فهل يأتي المسيح ويكلمهم عن رموز، ويعطيهم خبزًا عاديًا، وهل من يأكل خبز عادى يحيا للأبد!!

*    وهل بهذا الفكر الرمزي يكون المسيح هو المسيا الذي ينتظرونه. ألا تكون فكرة الطعام العادي محبطة لليهود الذين يسمعونه.

*    ولنقارن بين حديث المسيح في يو6 وبين كلمات المسيح في العشاء الأخير، ونرى أنهما متوازيان فنفهم أن المسيح قصد في حديثه في (يو6) ما نفذه ليلة خميس العهد. ونرى أن المسيح حين أراد أن يتكلم عن الإفخارستيا لم يشر للفصح ولا خبز الحضرة بل للمن النازل من السماء بحسب توقعات اليهود في زمان المسيح.

· أثناء حديثه في يو6

· العشاء الأخير ليلة خميس العهد

· الخبز الذي أنا أعطى

· هذا

· هذا جسدي

· هذا جسدي

· عن حياة العالم

· هذا لكم

*    فما له هذه الأهمية ويعطى حياة لمن يأكله لن يكون شيئًا رمزيًا.

*    ولاحظ أن هناك شيئان فقط في الكتاب المقدس الأكل منهما يعطى حياة أبدية  (1) شجرة الحياة التي في جنة عدن.   (2) هذا الخبز السماوي الذي يعطيه المسيح والذي يتكلم عنه هنا. ويقول المسيح أنه الخبز النازل من السماء. وربما يشير هذا لمفهوم اليهود أن المن موجود في السماء وقبل السقوط مثل شجرة الحياة التي في الفردوس. ومع كل هذا فلو كان قصد المسيح أن الإفخارستيا مجرد طعام عادى ما كان المسيح قد استخدم تشبيه المن وله كل هذه القدسية عند سامعيه من اليهود.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

شرب الدم

منع الله شرب دم الحيوانات في العهد القديم وشرح هذا بأن الحياة في الدم (لا17: 11). ولنفس السبب أعطانا المسيح دمه لنشربه. وهكذا كانت حياة المسيح في دمه. والمسيح أراد لنا أن نشترك في حياته المقامة من الأموات وهي حياة أبدية، لنحيا أبديًا.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-antonios-fekry/jewish-eucharist/bread-of-life.html