St-Takla.org  >   books  >   fr-antonios-fekry  >   jesus-the-messiah
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حياة السيد المسيح والزمان الذي عاش فيه - تأليف: ألفريد إدرشيم - ترجمة وعرض: القمص أنطونيوس فكري

33- الفصل التاسع: الزيارة الثانية إلى قانا - شفاء ابن خادم الملك (يو4)

 

St-Takla.org Image: The Nobleman is Told His Son is Well: "And there was a certain nobleman whose son was sick at Capernaum. When he heard that Jesus had come out of Judea into Galilee, he went to Him and implored Him to come down and heal his son, for he was at the point of death. Then Jesus said to him, “Unless you people see signs and wonders, you will by no means believe.” The nobleman said to Him, “Sir, come down before my child dies!” Jesus said to him, “Go your way; your son lives.” So the man believed the word that Jesus spoke to him, and he went his way. And as he was now going down, his servants met him and told him, saying, “Your son lives!” Then he inquired of them the hour when he got better. And they said to him, “Yesterday at the seventh hour the fever left him.” So the father knew that it was at the same hour in which Jesus said to him, “Your son lives.” And he himself believed, and his whole household. This again is the second sign Jesus did when He had come out of Judea into Galilee." (John 4:46-54) (image 3) - from "Standard Bible Story Readers", book 1, Lillie A. Faris. صورة في موقع الأنبا تكلا: "وكان خادم للملك ابنه مريض في كفرناحوم. هذا إذ سمع أن يسوع قد جاء من اليهودية إلى الجليل، انطلق إليه وسأله أن ينزل ويشفي ابنه لأنه كان مشرفا على الموت. فقال له يسوع: «لا تؤمنون إن لم تروا آيات وعجائب» قال له خادم الملك: «يا سيد، انزل قبل أن يموت ابني». قال له يسوع: «اذهب. ابنك حي». فآمن الرجل بالكلمة التي قالها له يسوع، وذهب. وفيما هو نازل استقبله عبيده وأخبروه قائلين: «إن ابنك حي». فاستخبرهم عن الساعة التي فيها أخذ يتعافى، فقالوا له: «أمس في الساعة السابعة تركته الحمى». ففهم الأب أنه في تلك الساعة التي قال له فيها يسوع: «إن ابنك حي». فآمن هو وبيته كله. هذه أيضا آية ثانية صنعها يسوع لما جاء من اليهودية إلى الجليل." (يوحنا 4: 46-54) (صورة 3) - من كتاب "قراء قصص الكتاب المقدس الأساسية"، الكتاب الأول، ليلي أ. فارس.

St-Takla.org Image: The Nobleman is Told His Son is Well: "And there was a certain nobleman whose son was sick at Capernaum. When he heard that Jesus had come out of Judea into Galilee, he went to Him and implored Him to come down and heal his son, for he was at the point of death. Then Jesus said to him, “Unless you people see signs and wonders, you will by no means believe.” The nobleman said to Him, “Sir, come down before my child dies!” Jesus said to him, “Go your way; your son lives.” So the man believed the word that Jesus spoke to him, and he went his way. And as he was now going down, his servants met him and told him, saying, “Your son lives!” Then he inquired of them the hour when he got better. And they said to him, “Yesterday at the seventh hour the fever left him.” So the father knew that it was at the same hour in which Jesus said to him, “Your son lives.” And he himself believed, and his whole household. This again is the second sign Jesus did when He had come out of Judea into Galilee." (John 4:46-54) (image 3) - from "Standard Bible Story Readers", book 1, Lillie A. Faris.

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وكان خادم للملك ابنه مريض في كفرناحوم. هذا إذ سمع أن يسوع قد جاء من اليهودية إلى الجليل، انطلق إليه وسأله أن ينزل ويشفي ابنه لأنه كان مشرفا على الموت. فقال له يسوع: «لا تؤمنون إن لم تروا آيات وعجائب» قال له خادم الملك: «يا سيد، انزل قبل أن يموت ابني». قال له يسوع: «اذهب. ابنك حي». فآمن الرجل بالكلمة التي قالها له يسوع، وذهب. وفيما هو نازل استقبله عبيده وأخبروه قائلين: «إن ابنك حي». فاستخبرهم عن الساعة التي فيها أخذ يتعافى، فقالوا له: «أمس في الساعة السابعة تركته الحمى». ففهم الأب أنه في تلك الساعة التي قال له فيها يسوع: «إن ابنك حي». فآمن هو وبيته كله. هذه أيضا آية ثانية صنعها يسوع لما جاء من اليهودية إلى الجليل." (يوحنا 4: 46-54) (صورة 3) - من كتاب "قراء قصص الكتاب المقدس الأساسية"، الكتاب الأول، ليلي أ. فارس.

هذه القصة هنا هي تضاد مع إيمان أهل السامرة الذين آمنوا دون أي معجزات. ولذلك يلوم السيد هنا خادم الملك هيرودس أنتيباس على عدم إيمانه "لا تؤمنون إن لم تروا آيات وعجائب". وضعف إيمان آخر لهذا الرجل في مقابل إيمان قائد المئة الذي قال "قل كلمة فيبرأ إبنى". وهنا عدم الإيمان لأنه لم يؤمن بأن واهب الحياة له السلطان أن يعطى الحياة من بعد.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-antonios-fekry/jesus-the-messiah/cana.html