St-Takla.org  >   books  >   fr-antonios-fahmy  >   servant
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الخادم و.. (الجزء الأول) - القس أنطونيوس فهمي

6- الخادم مرمم الثغرة

 

الخادم مُرسل من الله ليعمل عمل الله.. يقود ويجمع ويبني ويفتقد ويعلم ويتابع.. وأضاف لنا أشعياء النبي دورًا هامًا للخادم وهو أن يرمم الثغرة.. إذ قال:

"وَمِنْكَ تُبْنَى الْخِرَبُ الْقَدِيمَةُ تُقِيمُ أَسَاسَاتِ دَوْرٍ فَدَوْرٍ، فَيُسَمُّونَكَ: مُرَمِّمَ الثُّغْرَةِ، مُرْجِعَ الْمَسَالِكِ لِلسُّكْنَى" (أش 58: 12).

St-Takla.org Image: Repairer of the Breach (Isaiah 58:12). صورة في موقع الأنبا تكلا: مرمم الثغرة (إشعياء 58: 12).

St-Takla.org Image: Repairer of the Breach (Isaiah 58:12).

صورة في موقع الأنبا تكلا: مرمم الثغرة (إشعياء 58: 12).

وهنا الثغرة بمعنى النقص أو الفراغ أو نقطة الضعف.. وما أخطر الثغرات في أسوار المدن.. فهي تسمح للأعداء بالتسلل خفية.. وتضعف السور بأكمله فتعرضه للهدم وبالتالي المدينة بأكملها للهزيمة.. قديمًا وقف حزقيال ينادي:

"وَطَلَبْتُ مِنْ بَيْنِهِمْ رَجُلًا يَبْنِي جِدَارًا وَيَقِفُ فِي الثَّغْرِ أَمَامِي عَنِ الأَرْضِ لِكَيْلاَ أَخْرِبَهَا، فَلَمْ أَجِدْ" (حز 22: 30).

← اقرأ كتب أخرى لنفس المؤلف هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت.

ومن هنا نجد أن الله يقوم بعملية بحث عن خدام، رجالًا يبنون جدرانًا قبالة الأعداء ويقفون في الثغر ليتصدوا لهم من الدخول والسلب والنهب.. الله يبحث ولا يزال يبحث عن مثل هؤلاء الخدام إذ لا زالت الثغرات كثيرة والجدران تحتاج إلى ترميم وبناء.. يحتاج إلى خدام يبنون الخرب القديمة يقيمون الموحِشات الأُوَل ويجددون المدن الخربة.. يريد أن يقيم خدامًا حراسًا على أسوارها كما ذكر النبي إشعياء:

"عَلَى أَسْوَارِكِ يَا أُورُشَلِيمُ أَقَمْتُ حُرَّاسًا لاَ يَسْكُتُونَ كُلَّ النَّهَارِ وَكُلَّ اللَّيْلِ عَلَى الدَّوَامِ يَا ذَاكِرِي الرَّبِّ لاَ تَسْكُتُوا، وَلاَ تَدَعُوهُ يَسْكُتُ، حَتَّى يُثَبِّتَ وَيَجْعَلَ أُورُشَلِيمَ تَسْبِيحَةً فِي الأَرْضِ" (أش 62: 6).

لا تنظر إلى الثغرات وتسكت بل قُم ورمم..

إن كانت هناك ثغرات في الحب قم اصنع سلامًا وحبًا وبادر وقدم وامسك بآلات الترميم ولا ترخها من يدك..

وإن كانت الثغرات في الافتقاد ابدأ واسأل أولًا عن إخوتك الخدام اللذين ظنوا أن الكنيسة قد تركتهم ونسيتهم بل وقد يظن البعض أنها قد رفضتهم.. قُم رمم الثغرات التي صنعتها أحداث واستثمرها عدو الخير لِصُنْع شِقاقات في أسوار المحبة واصنع سلامًا وحبًا وكن كسيدك الذي يرى كل ما هو صالح حتى في الشخصيات الضعيفة..

وإن كانت الثغرات في التعليم.. قدم التعاليم العديمة الغش تمسك بنصيحة القديس بولس تلميذه تيطس:

"مُقَدِّمًا نَفْسَكَ فِي كُلِّ شَيْءٍ قُدْوَةً لِلأَعْمَالِ الْحَسَنَةِ، وَمُقَدِّمًا فِي التَّعْلِيمِ نَقَاوَةً، وَوَقَارًا، وَإِخْلاَصًا" (تيط 2: 7).

وإن كانت الثغرات في عدم الجدية والأمانة فكن أنت مبادرًا بالالتزام والتواجد واهتم بالأعمال الصغيرة قبل الكبيرة ففي هذا ربح عظيم.. ولتكن خدمتك ليست عن اضطرار بل بالاختيار ولا لربح قبيح (يقصد ليس لحساب مجد الذات) بل بنشاط أي برغبة الحب والاشتياق لعمل الله.

ليتك عزيزي الخادم تكن خادمًا مرممًا للثغرة وتردد مع مرنم إسرائيل الحلو:

"أَحْسِنْ بِرِضَاكَ إِلَى صِهْيَوْنَ ابْنِ أَسْوَارَ أُورُشَلِيمَ" (مز 51: 18).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-antonios-fahmy/servant/repairer-breach.html