St-Takla.org  >   books  >   anba-raphael  >   credibility-of-revelation
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب مصداقية الوحي في العهد القديم - الأنبا رافائيل الأسقف العام لكنائس وسط القاهرة

13- الكنيسة الأولى استخدمت أسفار العهد القديم

 

محتويات: (إظهار/إخفاء)

ماذا كانت تقرأ الكنيسة في القداس قبل كتابة الأناجيل المقدسة؟ 
مجامع اليهود منابر للكرازة

(4) الكنيسة الأولى استخدمت أسفار العهد القديم:

 

 ماذا كانت تقرأ الكنيسة في القداس قبل كتابة الأناجيل المقدسة؟ 

لقد تقدَّست الكنيسة الأولى بقراءة ودرس العهد القديم فقط لمدة طويلة، إذ لم يكن العهد الجديد قد دُوّن بعد.

وكانت القراءة المُستخدمة في الاجتماعات الليتورجية كلها فصول من العهد القديم.. إلى حين بداية كتابة أسفار العهد الجديد.

إن العهد القديم الذي درسه مُعلِّمنا بولس الرسول بشغف، واعتنقه من صميم قلبه، وبكل تدقيق الفريسي.. هو الذي قاده في النهاية أن يكتشف سر المسيح. ولذلك انطلق هذا القديس العظيم يكرز بالمسيح في كل مكان، مُستخدمًا في تعليمه نصوصًا من العهد القديم، سواء وهو يتكلّم مع اليهود أو الأمم، فلم تكن أسفار العهد الجديد قد دُونت في ذلك الحين.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

مجامع اليهود منابر للكرازة

وكانت أولى محطات الآباء الرسل في نشر كرازتهم بالإنجيل، أن يدخلوا مَجمَع اليهود في أي مكان يصلون إليه في العالم، ويبدأون حوارهم مع اليهود من أسفار العهد القديم المُقدَّسة.

* فمثلًا قيل عن شاول الطرسوسي الذي هو بولس الرسول: "وللوقتِ جَعَلَ يَكرِزُ في المجامعِ بالمَسيحِ: "أنْ هذا هو ابنُ اللهِ". فبُهِتَ جميعُ الذينَ كانوا يَسمَعونَ وقالوا: "أليس هذا هو الذي أهلكَ في أورُشَليمَ الذينَ يَدعونَ بهذا الاِسمِ؟ وقد جاءَ إلَى هنا لهذا ليَسوقَهُمْ موثَقينَ إلَى رؤَساءِ الكهنةِ!" (أع9: 20-21).

* وأيضًا قيل عن بولس وبرنابا: "ولَمّا صارا في سلاميسَ نادَيا بكلِمَةِ اللهِ في مجامعِ اليَهودِ. وكانَ معهُما يوحَنا خادِمًا" (أع13: 5).

* ويظهر أيضًا بأكثر وضوح استخدامهم للناموس والأنبياء في شرح الإيمان المسيحي من دخولهم المَجمَع في مدينة أنطاكية بيسيدية: "وأمّا هُم فجازوا مِنْ بَرجَةَ وأتَوْا إلَى أنطاكيَةِ بيسيديَّةَ، ودَخَلوا المَجمَعَ يومَ السَّبتِ وجَلَسوا. وبَعدَ قِراءَةِ النّاموسِ والأنبياءِ، أرسَلَ إليهِمْ رؤَساءُ المَجمَعِ قائلينَ: "أيُّها الرجالُ الإخوَةُ، إنْ كانَتْ عِندَكُمْ كلِمَةُ وعظٍ للشَّعبِ فقولوا". فقامَ بولُسُ وأشارَ بيَدِهِ وقالَ..." (أع13: 14-16)، وعندما تقرأ هذه العظة التي ألقاها مُعلِّمنا بولس الرسول في (أع13: 16-41) تجدها مليئة بالاستشهادات بآيات وقصص العهد القديم.

* وتتكرر نفس القصة في إيقونية: "وحَدَثَ في إيقونيَةَ أنَّهُما دَخَلا مَعًا إلَى مَجمَعِ اليَهودِ وتكلَّما، حتَّى آمَنَ جُمهورٌ كثيرٌ مِنَ اليَهودِ واليونانيينَ" (أع14: 1).

