St-Takla.org  >   books  >   anba-raphael  >   miracle
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-raphael  >   miracle

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب مفهوم المعجزة - الأنبا رافائيل الأسقف العام لكنائس وسط القاهرة

4- رابعًا: الهدف من المعجزة

 

إن الهدف من المعجزة هو إظهار قوة الله، وتمجيد اسمه القدوس، حتى يُؤمن به الناس:

St-Takla.org Image: Immediately the water became fit to drink. (Exodus 15: 25) - "Moses: food & water in the desert" images set (Exodus 15:22 - 17:7): image (7) - Exodus, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "فأراه الرب شجرة فطرحها في الماء فصار الماء عذبا. هناك وضع له فريضة وحكما، وهناك امتحنه" (الخروج 15: 25) - مجموعة "موسى: طعام وشراب البرية" (الخروج 15: 22 - 17: 7) - صورة (7) - صور سفر الخروج، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Immediately the water became fit to drink. (Exodus 15: 25) - "Moses: food & water in the desert" images set (Exodus 15:22 - 17:7): image (7) - Exodus, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "فأراه الرب شجرة فطرحها في الماء فصار الماء عذبا. هناك وضع له فريضة وحكما، وهناك امتحنه" (الخروج 15: 25) - مجموعة "موسى: طعام وشراب البرية" (الخروج 15: 22 - 17: 7) - صورة (7) - صور سفر الخروج، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

 * "هذِهِ بدايَةُ الآياتِ فعَلها يَسوعُ في قانا الجليلِ، وأظهَرَ مَجدَهُ، فآمَنَ بهِ تلاميذُهُ" (يو 11:2).

* "فآمَنَ بهِ كثيرونَ مِنَ الجَمعِ، وقالوا: ألَعَلَّ المَسيحَ مَتَى جاءَ يَعمَلُ آياتٍ أكثَرَ مِنْ هذِهِ التي عَمِلها هذا؟" (يو 31:7).

* "ولكن إنْ كُنتُ أعمَلُ، فإنْ لم تؤمِنوا بي فآمِنوا بالأعمالِ، لكَيْ تعرِفوا وتؤمِنوا أنَّ الآبَ فيَّ وأنا فيهِ" (يو 38:10).

* "هذا المَرَضُ ليس للموتِ، بل لأجلِ مَجدِ اللهِ، ليَتَمَجَّدَ ابنُ اللهِ بهِ" (يو 4:11).

 

وهناك سبب آخر أجرى من أجله السيد المسيح معجزاته الكثيرة.. فلقد جاء السيد المسيح ليعمل معجزات غير حسية في الطبيعة البشرية، وهى:

- إخراج الشيطان من سلطانه المزيف على البشر.

- تجديد الطبيعة البشرية، ومنحها نعمة الاستنارة.

- أن يُقيمنا من موت الخطية، ويُحيينا حياة أبدية.

- أن يعطينا أن نأكل جسده ودمه الأقدسين.

 

كل هذه معجزات باهرة جدًّا، ولكنها غير محسوسة، ولن يصدقها الناس.. لأننا لا نؤمن إن لم نرَ بأعيننا!! فما الدليل على أن طبيعة الإنسان تتجدد بالمعمودية؟

 إننا لا نرى شيئًا ظاهريًا يحدث لمَنْ يعتمد باسم الثالوث.. وما الدليل على أن خطايا المعترف تُغفر له؟ إننا لا نرى شيئًا ملموسًا... وهكذا.

 لذلك عمل السيد المسيح معجزات ظاهرية محسوسة وملموسة ومرئية، ليبرهن بها على ما يعمله داخليًا فينا، دون أن نرى أو نحس أو نلمس.

 هذه الحقيقة يمكن أن ندركها من كلام السيد المسيح مع اليهود في معجزة شفاء المفلوج.. "ولكن لكَيْ تعلَموا أنَّ لابنِ الإنسانِ سُلطانًا علَى الأرضِ أنْ يَغفِرَ الخطايا، قالَ للمَفلوجِ: لكَ أقولُ: قُمْ واحمِلْ فِراشَكَ واذهَبْ إلَى بَيتِكَ!" (لو 24:5).

