St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   idols
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   idols

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب هل نحن نعبد الأصنام في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية؟ - الأنبا بيشوي

16- السجود لجسد المسيح ودمه

 

4- السجود لجسد المسيح ودمه

عندما قدّم السيد المسيح الخبز والخمر لتلاميذه في ليلة الصلب قال: "هَذَا هُوَ جَسَدِي هَذَا هُوَ دَمِي" (مت26: 27، 28) أفلا نصدق السيد المسيح؟! كما قال أيضًا: "لأَنَّ جَسَدِي مَأْكَلٌ حَقٌّ (حقيقي) وَدَمِي مَشْرَبٌ حَقٌّ" (يو6: 55).

يهزأ البروتستانت بنا ويقولون أننا نعجن إلهنا ونخبزه، ثم بعد ذلك نسجد له. هم بذلك يشبهون غير المسيحيين الذين يقولون إن سجود المولود أعمى للسيد المسيح يُعتبر شرك، لأنه كيف يسجد لإنسان مثله؟ هم لا يفهمون أنه ليس إنسانًا لكنه الإله المتجسد. إن البروتستانت يوافقون على السجود للسيد المسيح، أما الخبز والخمر فيقولون أنه رمز وتذكار.

السيد المسيح الكلمة حينما تجسد كان خلية واحدة في بطن السيدة العذراء، ثم كبرت هذه الخلية عن طريق التغذية من العذراء. ثم ولد ورضع وكبر وأكل خبزًا وصار هذا الخبز الذي أكله في جسده، وبه كبر.. وعندما صُلِب كان وزنه حوالي سبعون كيلوجرام بعد أن كان خلية واحدة.. هذا الفارق في الوزن هو نتيجة للخبز الذي خبزته العذراء فأكله وكبر جسده به. بحلول الروح القدس في القداس يتحوّل الخبز ليصر كالخبز الذي أكله السيد المسيح وأصبح في جسده متحدًا باللاهوت، وصُلب به ثم قام به فصعد به إلى السماء.

مثال: إن كان هناك فحم مشتعل في الشورية ثم زيد عليه فحم منطفئ فإننا لا نحتاج إلى إشعال النار في الفحم المضاف لأنه سوف يتقد من ذاته. كذلك فإن كل ما أُضيف إلى جسد السيد المسيح ليس تجسدًا جديدًا للكلمة لكنه امتداد للاتحاد الأقنومى بين اللاهوت والناسوت.

هكذا أيضًا فإن الخبز في القداس الإلهي هو امتداد لذبيحة الصليب. ولذلك قال السيد المسيح: "هَذَا هُوَ جَسَدِي" (مت26: 26)

St-Takla.org Image: Prostration and kneeling in front of the Holy Body and Blood of Christ during the Eucharist - from the Holy Liturgy by Rev. Father Phelimoun Soubhy, the priest of Saint TaklaHaymanout Coptic Orthodox Church, Ibrahimia, Alexandria, Egypt - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, February 9, 2013 صورة في موقع الأنبا تكلا: السجود أمام الجسد والدم الكريم اللذان للسيد المسيح في الإفخارستيا - من قداس قدس أبونا القس فليمون صبحي، كاهن كنيسة الأنبا تكلاهيمانوت القبطية الأرثوذكسية بالإبراهيمية بالإسكندرية، 9 فبراير 2013 - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلا هيمانوت

St-Takla.org Image: Prostration and kneeling in front of the Holy Body and Blood of Christ during the Eucharist - from the Holy Liturgy by Rev. Father Phelimoun Soubhy, the priest of Saint TaklaHaymanout Coptic Orthodox Church, Ibrahimia, Alexandria, Egypt - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, February 9, 2013

صورة في موقع الأنبا تكلا: السجود أمام الجسد والدم الكريم اللذان للسيد المسيح في الإفخارستيا - من قداس قدس أبونا القس فليمون صبحي، كاهن كنيسة الأنبا تكلاهيمانوت القبطية الأرثوذكسية بالإبراهيمية بالإسكندرية، 9 فبراير 2013 - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلا هيمانوت