St-Takla.org Image: The Truthfulness of the Revelation of the Old Testament - book cover (with back cover) - Clerical Studies Series: 17, by Bishop Raphael صورة في موقع الأنبا تكلا: غلاف كتاب مصداقية الوحي في العهد القديم (مع الغلاف الخلفي) - سلسلة دراسات كنسية: 17 - بقلم الأنبا رافائيل الأسقف العام

St-Takla.org Image: The Truthfulness of the Revelation of the Old Testament - book cover (with back cover) - Clerical Studies Series: 17, by Bishop Raphael

صورة في موقع الأنبا تكلا: غلاف كتاب مصداقية الوحي في العهد القديم (مع الغلاف الخلفي) - سلسلة دراسات كنسية: 17 - بقلم الأنبا رافائيل الأسقف العام

* وكذلك في تسالونيكي: يُقال إن مُعلِّمنا بولس الرسول دخل إلى المَجمَع حسب عادته، واستمر في ذلك لمدة ثلاثة سبوت.. "فاجتازا في أمفيبوليسَ وأبولونيَّةَ، وأتَيا إلَى تسالونيكي، حَيثُ كانَ مَجمَعُ اليَهودِ. فدَخَلَ بولُسُ إليهِمْ حَسَبَ عادَتِهِ، وكانَ يُحاجُّهُمْ ثَلاثَةَ سُبوتٍ مِنَ الكُتُبِ، موَضحًا ومُبَينًا أنَّهُ كانَ يَنبَغي أنَّ المَسيحَ يتألَّمُ ويَقومُ مِنَ الأمواتِ، وأنَّ: هذا هو المَسيحُ يَسوعُ الذي أنا أُنادي لكُمْ بهِ" (أع17: 1-3).

* ثم مرة أخرى في بِيريَّة: "وأمَّا الإخوَةُ فللوقتِ أرسَلوا بولُسَ وسيلا ليلًا إلَى بِيريَّةَ. وهُما لَمّا وصَلا مَضَيا إلَى مَجمَعِ اليَهودِ" (أع17: 10).

* وفي أثينا: "فكانَ يُكلمُ في المَجمَعِ اليَهودَ المُتَعَبدينَ، والذينَ يُصادِفونَهُ في السّوقِ كُلَّ يومٍ" (أع17: 17).

* وفي كورنثوس: "وكانَ يُحاجُّ في المَجمَعِ كُلَّ سبتٍ ويُقنِعُ يَهودًا ويونانيينَ" (أع18: 4).

* وفي أفسس: "فأقبَلَ إلَى أفَسُسَ وترَكَهُما هناكَ. وأمّا هو فدَخَلَ المَجمَعَ وحاجَّ اليَهودَ" (أع18: 19).

* وأبولُّس عندما جاء إلى أفسس بدأ خدمته أيضًا من مَجمَع اليهود، مُستندًا أيضًا على نصوص وفهم العهد القديم. إذ أنه كان رجلًا مُقتَدِرًا في الكُتُبِ (الأسفار المقدسة من العهد القديم).. "ثُمَّ أقبَلَ إلَى أفَسُسَ يَهوديٌّ اسمُهُ أبُلّوسُ، إسكَندَريُّ الجِنسِ، رَجُلٌ فصيحٌ مُقتَدِرٌ في الكُتُبِ".. "وابتَدأَ هذا يُجاهِرُ في المَجمَعِ. فلَمّا سمِعَهُ أكيلا وبريسكِلاَّ أخَذاهُ إليهِما، وشَرَحا لهُ طريقَ الرَّب بأكثَرِ تدقيقٍ" (أع18: 24، 26).

* أما مُعلِّمنا بولس الرسول فقد وصل إلى أفسس مرة أخرى. وهناك أيضًا بدأ من مَجمَع اليهود ولمدة ثلاثة شهور: "ثُمَّ دَخَلَ المَجمَعَ، وكانَ يُجاهِرُ مُدَّةَ ثَلاثَةِ أشهُرٍ مُحاجًّا ومُقنِعًا في ما يَختَصُّ بملكوتِ اللهِ" (أع19: 8).

يتضح لنا من هذا السرد التاريخي عبر سفر الأعمال.. أن آباءنا الرسل الأطهار كانوا يعتمدون أساسًا في كل كرازتهم على نصوص الناموس والأنبياء، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى.. في برهان حقيقة السيد المسيح، ومجيئه إلينا مُتجسدًا من أجل خلاصنا، وبالتالي لا نستطيع أن نلغي هذا الأساس النبوي العظيم الذي قام عليه كل صرح المسيحية الضخم هذا.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

نستنتج من هذه الدراسة أن العهد القديم هو وحي مُقدَّس ومُلزم لكل مسيحي بشهادة السيد المسيح نفسه وبشهادة الأسفار المُقدَّسة.

وبطبيعة الحال إذ اكتشفنا معًا أن كل ما كُتب في العهد القديم كان من أجل إِخبارنا عن مسيحنا القدوس من خلال الرموز والنبوات والأشخاص والأحداث.. الموضوع الذي يحتاج أن يفرد له مجلدات ضخمة، لكي تكتشف كل ما قيل عن السيد المسيح في الأسفار المقدسة.. وهذا ما سنحاول أن نعمله بمعونة المسيح إلهنا في دراسة عن المسيح في بعض أسفار العهد القديم، حسبما يعطي الرب من وقت ومعرفة، لنتلذذ بكلمة الله الحَّية الباقية، ونكتشف الوجود الأزلي للمسيح إلهنا في كل أحداث العهد القديم، الذي لا يمكن لنا أن نستغنى عنه.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/anba-raphael/credibility-of-revelation/first-church.html