St-Takla.org  >   books  >   fr-antonios-fahmy  >   servant
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الخادم و.. (الجزء الأول) - القس أنطونيوس فهمي

3- الخادم والدافع

 

الخدمة هي حركة سماء وليست حركة بشر...

هي عمل إلهي قبل أن تكون تنظيم بشري...

لذا يلزمنا إدراك هذه الحقيقة لنتأكد أن من يقومون بهذا العمل قد أخذوا دعوتهم من الله وتأكدوا أن دوافعهم الحقيقية إلى الخدمة هي من الله وليس من أحد...

 وحينما تغيب عن وعينا هذه الحقيقة نجد نوعيات من الخدام لا تعمل بحسب قلب أو فكر الله...

St-Takla.org Image: Cycling marathon: cyclists - Dublin Mountains collection, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, June 4, 2017. صورة في موقع الأنبا تكلا: متسابقين في مسابقة لركوب الدراجات - من صور متنوعة من منطقة جبال دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 4 يونيو 2017.

St-Takla.org Image: Cycling marathon: cyclists - Dublin Mountains collection, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, June 4, 2017.

صورة في موقع الأنبا تكلا: متسابقين في مسابقة لركوب الدراجات - من صور متنوعة من منطقة جبال دبلن، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 4 يونيو 2017.

 فمنهم من يأت إلى الخدمة وهم في حالة من التراخي والكسل ودون رغبة حقيقية للبذل أو العطاء... ويتهربون من حمل أي مسئولية...

وتجد فئة أخرى على العكس تمامًا مستعدون للعطاء والتعب ولكن للأسف بدوافع خاطئة منها التنافس وحب الظهور أو الاختلاط أو الارتباط...

 وهناك من يأت إلى الخدمة لعمل نشاط خال من الهدف أو المحتوى وبمضمون مغمور... دون أن يسأل نفسه لماذا أخدم؟ ومَنْ أخدم؟

 لذلك قد نجد أن أعداد الخدام في كنائسنا قد يعطي انطباعًا بالكفاية بل وبالكثرة العددية... ولكن في الحقيقة أ، المسافة كبيرة جدًا بين الموجود والفعال... بين الخدمة والتأثير... وبين الخدمة والمرجو منها...

← اقرأ كتب أخرى لنفس المؤلف هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت.

 

 لذا وجب علينا أن نقف إلى لحظة ونسأل أنفسنا:

لماذا أخدم؟ من أخدم؟ كيف أخدم؟

إنها أسئلة تحتاج إلى إجابات أمينة...

لئلا نجد أنفسنا مع الذين يخدمون أنفسهم أو الذين يخدمون سيد آخر...

 هناك من يعمل خوفًا من سيده وهناك من يعمل من أجل الأجرة وهناك من يعمل من أجل حب العمل وهناك من يعمل من أجل حب العمل وصاحب العمل.

 فإلى أي المجموعات تنتمي؟

 وينصح الآباء أنك لو تحيرت ف تقييم الأمر... اسأل دوافعك؟ وابحث عن الغرض المستقيم باستمرار.

 لنا أن نؤمن أن الخدمة تبدأ من الداخل... بحركة حب صادق أمين لله... بشعور النفس المديونة لله بكل شيء فتخرج تبحث في اجتهاد ماذا أقدم لمن وهبني كل شيء وبماذا أكافئ الرب عن جميع ما أعطانيه... ومهما قدم يشعر أن هذا قليل أمام ما أخذ...

 فالذي يخدم ليس هو أفضل من الذي لا يخدم... ولكنه مديون أكثر من الذي لا يخدم... وهو لا يعد يعطِ بقدر ما يأخذ وهو ليس بصاحب فضل بل الفضل لصاحب الخدمة الذي من كثرة صلاحه احتمل أن يقيم من الخطاة الضعفاء خدامًا لمجده وصلاحه...

 فإن كان بين الناس من يتفاخر بوظيفة في مكان مشهور... ويضحي بالكثير من أجل شرف البقاء فيها... ماذا نقول عن الانضمام للخدمة وقد صرنا عاملين مع الله...

 والذي يجب أن نسأل أنفسنا فيه باستمرار كيف ينظر الله إلى خدمتي؟ ماذا يقول عني؟

 ليتني أسمع: هو أمين في كل بيتي...


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-antonios-fahmy/servant/motive.html