St-Takla.org Image: The first miracle of Jesus during the Wedding of Cana - Lake Tana Monasteries, Bahir Dar - From St-Takla.org's Ethiopia visit - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008 صورة في موقع الأنبا تكلا: أول معجزة للمسيح خلال فرح قانا الجليل - من ألبوم صور أديرة بحيرة تانا، بحردار، الحبشة - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، من رحلة موقع الأنبا تكلا إلى إثيوبيا، إبريل - يونيو 2008

St-Takla.org Image: The first miracle of Jesus during the Wedding of Cana - Lake Tana Monasteries, Bahir Dar - From St-Takla.org's Ethiopia visit - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008

صورة في موقع الأنبا تكلا: أول معجزة للمسيح خلال فرح قانا الجليل - من ألبوم صور أديرة بحيرة تانا، بحردار، الحبشة - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، من رحلة موقع الأنبا تكلا إلى إثيوبيا، إبريل - يونيو 2008

 إنهم لم يصدقوا أن الرب قادر على غفران الخطايا، لأنهم لم يروا شيئًا.. فبرهن لهم بالمعجزة الحسية على قدرته الفائقة، وعلى قوة كلمته: "فلَمّا رأَى إيمانَهُمْ قالَ لهُ: "أيُّها الإنسانُ، مَغفورَةٌ لكَ خطاياكَ". فابتَدأَ الكتبةُ والفَريسيّونَ يُفَكرونَ قائلينَ: "مَنْ هذا الذي يتكلَّمُ بتجاديفَ؟ مَنْ يَقدِرُ أنْ يَغفِرَ خطايا إلا اللهُ وحدَهُ؟". فشَعَرَ يَسوعُ بأفكارِهِمْ، وأجابَ وقالَ لهُمْ: "ماذا تُفَكرونَ في قُلوبِكُمْ؟ أيُّما أيسَرُ: أنْ يُقالَ: مَغفورَةٌ لكَ خطاياكَ، أم أنْ يُقالَ: قُمْ وامشِ؟... فأخَذَتِ الجميعَ حَيرَةٌ ومَجَّدوا اللهَ، وامتَلأُوا خَوْفًا قائلينَ: "إنَّنا قد رأينا اليومَ عَجائبَ!" (لو 20:5-26)

إن الإنسان لا يصدق إلاَّ ما يراه.. والله يشفق علينا، ويتنازل إلى مستوانا ليربحنا في الإيمان، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. وهذا ما حدث مع حزقيا الملك عندما استجاب الله صلواته، وأمد في عمره وأعطاه لذلك علامة حسية ليصدق كلام الله.. "فصارَ قَوْلُ الرَّب إلَى إشَعياءَ قائلًا: "اذهَبْ وقُلْ لحَزَقيّا: هكذا يقولُ الرَّبُّ إلهُ داوُدَ أبيكَ: قد سمِعتُ صَلاتَكَ. قد رأيتُ دُموعَكَ. هأنذا أُضيفُ إلَى أيّامِكَ خَمسَ عشَرَةَ سنَةً. ومِنْ يَدِ مَلِكِ أشّورَ أُنقِذُكَ وهذِهِ المدينةَ. وأُحامي عن هذِهِ المدينةِ. وهذِهِ لكَ العَلامَةُ مِنْ قِبَلِ الرَّب علَى أنَّ الرَّبَّ يَفعَلُ هذا الأمرَ الذي تكلَّمَ بهِ: هأنذا أُرَجعُ ظِلَّ الدَّرَجاتِ الذي نَزَلَ في دَرَجاتِ آحازَ بالشَّمسِ عشَرَ دَرَجاتٍ إلَى الوَراءِ". فرَجَعَتِ الشَّمسُ عشَرَ دَرَجاتٍ في الدَّرَجاتِ التي نَزَلَتها" (إش 4:38-8)

وإن كان الأصل هو أننا نصدق بدون المعجزة لأن "الإيمانُ فهو الثقَةُ بما يُرجَى والإيقانُ بأُمورٍ لا تُرَى" (عب 1:11).

 وكما عاتب السيد المسيح توما بسبب احتياجه للبرهان المحسوس، وقال له: "لأنَّكَ رأيتَني يا توما آمَنتَ! طوبَى للذينَ آمَنوا ولم يَرَوْا" (يو 29:20).

 

* لقد أخرج السيد المسيح الشياطين من أجساد الناس بمعجزات محسوسة.. ليُعرِّفنا أنه جاء ليُخرج الشيطان من سلطانه على البشر.

* وشفى البَرص.. ليُعرِّفنا أنه جاء ليشفى الطبيعة البشرية التي فسدت بسبب الخطية.

* وشفى المجانين.. ليُعرِّفنا أنه جاء ليرد للبشر عقلهم المسلوب منهم بسبب سلطان الشيطان عليهم.

* وشفى العميان.. ليرد لنا البصيرة الروحية في سر الاستنارة أي (المعمودية).

* وشفى الأصم.. ليفتح آذاننا، لنسمع صوته العذب بعد أن شوَّشت عليه أصوات العالم والصخب والشهوات.

* وشفى المشلولين، وذوى الأعضاء اليابسة، والمفلوجين... ليحررنا من قيود الخطية فنتحرك معه في طريق القداسة والبر والخدمة.

