St-Takla.org  >   books  >   anba-raphael  >   apostolic-succession
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الخلافة الرسولية في الفكر الأرثوذكسي - الأنبا رافائيل الأسقف العام لكنائس وسط القاهرة

15- مشكلة ملاتيوس أسقف أسيوط

 

(4) مشكلة ميلاتيوس أسقف أسيوط (ملاتيوس الأسيوطي):

 وفي مصر برزت مشكلة أيام البابا "بطرس" خاتم الشهداء (القرن الثالث الميلادي)، هي أمر الشقاق الذي أحدثه "ملاتيوس" أسقف أسيوط.

St-Takla.org Image: Vision of Peter of Alexandria (Russian icon): He saw Jesus Christ with a torn rope, and was told that the reason was Arius the heretic صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة روسية تصور رؤيا البابا بطرس الإسكندري خاتم الشهداء، عندما رأى السيد المسيح في حلم بثوب ممزق، وعلم أن السبب هو آريوس الهرطوقي

St-Takla.org Image: Vision of Peter of Alexandria (Russian icon): He saw Jesus Christ with a torn rope, and was told that the reason was Arius the heretic

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة روسية تصور رؤيا البابا بطرس الإسكندري خاتم الشهداء، عندما رأى السيد المسيح في حلم بثوب ممزق، وعلم أن السبب هو آريوس الهرطوقي

 لقد كان هذا الأسقف معاصرًا للإمبراطور "دقلديانوس" مضطهد المسيحيين، الذي قبض عليه وأودعه السجن، فبدلًا من أن يعترف بإيمانه جهارًا لينال إكليل الشهادة ويكون في ذلك قدوة لرعيته، ورغم أن البعض من إخوته الأساقفة قد ذهبوا إليه في سجنه يحضونه على الثبات على الإيمان، إلاَّ أننا نراه يضعف أمام الاضطهاد ويخاف على حياته، فيبخر للأوثان منكرًا ديانته!! على أنه عاد فندم ورجع إلى الديانة المسيحية، ولكنه بدأ يرسم أساقفة دون إذن من رئيسه البابا "بطرس" خاتم الشهداء، مغتصبًا بذلك حقًا من حقوقه.

 ويبدو أنه قد تمادى في عصيانه فرسم حوالي 30 أسقفًا، فاضطر البابا "بطرس" خاتم الشهداء إلى عقد مَجمَع مكاني قرّر فيه حرمه هو وأساقفته معه، ولكن "ملاتيوس" لم يخضع لحكم المَجمَع واستمر في طغيانه، فحدث تبعًا لذلك شقاق بينه وبين بطاركة الكرازة المرقسية الذين عاصروه.

 وقد تمت مناقشة أمر "ملاتيوس" أسقف أسيوط في مَجمَع نيقية (325م)، وقرّر المَجمَع حفظ حقوق بابا الإسكندرية الواجبة على مرؤوسيه، كما حفظ حقوق أساقفة رومية وأورشليم وأنطاكية أيضًا.

 ثم أرسل المَجمَع رسالة إلى المصريين، تضمنت حكمه في هاتين المسألتين، قال فيها: "إننا إذا راعينا الحقيقة، نجد أن ملاتيوس لا يستحق إكرامًا أو صفحًا على ما اقترفه من أمر الشقاق الذي أحدثه، إلاَّ أن الشفقة والحنان يحتمان علينا أن نعامله بالرأفة واللطف".

 وهكذا أذن له المَجمَع بالإقامة في بلدته مسقط رأسه (أسيوط)، وأمره ألاَّ يمارس أية وظيفة كهنوتية، سواء أكانت رسامة أحد أو ترشيح أحد للرسامة، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. ويتحتم عليه عدم الظهور في أي إقليم أو مدينة بهذا المنظر (أي إمكانية أن يسيم أساقفة أو كهنة)، ولا أن يدّعي شيئًا حرّمه عليه المَجمَع، بل تبقى له صفته الشخصية فقط.

 

أما الذين عيّنهم هو في وظائف وثبتوا فيها بواسطة رسامة قانونية فيجب قبولهم في عضوية الكنيسة بالشروط التالية: أن تبقى لهم وظائفهم ورتبهم، ولكنهم يعتبرون أقل درجة في كل شيء من الآخرين الذي عيّنهم رئيسنا المحترم البابا اسكندر "ألكسندروس"

وعليه فإذا سُنّ قانون آخر غير هذا أو حدثت رسامة كاهن ليست قانونية، فيكون لغبطة الحبر المفضال البابا "ألكسندروس" حق التدخل في هذا الأمر، وفحصه فحصًا دقيقًا ويبت فيه بحكمة، لأنه ليس بصاحب صوت فقط في الذي يحدث ولكن له الرئاسة العليا والسلطة التامة في تنفيذ أي عمل يريده.

 لقد صار الأمر مؤيدًا بقرار من مَجمَع مسكوني أنه لا يجوز لأحد أن يرسم أسقفًا في إيبارشية بابا الإسكندرية إلاَّ بابا الإسكندرية نفسه مع مَجمَع الكنيسة القبطية حفاظًا على سلام الكنيسة وعدم الانشقاق بحفظ التسلسل الرسولي الصحيح.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/anba-raphael/apostolic-succession/melatios.html