يقول القديس بولس الرسول: "أَيُّ مَنْ أَكَلَ هَذَا الْخُبْزَ أَوْ شَرِبَ كَأْسَ الرَّبِّ بِدُونِ اسْتِحْقَاقٍ يَكُونُ مُجْرِمًا فِي جَسَدِ الرَّبِّ وَدَمِه، ِغَيْرَ مُمَيِّزٍ جَسَدَ الرَّبِّ" (1كو11: 27،29). فلماذا يكون مجرمًا؟ ذلك لأنه جسد حقيقي.. إذًا فإننا حينما نسجد لجسد السيد المسيح فنحن نسجد للمسيح مخلصنا وفادينا.

البروتستانت لا يعجبهم هذا الكلام ويتطاولون علينا ويتهموننا على القنوات الفضائية أننا نعبد الأصنام.

وكما قلنا، فإن ما ورد في الأصحاح الخامس والعشرون من سفر الخروج فيما يخص صناعة الكروبين على غطاء التابوت وأن الله كان يتكلم من بين الكروبين ويسجد الشعب أمام الهيكل في وجود التمثالين هذا ليس عبادة للتمثالين الذهب، لذلك فهذا لا يعتبر عكس قوله: "لاَ تَصْنَعْ لَكَ تِمْثَالًا... وَلاَ تسجد لهن ولا تَعْبُدْهُنَّ" (خر 20: 4، 5) لأنه قال: "لا تَعْبُدْهُنَّ". فليس من يصنع صورة أو تمثال يكون بذلك قد خالف الوصية الثانية من الوصايا العشر وهو لا يعبدها.

حينما كان تابوت العهد محمولًا على عربة تجرها ثيران وكان داود يرقص أمام التابوت الذي بداخله لوحيّ الشريعة وعلى غطاءه الملاكان، (بعد أن كان موسى قد قام بتدشين كل هذه الأشياء يوم افتتاح خيمة الاجتماع) انشمصت الثيران أي قزحت وأرادت أن تفك، وكاد التابوت أن يقع فسنده عُزة، وهو ليس من الكهنة، فمات في الحال (انظر 2صم6: 6- 15)، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. لأنه كيف للذي ليس من الكهنوت أن يمسك تابوت العهد في الوقت الذي فيه قال الرب ألا يلمس أحدًا التابوت إلا الكهنة حامليه؟

حدثت هذه الحادثة أمام داود النبي فارتعب ويقول الكتاب: "وَخَافَ دَاوُدُ مِنَ الرَّبِّ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ وَقَالَ كَيْفَ يَأْتِي إِلَيَّ تَابُوتُ الرَّبِّ؟ وَلَمْ يَشَأْ دَاوُدُ أَنْ يَنْقُلَ تَابُوتَ الرَّبِّ إِلَيْهِ إِلَى مَدِينَةِ دَاوُدَ" (2صم6: 9، 10).

ثم لماذا عندما ظهرت نار متقدة في العليقة قال الله لموسى "اخْلَعْ حِذَاءَكَ مِنْ رِجْلَيْكَ لأَنَّ الْمَوْضِعَ الَّذِي أَنْتَ وَاقِفٌ عَلَيْهِ أَرْضٌ مُقَدَّسَةٌ" (خر 3: 5)؟

هل عندما يكون جسد ودم السيد المسيح على المذبح في الكنيسة لا يكون هذا مكانًا مقدسًا؟!

أو عند تدشين الأيقونة بالميرون ألا تكون مقدسة كما كان تابوت العهد مقدسًا حتى أن من كان يمسه كان يموت إن لم يكن من الكهنة؟!

فإن قالوا هذا في العهد القديم نرد بقولنا لهم أنهم أوردوا الوصية الثانية في العهد القديم كحجة ضد عقيدتنا.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/anba-bishoy/idols/body.html