* وشفى نازفة الدم.. ليوقف نزيف الخطية التي أنهكت البشرية.

* وأشبع الجموع من الخبزات والسمك.. ليُعرِّفنا أنه جاء ليشبعنا بنعمته الغنية ويده المباركة، ويُمهدنا للأكل من جسده ودمه الأقدسين.

* وأقام الموتى.. ليُعلِّمنا بنهاية سلطان الموت والفساد، وأنه جاء ليُقيمنا من موت الخطية، ويحيينا حياة أبدية.

* وهدأ العواصف.. ليُطمئننا أنه قادر أن يسكت صخب عواصف الشهوات، ويهدئ نفوسنا المضطربة.

* ومشى على الماء.. ليُعرِّفنا أنه خالق الطبيعة، ومسيطر عليها، فلا نعود نخاف من بحر أو نار أو أي كارثة تحدث في الطبيعة طالما هو معنا.

* ولعن التينة فيبست.. ليُعرِّفنا أنه كما هو طيب وصالح هو أيضًا حازم ويجازى الأشرار غير المثمرين.

* وسمح بصيد السمك الكثير.. لينبئنا بالكنيسة المُقدَّسة التي ستصطاد المؤمنين ليكونوا معه كل حين.

* وحوّل الماء إلى خمر في عرس قانا الجليل.. ليُبرهن لنا مقدرته على تحويل الخمر إلى دم مُقدَّس له، دون تغيير في الشكل أو الطعم.

* وشفى الحمى.. ليعلن أنه قادر أن يطفئ لهيب نار خطايانا والشهوات.

 

إنها المعجزات الحقيقية التى تكلّم عنها إشعياء النبي في نبوته قائلًا: "ويَسمَعُ في ذلكَ اليومِ الصُّمُّ أقوالَ السفرِ، وتنظُرُ مِنَ القَتامِ والظُّلمَةِ عُيونُ العُميِ، ويَزدادُ البائسونَ فرَحًا بالرَّب، ويَهتِفُ مَساكينُ الناسِ بقُدّوسِ إسرائيلَ" (إش 18:29-19).

 

St-Takla.org Image: The ways of the Lord (Isaiah 35:3-10): "A highway shall be there, and a road, And it shall be called the Highway of Holiness" (Is. 35:8) صورة في موقع الأنبا تكلا: طرق الرب (إشعياء 35: 3-10): "وتكون هناك سكة وطريق يقال لها: «الطريق المقدسة»: (إش 35: 8)

St-Takla.org Image: The ways of the Lord (Isaiah 35:3-10): "A highway shall be there, and a road, And it shall be called the Highway of Holiness" (Is. 35:8)

صورة في موقع الأنبا تكلا: طرق الرب (إشعياء 35: 3-10): "وتكون هناك سكة وطريق يقال لها: «الطريق المقدسة»: (إش 35: 8)

لقد تنبأ إشعياء النبي عن عصر المسيا بهذه الأقوال النبوية. اسمع نشيد المسيا لترى معنى المعجزة الحقيقية:

* "تفرَحُ البَريَّةُ والأرضُ اليابِسَةُ، ويَبتَهِجُ القَفرُ ويُزهِرُ كالنَّرجِسِ. يُزهِرُ إزهارًا ويَبتَهِجُ ابتِهاجًا ويُرَنمُ. يُدفَعُ إليهِ مَجدُ لُبنانَ. بَهاءُ كرمَلَ وشارونَ. هُم يَرَوْنَ مَجدَ الرَّب، بَهاءَ إلهِنا. شَددوا الأياديَ المُستَرخيَةَ، والرُّكَبَ المُرتَعِشَةَ ثَبتوها. قولوا لخائفي القُلوبِ: "تشَدَّدوا لا تخافوا. هوذا إلهُكُمُ. الانتِقامُ يأتي. جِزاءُ اللهِ. هو يأتي ويُخَلصُكُمْ". حينَئذٍ تتفَقَّحُ عُيونُ العُميِ، وآذانُ الصُّم تتفَتَّحُ. حينَئذٍ يَقفِزُ الأعرَجُ كالإيَّلِ ويترَنَّمُ لسانُ الأخرَسِ، لأنَّهُ قد انفَجَرَتْ في البَريَّةِ مياهٌ، وأنهارٌ في القَفرِ. ويَصيرُ السَّرابُ أجَمًا، والمَعطَشَةُ يَنابيعَ ماءٍ. في مَسكِنِ الذئابِ، في مَربِضِها دارٌ للقَصَبِ والبَردي. وتكونُ هناكَ سِكَّةٌ وطَريقٌ يُقالُ لها: "الطَّريقُ المُقَدَّسَةُ". لا يَعبُرُ فيها نَجِسٌ، بل هي لهُمْ. مَنْ سلكَ في الطريقِ حتَّى الجُهّالُ، لا يَضِلُّ. لا يكونُ هناكَ أسَدٌ. وحشٌ مُفتَرِسٌ لا يَصعَدُ إليها. لا يوجَدُ هناكَ. بل يَسلُكُ المَفديّونَ فيها. ومَفديّو الرَّب يَرجِعونَ ويأتونَ إلَى صِهيَوْنَ بترَنُّمٍ، وفَرَحٌ أبديٌّ علَى رؤوسِهِمِ. ابتِهاجٌ وفَرَحٌ يُدرِكانِهِمْ. ويَهرُبُ الحُزنُ والتَّنَهُّدُ" (إش 1:35-10).

