St-Takla.org  >   books  >   fr-antonios-fekry  >   jesus-the-messiah
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حياة السيد المسيح والزمان الذي عاش فيه - تأليف: ألفريد إدرشيم - ترجمة وعرض: القمص أنطونيوس فكري

 122- شرائع وناموس السبت كما وردت في المشناة وتلمود أورشليم

 

ملحق رقم 17

شرائع وناموس السبت كما وردت في المشناة وتلمود أورشليم

 

شرائع الربيين للسبت كمية مرعبة ومناقشات بلا نهاية، حمل رهيب حمَّله الربيين للشعب اليهودي. ووردت هذه القوانين في ليس أقل من 24 فصلا. ويقولون أن أحد الربيين قضى سنتين ونصف في دراسة فصل واحد منهم. وتستمر المناقشات بين الربيين وبين مدارسهم بلا نهاية لتحديد ما هو المسموح به وما هو غير المسموح به. وكمثال للمناقشات - قال البعض لا يسمح أن يخرج حمار إلى الطريق وعلى ظهره غطاء فهذا يعتبر عمل، إلا لو تم وضع الغطاء يوم الجمعة، ولكن يسمح بتغطيته داخل حظيرة المنزل لتدفئته. وتبدأ الإستعدادات للسبت من الجمعة بعد الظهر وسنجد هنا مجرد بعض ما ورد في المشناة وكتب تقاليد الربيين:-

· لا يسمح بسفر يزيد عن 2000 ذراع أي أقل من كيلومتر من مكان سكن الشخص، وهذا ما يسمونه سفر سبت. ولكن هناك تخفيف، فلو ترك الرجل طعاما يكفى وجبتين يوم الجمعة فيمكنه أن يذهب ليحضره على أن لا يبعد أكثر من 4000 ذراع أي ضعف المسافة المسموح بها.

· ومن أشهر ما يعتبر عملا في السبت حمل الأشياء. وحمل الأشياء ينقسم لشقين هما رفع الشيء وإنزاله وهنا دارت المناقشات:- رفع الشيء وإنزاله في مكانين مختلفين - من مكان عام إلى مكان الشخص الخاص - من مكان الشخص الخاص إلى مكان عام. وهنا دارت مناقشات طويلة في تعريف العام والخاص. وهل العام مكان عام لا يخص أحد مثل واد عميق أو بحر أو مكان يقود إلى طريق أو حقل. وهى مناقشات لا تنتهى. والحمل له حسابات قياسية، فأقل حمل هو وزن تينة مجففة والتساؤل هل حمل الشخص نصف تينة مجففة على مرتين. وهذا التحديد لكل شيء لازم لتحديد عدد الخطايا التي يحتويها هذا العمل.

· وهناك صعوبات في تحديد قذف شيء من مكان خاص إلى مكان عام أو العكس - وهل تم قذف الشيء في الهواء باليد اليسرى ومسكه مرة أخرى باليد اليمنى فهذا يعتبر خطية، لكن لو تلقف الشيء بفمه فلا يعتبر خطية لأنه بعد أن يأكله يكون هذا الشيء قد إختفى وما عاد موجودا، وكأن القذف حدث من شخص آخر.

St-Takla.org Image: Talmud Set, photo by Magister Scienta. صورة في موقع الأنبا تكلا: مجموعة كتب التلمود، تصوير ماجيستر ساينتا.

St-Takla.org Image: Talmud Set, photo by Magister Scienta.

صورة في موقع الأنبا تكلا: مجموعة كتب التلمود، تصوير ماجيستر ساينتا.

· لو أمطرت السماء ودخل الماء في وعاء وتم حمل الوعاء فهذا ليس خطية، ولكن لو نزل الماء على حائط ثم نزل في وعاء وحمل أحد الوعاء فهذا خطية. ولو ملأ أحد يده ببعض الفاكهة ومدها ليعطيها لآخر ودخل عليه السبت دون أن يعطيها له فليترك الفاكهة تسقط على الأرض ولا يعيد يده المملوءة بالفاكهة لأنه بهذا يكون قد نقل شيء من شخص آخر إليه.

· والسبت يبدأ من الجمعة بعد الظهر، ومن هنا فلا يبدأ إنسان عملا جديدا فلا يخرج الخياط يده بالإبرة ولا الكاتب يده بالقلم. ولا المدرس يسمح لطالب بالقراءة، ولا يقتل أحد حشرة تلدغه. ولا تنظر إمرأة في مرآة لئلا تجد شعرة بيضاء فتغوى على نزعها وهذا عمل وخطية عظيمة. وكثير ولا يحصى كم المناقشات التي كانت تدور بين مدرستى هليل وشماى بخصوص المسموح وغير المسموح به.

· وبعد ذلك يأتي فصلين لدراسة مشكلة عويصة وهى تسخين الأكل في يوم السبت فمن غير المسموح به إشعال نار في السبت، فما العمل؟ إذًا عليهم إشعال الفرن في الجمعة وتركه موقدًا. ويمنع سلق بيضة بوضعها بجانب قدر ساخن أو في رمل ساخن من حرارة الشمس. ويسمح بوضع ماء بارد على ماء ساخن وليس العكس (على الأقل هذا بحسب تعليم شماى).

· سؤال - هل يسمح للأب بحمل ابنه بين ذراعيه؟ وهذه تسامحوا فيها بل تمادوا في التسامح وقالوا، حتى لو كان الطفل يحمل حجرا في يديه، فيمكن لوالده أن يحمله بين ذراعيه. مع أن الوالد لا يسمح له بحمل حجر.

