St-Takla.org  >   books  >   anba-makary  >   giving
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-makary  >   giving

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب العطاء: فضيلة وحياة - الأنبا مكاري

4- كيف نعطي؟

 

محتويات

1. نعطى في خفاء:

*هذا ما نتعلمه من الرب يسوع حين قال: احترزوا أن تصنعوا صدقتكم قدام الناس لكي ينظروكم. وإلا فليس لكم أجر عند أبيكم الذي في السموات (متى 6: 41).

* لتكن صدقتك في الخفاء وأبوك الذي يرى في الخفاء.. يجازيك علانية.

* ولذلك يجب علينا حين نعطى ألا نجذب أنظار الآخرين.. ولا نعطى بافتخار.

* لا تعرف شمالك ما تفعل يمينك (متى 6: 3) لا تذكر كم أعطيت ولا تحسب عطاياك. حتى لا تستوفى خيراتك على الأرض.

* مثل الشخص الذي يفتخر مثلا أنه أحضر هذه النجفة الكبيرة الجميلة للكنيسة. أو هو الذي تبرع بكل الستور.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

2. نعطى بروح المحبة

*كل فضيلة تخلو من روح المحبة تكون مرفوضة. أي أن الإنسان لا يعطى متذمرا. أو فرضا عليه أو خائفا من غضب الله والقديس بولس يقول في (1 كو 13: 2) إن أطعمت كل أموالى وأسلمت جسدي حتى احترق ولكن ليس لي محبة فلا انتفع شيئا.

*وفى (سفر نشيد الإنشاد 8: 7): "إِنْ أَعْطَى الإِنْسَانُ كُلَّ ثَرْوَةِ بَيْتِهِ بَدَلَ الْمَحَبَّةِ، تُحْتَقَرُ احْتِقَارًا."

* يجب أن لا نعير من نعطيهم حتى لا نجرح إحساسهم.

* أن تعطى دون أن يطلب منك.. بمعنى أن تكون بداخلك الحساسية نحو أخوتك المحتاجين.

St-Takla.org Image: A boy giving Jesus five pieces of bread and two fish صورة في موقع الأنبا تكلا: طفل يعطي يسوع خمس أرغفة و سمكتين

St-Takla.org Image: A boy giving Jesus five pieces of bread and two fish

صورة في موقع الأنبا تكلا: طفل يعطي يسوع خمس أرغفة و سمكتين

*سرعة العطاء بدون تأجيل.. لأن ربما التأخير يسبب أضرارا للمحتاجين، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. كما يقول الكتاب "لا تمنع الخير عن أهله حين يكون في طاقة يدك أن تفعله " (أم 3: 27).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

 3. تعطى في سخاء

* لأننا أولاد الرب يسوع ولابد أن نشبه أبينا الذي يعطى بسخاء ولا يعير (يع 1: 5).

* لا يكفى أن تعطى. بل أن تكون كريما في عطائك يعاملنا الله الذي قال أعطوا تعطوا كيلا جيدا ملبدا مهزوزا فائضا (لو 6: 38).

الرب يسوع طوب الأرملة التي ألقت الفلسين.. لأنها من أعوازها أعطت بل أعطت كل معيشتها (لو 21:4).

* الله ينظر إلى عمق العطاء وليس إلى مقداره.

* ويقول الرب في (سفر التثنية 16: 10) على قدر ما تسمح يدك أن تعطى كما يباركك الرب إلهك.

* القديس بولس يكتب لتلميذه تيموثاوس أوصى الأغنياء في الدهر الحاضر.. أن يكونوا أسخياء في العطاء كرماء في التوزيع (1تى 6: 17).

*القديس كبريانوس الأسقف الشهير يقول عن الأرملة التي ألقت الفلسين في الخزانة ومدحها الرب مغبوطة جدًا ومكرمة المرأة التي استحقت أن تمدح بصوت الرب فليخجل الأغنياء بشحهم وعدم إيمانهم.

* القديسة ميلانيا أعطت القديس الأنبا بموا كيس به خمسمائة قطعة ذهب. ونادى القديس تلميذه وكلفه أن يوزعه على الرهبان الساكنين في البرية الداخلية وعندما سألته القديسة لماذا لم تفتح الكيس وتعده؟ فقال لها القديس إن كنت قدمت هذا المال لله. فالله يعرف مقداره وعدده.

* أعط أفضل ما عندك. لأن كثيرين لا يعطون إلا الملابس القديمة المستهلكة وأحيانًا تسبب حرجًا لإخوة الرب عندما يرتدونها.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/anba-makary/giving/how.html