* "روحُ السَّيدِ الرَّب علَيَّ، لأنَّ الرَّبَّ مَسَحَني لأُبَشرَ المَساكينَ، أرسَلَني لأعصِبَ مُنكَسِري القَلبِ، لأُناديَ للمَسبيينَ بالعِتقِ، وللمأسورينَ بالإطلاقِ. لأُناديَ بسَنَةٍ مَقبولَةٍ للرَّب، وبيومِ انتِقامٍ لإلهِنا. لأُعَزيَ كُلَّ النّائحينَ. لأجعَلَ لنائحي صِهيَوْنَ، لأُعطيَهُمْ جَمالًا عِوَضًا عن الرَّمادِ، ودُهنَ فرَحٍ عِوَضًا عن النَّوْحِ، ورِداءَ تسبيحٍ عِوَضًا عن الرّوحِ اليائسَةِ، فيُدعَوْنَ أشجارَ البِر، غَرسَ الرَّب للتَّمجيدِ. ويَبنونَ الخِرَبَ القَديمَةَ. يُقيمونَ الموحِشاتِ الأوَلَ، ويُجَددونَ المُدُنَ الخَرِبَةَ، موحِشاتِ دَوْرٍ فدَوْرٍ. ويَقِفُ الأجانِبُ ويَرعَوْنَ غَنَمَكُمْ، ويكونُ بَنو الغَريبِ حَرّاثيكُمْ وكرّاميكُمْ. أمّا أنتُمْ فتُدعَوْنَ كهنةَ الرَّب، تُسَمَّوْنَ خُدّامَ إلهِنا. تأكُلونَ ثَروَةَ الأُمَمِ، وعلَى مَجدِهِمْ تتأمَّرونَ" (إش 1:61-6).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وهناك هدف آخر للمعجزة يظهر من معظم معجزات السيد المسيح.. وهو شفقة الله على الناس والخليقة..

 * في معجزة إشباع الجموع، قال الرب يسوع: "إني أُشفِقُ علَى الجَمعِ، لأنَّ الآنَ لهُمْ ثَلاثَةَ أيّامٍ يَمكُثونَ مَعي وليس لهُمْ ما يأكُلونَ" (مر 2:8).

 * وفي معجزة شفاء الأبرص قيل: "فتَحَنَّنَ يَسوعُ ومَدَّ يَدَهُ ولَمَسَهُ وقالَ لهُ: أُريدُ، فاطهُرْ!" (مر 41:1).

 * وقيل كذلك: "فلَمّا خرجَ يَسوعُ أبصَرَ جَمعًا كثيرًا فتَحَنَّنَ علَيهِمْ وشَفَى مَرضاهُمْ" (مت 14:14).

 * وفي معجزة شفاء الأعميْين قيل: "فتَحَنَّنَ يَسوعُ ولَمَسَ أعيُنَهُما، فللوقتِ أبصَرَتْ أعيُنُهُما فتبِعاهُ" (مت 34:20).

 * وفي معجزة إقامة ابنة الأرملة بنايين قيل: "فلَمّا رَآها الرَّبُّ تحَنَّنَ علَيها، وقالَ لها: لا تبكي" (لو 13:7).

 لقد عمل الله المعجزة فأخرج بطرس من السجن، لكنه سمح قبلها مباشرة بأن يُقتل يعقوب بالسيف في نفس السجن!!

وأيضًا عمل الله المعجزة مع الثلاث فتية القديسين فأطفأ لهيب النار لهم، لكنه سمح أن يحترق جسد القديس "بوليكاربوس" في نيران المضطهدين!!

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

حقًا يا سيدي..

نؤمن بقدرتك الإلهية.. نؤمن دون أن نطلب البرهان الحسي،

لأننا نثق فيك، ونؤمن دون أن نتعلق بالمعجزة..

لأننا نعرف قدرتك الإلهية الفائقة،

وتدبيرك الصالح لحياتنا.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/anba-raphael/miracle/target.html