· عن ماذا يلبس في السبت؟ على اليهودي عندما يلبس ملابسه أن يراعى عدم لبس أشياء كثيرة وإلا يضطر لخلعها وإمساكها في يديه وهذا عمل. وعلى المرأة أن لا تضع حلق في أذنها وهى ذاهبة للإستحمام وإلا ستضطر لخلعه وحمله. وعلى المرأة أن لا تسير في الشارع وعلى رأسها شعر مستعار. لكن مسموح لها أن تفعل هذا في بيتها. وعلى الرجل أن لا يلبس حذاء به مسامير خشبية فهذا يعتبر عمل. وهناك مشكلة عويصة، فماذا يعمل من ينقطع حذاءه في السبت؟ عليه أن يضع لاصق ولكن لا يصلحه فهذا يعتبر عمل.

· عقوبة مَنْ يعمل في السبت هي الرجم. ولو نسى شخص أن اليوم سبت وعمل فهذه خطية، ولكن لو ظل يكرر هذا عدة سبوت يرجم.

· هناك 39 عملا (أربعون إلا واحدا) ممنوعا في السبت ويسمونهم الأعمال الرئيسية أو الأباء وهى الزراعة والحرث والحصاد... وهى أعمال تخص إعداد الخبز مثل الزراعة والحرث / أعمال خاصة بالملابس كنسج الصوف وغسل الملابس / أعمال خاصة بالكتابة مثل إعداد جلود الغزال من صيده وسلخه وتمليحه وإعداد الجلد / أعمال خاصة بالبناء. وقالوا أن رقم 39 هو عدد مرات تكرار كلمة عمل في الكتاب. وهناك أعمال أخرى مشتقة من الأعمال الأباء هذه الـ39. وقالوا أن إلقاء حبتى حبوب في الأرض هذا يعتبر عمل زراعة. ويمنع عمل أي شيء يساعد على نضج الزرع مثل رش الماء على الزرع أو نزع ورقة جافة من شجرة. ويمنع نزع ثمرة من شجرة أو حمل ثمرة سقطت من شجرة فهذا يعتبر عمل من أعمال الحصاد. ولكن قطع عش الغراب (mushroom) فهذا يعتبر خطيتين فقطع واحد يخرج آخر مكانه.

· لو تناثر طين على الملابس فيسحق باليد ولكن لا يتم حك الرداء فهذا يعتبر عمل. ولو إستحم شخص - هنا إختلفت المدارس هل يجفف جسده مرة واحدة أو عضو عضو. ويمنع قص الأظافر والشعر فهذا يعتبر خطية مميتة.

· قطعا الصيد ممنوع في السبت، وحتى لا يدخل حيوان كغزال مثلا لو ترك الباب مفتوحا عليهم ملاحظة الأبواب جيدا.

· لا تقرأ الكتب المقدسة سوى مساء، لأن الصباح يجب أن يترك لدراسة الشريعة. وقالوا أن دراسة المشناة هي أكثر أهمية من الكتاب المقدس. والأكثر إستحقاقا للقراءة هو التلمود ففيه إجابة على كل التساؤلات. وما العمل في الكتب التي تحتوى على اسم الله مثل أناجيل المسيحيين وكتب الهراطقة؟ يتم قطع كل مكان فيه اسم الله ويحرق باقى الكتاب. وقال أحد الربيين بل تحرق على الفور. وقال أنه عند الضرورة فليهرب اليهودي إلى هيكل أوثان، فهذا أفضل من الهروب إلى كنيسة مسيحية، لأن الوثنى ينكر الله لأنه لا يعرفه، أما المسيحي المرتد عن اليهودية فهو أسوأ من الوثنى.

· يسمح بعمل كل اللازم نحو الميت مثل غسله ودهنه بالعطور لكن بدون تحريك أعضاءه ولا حتى إغلاق عينيه (وغلق عينى الميت هو إجراء يتخذ عادة مع الميت).

· يقول التلمود أنه يحرم على شخص أن يتسلق شجرة ليجلس عليه ليرتاح. ويمنع التصفيق باليدين. وتمنع كل الإجراءات القانونية والقضائية.

· ممنوع التداوى في السبت أو أخذ أي دواء لتتحسن حالة المريض. ولكن إذا تعرضت الحياة للخطر هنا يسمح بكسر السبت. ولو سقط جدار على أحد، وكان هناك شك أن يكون أحد تحت الأنقاض، أو شك في أن تحت الأنقاض يهودي أو حتى وثنى، أو شك أن من تحت الأنقاض ما زال حيا، يسمح بإزالة الأنقاض حتى يجدوا الشخص الموجود تحتها. وإن وجدوا أنه ما زال فيه حياة فليكملوا العمل، ولكن لو وجد ميتا فليتوقف العمل فورا. وسمح أحد الربيين بإستعمال أدوية لعلاج الحلق وإعتبر أنها من الأمراض الخطيرة

وهكذا ضخم الربيين وصية السبت البسيطة كما وردت بالكتاب. وضاع منهم الهدف الروحي للوصية وحملوا الناس بأحمال رهيبة. ولا نتعجب بعد كل هذا من موقفهم من المسيح لكسره السبت

 

[ومن هنا يتضح معنى قول بولس الرسول "ولكن بسبب الاخوة الكذبة المدخلين خفية، الذين دخلوا إختلاسا ليتجسسوا حريتنا التي لنا في المسيح كي يستعبدونا" (غل2: 4). ففى المسيح تحررنا من كل هذه القيود ليس فقط كونها خانقة ومرعبة بل وفيها عبودية لآراء خاطئة للبشر، ولكن هي فقدت المعنى الروحي في تقديس السبت -كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى- أي تكريس القلب وإنشغاله بالله يوما في الأسبوع ليذكر أنه ينتمى للسماء ولا يضيع عمره كله في أعمال الأرض التي سيأتى يوما ويتركها].


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-antonios-fekry/jesus-the-messiah/laws.html