St-Takla.org  >   books  >   fr-antonios-fekry  >   jesus-the-messiah
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حياة السيد المسيح والزمان الذي عاش فيه - تأليف: ألفريد إدرشيم - ترجمة وعرض: القمص أنطونيوس فكري

 117- معمودية الدخلاء من الأمم لليهودية

 

ملحق رقم 12

معمودية الدخلاء Proselytes من الأمم لليهودية

 

الدخلاء (هم من اهتدوا إلى اليهودية من الوثنيين وأرادوا ن يصيروا يهودا مؤمنين بالله) وهذا الموضوع من المواضيع المعقدة عند اليهود. وكان اليهود يعمدونهم قبل دخولهم لليهودية.

 

St-Takla.org Image: A priest pouring water in the baptismal font. صورة في موقع الأنبا تكلا: كاهن يصب ماء في جرن المعمودية.

St-Takla.org Image: A priest pouring water in the baptismal font.

صورة في موقع الأنبا تكلا: كاهن يصب ماء في جرن المعمودية.

1) أولًا يجب التمييز بين دخلاء الأبواب وبين الذين سكنوا وإستقروا في إسرائيل. وأيضًا ما بين دخلاء البر ودخلاء العهد. وتعبير دخلاء البر معروف في العهد الجديد تحت اسم "يخاف الله" (أع13: 16 ، 26) وهناك الدخلاء المتعبدين (أع13: 43) وهناك الدخلاء المتعبدين الشرفاء (أع13: 50 + 17: 4 ، 17) وهناك دخلاء متعبدين لله (أع16: 14 + 18: 7). وهناك من يقال عنهم تقى وخائف الله مثل كرنيليوس والجندى الذي أرسله لبطرس (أع10: 2 ، 7) وهؤلاء قد يكونوا من دخلاء الأبواب. ودخلاء الأبواب هؤلاء يعلنون إيمانهم بالله إله إسرائيل ويلزمون أنفسهم بما يقال عنه وصايا الله السبعة لنوح. ولكن هؤلاء لم تناقش قضية مععموديتهم لأنهم أصلا لم يختتنوا.

 

2) أما دخلاء البر فهؤلاء صاروا أبناء للعهد، إسرائيليين كاملين من كل ناحية - من ناحية الواجبات والإلتزامات التي لليهود. وهؤلاء لهم 3 شروط (الختان - المعمودية - تقديم الذبائح). وقطعا في حالة النساء فلا يوجد ختان، ومعموديتهم يحضرها نساء وليس الرجال. وكان الربيين الذين يمارسون الطقس يقفون خارجا بينما شهود المعمودية من النساء يكونون مع المرأة التي تعتمد في الماء. وبعد خراب الهيكل كان الدخلاء يعطون وعدا بأن يقدموا ذبائحهم حين يتم بناء الهيكل. ويحضر المعمودية 3 شهود من السنهدريم. وقبل المعمودية يحلق المعمد شعره ويقص أظافره ويخلع ملابسه بالكامل ويعلن إيمانه أمام من يسمونهم "أباء المعمودية" ثم يغطس تمامًا بكل جزء في جسده تحت الماء. وتقال في أثناء الطقس كلمات البركة والنصائح ولا تمارس المعمودية في المساء بل في النور ولا في سبت أو عيد. وكانوا لا يعمدون الأطفال الذين إعتمدت أمهاتهم لأنهم ولدوا في القداسة. ويعتبر ابن المرأة اليهودية يهوديا حتى لو كان أبوه دخيل ومعموديته مشكوك فيها. والمعمودية عند اليهود إعتبروها كأنها ولادة جديدة ولكن ليس بالمفهوم المسيحي أنها ولادة من فوق، بل هي من الناحية الأدبية فقط أي هي صارت تغييرا كاملا في علاقة الدخلاء مع الله. هو قد صار إنسانا جديدا بالنسبة إلى ماضيه وحاضره ومستقبله. وكانوا يضعون أمام الدخلاء صعوبة حمل نير الناموس، ولكن في نفس الوقت يشرحون لهم أن الإلتزام بوصايا الناموس يكون له بركات كثيرة + وسيكون الكل جديدا - البلد والأصدقاء والعادات وكل العلاقات السابقة. وأن كل النجاسات السابقة قد دفنت معه في ماء المعمودية. وكان زواج اليهود من الدخيلات شائع جدًا. وهناك أراء حول متى بدأ طقس العماد عند اليهود للدخلاء إلى اليهودية. فقد وجدت في مناقشات هليل وشماى خلافات حول الطقس. وبهذا تكون معمودية الدخلاء معروفة في أيامهم وهى قريبة من أيام المسيح. ورجعوا بتاريخ بداية معمودية الدخلاء لما بعد خراب الهيكل سنة 586 ق.م. أي كان بديلا لتقديم ذبائح على أن يتعهد الدخلاء بتقديم ذبائح حينما يبنى الهيكل.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-antonios-fekry/jesus-the-messiah/proselyte-baptism.html