St-Takla.org  >   books  >   fr-antonios-fahmy  >   servant
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الخادم و.. (الجزء الأول) - القس أنطونيوس فهمي

4- الخادم والتعب

 

مثلنا الأعلى في الخدمة هو شخص ربنا يسوع المسيح المبارك الذي ذُكر عنه أنه كان يجول يصنع خيرًا.. وليس له أين يسند رأسه..

"وَكَانَ يَسُوعُ يَطُوفُ الْمُدُنَ كُلَّهَا وَالْقُرَى يُعَلِّمُ فِي مَجَامِعِهَا، وَيَكْرِزُ بِبِشَارَةِ الْمَلَكُوتِ، وَيَشْفِي كُلَّ مَرَضٍ وَكُلَّ ضُعْفٍ فِي الشَّعْبِ" (مت 9: 35).

St-Takla.org Image: But those who wait on the LORD Shall renew their strength; They shall mount up with wings like eagles, They shall run and not be weary, They shall walk and not faint (Isaiah 40:31) صورة في موقع الأنبا تكلا: "وأما منتظرو الرب فيجددون قوة. يرفعون أجنحة كالنسور. يركضون ولا يتعبون. يمشون ولا يعيون" (إشعياء 40: 31)

St-Takla.org Image: But those who wait on the LORD Shall renew their strength; They shall mount up with wings like eagles, They shall run and not be weary, They shall walk and not faint (Isaiah 40:31)

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وأما منتظرو الرب فيجددون قوة. يرفعون أجنحة كالنسور. يركضون ولا يتعبون. يمشون ولا يعيون" (إشعياء 40: 31)

لا يعرف الراحة لأنه أتى ليصنع تدبير الخلاص.. وأخبرنا أنه لهذا وُلد ولهذا أتى إلى العالم.. وهو عالم بكل ما يأتي عليه.. فمعاناة الصليب والإهانات والمرارة والآلام لم تكن أحداث مفاجئة بل هو يعلمها وينتظرها ويُسر بها..

هذا منهج مخلصنا الصالح في خدمته.. يطوف.. يسهر.. يعلم.. يتعب.. يصلي.. يُصلَب.. يسعى ليكرز ويرد النفوس من الظلمة إلى النور ومن الضلال إلى معرفة الله الحقيقي.. وجدناه يسافر ويجعل من السامرة مسارًا إجباريًا ليقابل نفسًا واحدة وهي المرأة السامرية.. فيذكر الكتاب وكان لابد له أن يجتاز السامرة ويمشي ستة ساعات وقد تعب من السفر جلس هكذا على البئر وكان نحو الساعة السادسة.. حيث شدة حرارة الشمس..

كثيرًا ما يعتذر الخدام عن خدمات كثيرة بسبب ضيق الوقت وكثرة المشغوليات.. لكن لو وضعنا في قلبنا أنه لابد من التعب في الخدمة.. لأن عمل الله لا يُعمل برخاوة.. ولا يتفق مع روح الكسل التي تعبر عن اللامبالاة..

← اقرأ كتب أخرى لنفس المؤلف هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت.

يُذكر عن أبونا المتنيح القمص بيشوي كامل أنه لا يميل إلى الراحة ولو طُلب منه أن يستريح كان يقول كيف أستريح ولابد أن يكون خدامه لهيب نار.. فتجده في أيامٍ قليلة قام بأعمالٍ كثيرة.. يذكر معلمنا بولس الرسول عن خدمته:

"فِي تَعَبٍ وَكَدٍّ، فِي أَسْهَارٍ مِرَارًا كَثِيرَةً، فِي جُوعٍ وَعَطَشٍ، فِي أَصْوَامٍ مِرَارًا كَثِيرَةً، فِي بَرْدٍ وَعُرْيٍ." (2كو 11: 27).

ومن أكثر الأسباب التي تدعونا للتعب أن نعلم أن المكافأة مرتبطة بالتعب..

"لأن كُلَّ وَاحِدٍ سَيَأْخُذُ أُجْرَتَهُ بِحَسَبِ تَعَبِهِ" (1كو 3: 8).

"ونثق أن للهَ لَيْسَ بِظَالِمٍ حَتَّى يَنْسَى عَمَلَكُمْ وَتَعَبَ الْمَحَبَّةِ الَّتِي أَظْهَرْتُمُوهَا نَحْوَ اسْمِهِ" (عب 6: 10).

كان المتنيح قداسة البابا شنودة الثالث يوجه لأمر هام: أنه إن تعب الخادم استراح المخدومين.. وإن استراح الخادم تعب المخدومين.

أخي الخادم كم شخص يحتاج إلى افتقادك.. كم خدمة تحتاج إلى تعبك.. كم محتاج يحتاج إلى مساعدتك..

تعلم التعب في الخدمة لأنه تعب مريح.. لأن من يحب لا يتعب لأن المحبة تجعله لا يشعر بالتعب فما أجمل ما قيل عن تعب أبونا يعقوب من أجل الحصول على راحيل محبوبته أنه حسبها كأيام قليلة بسبب كثرة محبته لها..

يصلي الكاهن في سر الإبركسيس سرًا متضرعًا إلى الله أن نتمثل بخدمة آبائنا الرسل وأن نشترك معهم في الأعراق (الأتعاب) التي قبلوها لحفظ التقوى..

فطوبى لمن يعملون الآن بكل قوتهم فإن لحظة واحدة في مجد السماء سوف تنسيهم كل أتعابهم ويا لخزي من تكاسل وأهمل وبدد قطيع سيده..


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-antonios-fahmy/servant/weariness.html